>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

شرق التفريعة.. حلم يتحقق

29 نوفمبر 2015

بقلم : عصام عبد الجواد




مازال المصريون قادرين على إدهاش العالم، مازالوا قادرين على الحلم وعلى تحقيق ما يحلمون به، تلك الطاقة الخرافية المختزنة فى اعصابهم منذ آلاف السنوات هى السر الحقيقى القابع خلف هذه القدرة العجيبة على إدهاش العالم.
المصريون، فعلا، لا يعرفون المستحيل، هذا ما لمسته على أرض الواقع يوم السبت الماضى فى شرق التفريعة ببورسعيد، بعد أن أبهرنى حجم المشروع العملاق، الذى تحول بصبر ودأب المصريين من فكرة إلى واقع ملموس يفرض نفسه على كل العالم.
فعلى مدار ثلاث ساعات، هى المسافة من القاهرة إلى ميناء شرق التفريعة، وأنا أفكر فى هذا المشروع الحلم، وأتساءل: هل فعلاً سيتحقق فى يوم قريب أن نرى مثل هذا الصرح؟ أم أن كل أحلامنا مؤجلة؟ ففى تقديرى أن هذا المشروع هو الأكبر والأعظم بعد مشروع قناة السويس الجديدة، وانجازه سيضيف لمصر الكثير من الاعتبارات فى العالم.
الحقيقة، لم أكن أتوقع أن مشروع ميناء بورسعيد قد بدأ العمل فيه بالفعل، كانت مفاجأة ضخمة أذهلتنى عندما وصلت إلى موقع المشروع، ووجدت مئات العاملين يشتغلون بجد واجتهاد، غير مبالين بما يقال عن مصر فى وسائل الإعلام الطنانة، فحجم العمل الكبير على أرض الواقع جعل المشروع على مسافة بسيطة من الخروج إلى النور. فخلال عامين فقط ستكون كل مشروعات ميناء شرق بورسعيد بدأت تؤتى ثمارها، وهذا مذهل.
يتوازى مع هذا الانجاز العظيم، كلمة الرئيس عبدالفتاح السيسى، التى جاءت صادقة ومؤكدة على أن كل ما وعد به من مشروعات قد بدأ بالفعل يتحقق، وأنه لا يريد أن يفصح عن ذلك إلا عندما نشاهدها على أرض الواقع، إن الشركات تعمل على الأرض منذ شهرين وهذا المشروع كان مخططاً الانتهاء منه ما بين 5 و 10 سنوات، لكن بتحدى المصريين للزمن، سوف ينتهى المشروع فى عامين فقط، بعد أن وجه الرئيس السيسى سؤالاً للواء كامل الوزير، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة: «متى الانتهاء من المشروع؟» فقال للرئيس: «فى غضون ثلاث سنوات بعد تخفيضها» فكان رد الرئيس السيسى: «هاسمح بعامين فقط»
هذه المشروعات هى العلامات المضيئة على أرض الواقع، وهى التى تفتح باب الآمال للشعب المصرى بأن بلدهم يتقدم بالفعل، وأن التحدى الحقيقى لهذا الوطن من خلال المشروعات العملاقة، مثل مشروع ميناء شرق التفريعة ومشروع الضبعة ومشروع استصلاح المليون ونصف المليون فدان، ومشروع مدينة العالمين ومشروع المثلث الذهبى.
أن ما أذهلنى حقيقة، هو تأكيد عدد من العاملين فى مشروع استصلاح المليون ونصف المليون فدان فى مدينة الفرافرة، خلال حضورهم افتتاح مشروع ميناء بورسعيد، قالوا لى أن المفاجأة الكبرى التى سوف تذهل الجميع عندما يرى المصريون خلال أسابيع قليلة حجم الأعمال التى يقومون بها فى هذه المنطقة التى لا يعلم عنها أحد أى شىء بعد أن بدأوا بالفعل فى البنية الأساسية لها.
مصر تتقدم للأمام وعلينا أن نحرص عليها، ونعمل بجد لبنائها بعيدًا عن المهاترات الإعلامية والسياسية.







الرابط الأساسي


مقالات عصام عبد الجواد :

نصب تذكارى لشهداء الإرهاب
الإرهاب لا يعرف حرمة الدماء
أهالى الصعيد يقولون للتهميش: «وداعاً»
وعادت مصر بيتا للعرب
أبطال من ذهب يحاربون آفة «التوتر والقلق العام»
حاربوا الإرهاب بالاصطفاف
لعنة التدين القشرى!
روشتة الخلاص من شر العنف الدموى
مصر أقوى من الإرهاب
ما بعد القمة وضرب سوريا
قمة «الميت» هل تُحيى العرب؟
مصر عامرة بالخيرات.. لو لدينا إرادة السوريين!
متى نعوض سنوات الغياب عن إفريقيا؟
مافيا رغيف العيش
انتبهوا.. المجتمع يفسد من الأسرة!
الإرهاب يلفظ أنفاسه الأخيرة
الحكومة بعد التعديل
خذ بطانية اليوم.. وأحينى غدًا
نحن المصريين
عهد جديد للشباب
حكومة أشغال شاقة
إنها حقاً حقيرة
وحدة المصريين
مصر الحضارة لا تهزها أفعال البداوة!
ما بعد حلب
الإرهاب واحد والوطن واحد
المفسدون فى الأرض
جزيرة الشيطان
الأمّر من الدواء
اللعنة على الأبراج
جاء الفيل لسحق الحمير
إرادة الشعب تهزم الحرب النفسية
درع الوطن
المكسب بدون مجهود
المؤامرة
الأمريكان وحرق مصر
مشاكل التعليم عرض مستمر
مصر القوية
حج آمن رغم أنف إيران
خبراء فى كل شىء
التناقض العجيب
اللعب بالنار
دلع المصريين
القتلة
خنجر الفتنة الطائفية المسموم
مفيش ضمير
الاستثمار فى البشر أمن قومى
مافيا القمح وفساد الذمم
حرب الأسعار ومسلسلات رمضان
التسريب إسقاط لهيبة الدولة
مصر تدخل عالم حاملات الطائرات
تفجير البرلمان
مصر المقصودة
حرقوها
مصر تنطلق نحو المستقبل
المصريون فى الخارج قتل وخطف واحتجاز
سيناء إرادة وطن
الوعى المفقود فى أزمة تيران وصنافير
مصر والسعودية شراكة استراتيجية
قمة السيسى وسلمان
مهام الحكومة بعد التعديل
عيد أم الشهيد
الانفلات تحت القبة
زيارة الرئيس الخارجية وتطبيع عكاشة
المؤسسات لن ترفع الراية البيضاء لـ«غادة والى»
الشعب ودولة أمناء الشرطة
الإمارات وثورة التشريعات
القاهرة.. صوت إفريقيا أمام العالم!
مصر كلها إيد واحدة فى «25 يناير»
برلمان عبدالعال يحطم الأرقام
تحديات مجلس النواب
حلم الفرافرة والريف 5 نجوم
من هم الواقفون حول الرئيس؟
هل تسلم قطر وتركيا الإرهابيين قبل محاربتهم؟
أوهام رئاسة البرلمان
هانى قدرى على خطى الجماعات الإرهابية
الاتفاق النووى وحلم المستقبل
ماذا أنتم بفرنسا فاعلون؟
الإعلام.. وفضائيات دكاكين رجال الأعمال!
تدريب أعضاء البرلمان أمر ضرورى
حسن مالك صندوق نقد الجماعة
«مشعل» و«هنية».. الجهاد على واحدة ونص!
نواب «الاستربتيز» السياسى
ما بين الفلول والإخوان الصفقات الحرام
«الجيزة» بلا مياه.. و«الهراس» بلا دم!
تقليص الوزراء هو الحل
شائعات الفساد تحرق الشرفاء أيضًا
الإعلام الصينى وزيارة الرئيس
مصر وروسيا صداقة وندّية.. لا تباعية
كمين الأحزاب الدينية للمقاعد البرلمانية
سبع ساعات فارقة فى عُمر العالم
نعم نستطيع
من حقنا أن نفرح
أهالى الصعيد ووزير الكهرباء
مستثمر «كعب داير»
الإرهاب والإعلام
من يتستر على محافظ الإسكندرية؟!
30 يونيو الثورة على فيروس «سى»
حادث الأقصر بداية النهاية للإرهاب
«الترسانة البحرية» وريادة مصر الصناعية
هولاكو وزارة التعليم
دراما الحزب الوطنى فى رمضان
الكروت الذكية فى المستشفيات الغبية
لك الله يا سيسى
«روزاليوسف» التى عشقتها

الاكثر قراءة

«روز اليوسف» داخل شركة أبوزعبل للصناعات الهندسية.. الإنتاج الحربى شارك فى تنمية حقل ظهر للبترول وتطوير قناة السويس
ماجدة الرومى: جيش مصر خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
كاريكاتير أحمد دياب
الدولة تنجح فى «المعادلة الصعبة»
الانتهاء من «شارع مصر» بالمنيا لتوفير فرص عمل للشباب
ثالوث مخاطر يحاصر تراث مصر القديم
جنون الأسعار يضرب أراضى العقارات بالمنصورة

Facebook twitter rss