>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

خطايا «السيسى».. وبراءة «كاميرون».. وقناعات «النخبة»

8 نوفمبر 2015

بقلم : محمد سويد




ظالما أنت.. أن تقف على الحياد بين مصر وبريطانيا فيما ذهبت إليه الهجمة الإعلامية الغربية الشرسة، التى لم تتجاوز مكنون صدور صانعى القرار فى المملكة التى كانت لا تغيب عنها الشمس، إلى أن غابت لتصبح «عاصمة الضباب»
.. ولنا فيما قاله المناضل الأمريكى ذو الأصول الإفريقية «مارتن لوثر كينج»: «إن أسوأ مكان فى الجحيم مخصص لأولئك الذين يقفون على الحياد فى المعارك الأخلاقية الكبرى» آية.
 دون مقدمات نقلتنا أجواء زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى إلى لندن، وما صحبته من هجمة إعلامية غربية عنيفة راحت لتلملم بعضًا مما خسرته فى معاركها الممتدة مع مصر منذ 30 يونيو وحتى الآن إلى ما أطلق عليه الرئيس السيسى حروب «الجيل الرابع» التى لم نصمد أمام زيفها طويلا.
لم تتوقف محاولات ديفيد كاميرون «البريئة» فى المراوغة لكسب مزيد من التأييد فى الشارع البريطانى وتجنب هجوم اللوبى الذى تحركه جماعات الضغط والمنظمات الحقوقية التى تتبنى موقف التنظيم الدولى للإخوان، والتى بدت جليّة فى رده على أسئلة أحد الصحفيين خلال المؤتمر المشترك الذى عقد مع الرئيس السيسى قائلا: «لم يتم حتى الآن التأكّد من احتمالية إسقاط الطائرة الروسية بقنبلة، لكننا نعمل وفقًا لمعلومات استخباراتية، تجعلنا نعمل على ضمان أمن مواطنينا» .
- «حائط المبكى» لم يحتمل تهويل كُتّاب فى عدد من الصحف والفضائيات البريطاينة فى مقدمتها «الجارديان» و«البى بى سى» و«الإندبندنت» لممارسة صبيانية لشتات التنظيم الدولى للجماعة، ما لبس أن كشف نواياهم الخبيثة تقرير مطول لصحيفة «الاندبندنت»، حين نقلت خلاله صورا نشرها وائل حسين، مراسل الـ«بى بى سى»، لأحد موظفى «الخدمة السريعة» بمطار شرم الشيخ، وهو يتقاضى رسوم الخدمة المعمول بها بعدة مطارات عالمية، ومن بينها مطار دبى، وزعمت أنها تظهر رجال أمن يتقاضون أموالًا لتسهيل مرور السياح وتخطيهم الإجراءات الأمنية!.
تتالت فصول تلك الحملة المنظمة، التى سرعان ما دكت قناعات «نخبتنا» القابعة على صفحات الإنترنت وخلف شاشات الفضائيات، عندما تصورت أن قرار بوتين بتعليق رحلات الطيران الروسية إلى مصر خيانة لصديقنا باعتباره «مرشحًا على قائمة فى حب مصر» وليس رئيسًا عليه أن يخضع لضعوط شعبه مهما كلفه الأمر.
وبرغم حصول مصر على تأييد 179 دولة فى انتخابات الجمعية العامة للأمم المتحدة لشغل مقعد غير دائم فى مجلس الأمن امتد «حائط المبكى» إلى جولات الرئيس عبدالفتاح السيسى الخارجية فى فك الحصار الاقتصادى والسياسى وانتزاع اعتراف عالمى بالسياسة الخارجية المصرية  باعتبارها لاعبًا رئيسيًا ومؤثرًا فى تقرير مصر لمصير منطقتنا العربية التى تعج بالصراعات الدولية على جسد أوطان شقيقة من سوريا إلى العراق ومن ليبيا إلى اليمين لكسب مزيد من النفوذ لتصبح زيارة بريطانيا إحدى خطاياه متجاهلين أن زيارة الرئيس السيسى للندن جاءت بدعوة كاميرون.
- قبل أن تغمرنا روح الانهزامية والشعور بالدونية أمام براءة «كاميرون» وتأييد البيت الأبيض لروايته المسمومة، يجب ألا أن ننسى تورط أجهزة استخبارات دولته الكبرى من قبل فى ادعاء كاذب بإمتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل واشتركت مع الولايات المتحدة الأمريكية فى التدليس على العالم لإسقاط وتفتيت دولة عربية بحجم وقوة العراق آنذك.
    ولنا فى الصمود الإيرانى أمام الحصار الاقتصادى والسياسى الغربى لسنوات طويلة - وإن اختلفنا حول محددات السياسة الخارجية الإيرانية -جرى التوصل الى اتفاق أرغم الدول الست على إحترام إرادتها.
بحال من الأحوال لن نكون أسوأ حالا فى تعاملنا مع ملف الطائرة الروسية المنكوبة التى لم يثبت بعد لفريق التحقيق الرواية البريطانية المزعومة حين سقطت قبضة امريكا الفولاذية أمام مجموعة من الهجمات الإرهابية التى شهدتها فى 11 سبتمبر 2001، حين تم تحويل اتجاه أربع طائرات مدنية وتوجيهها لتصطدم ببرجى مركز التجارة العالمية بمنهاتن ومقر وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون»، سقط نتيجة لهذه الأحداث 2973 ضحية و24 مفقوداً، إضافة لآلاف الجرحى والمصابين، ولكن تبقى كلمات الأديب العالمى نجيب محفوظ «آفة حارتنا النسيان» حاضرة.







الرابط الأساسي


مقالات محمد سويد :

كنت شاهدا على التمويل القطرى للإرهاب
آفة الكرسى ..وقدسية الرئيس!

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
إحنا الأغلى
كاريكاتير
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
كوميديا الواقع الافتراضى!
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين

Facebook twitter rss