>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

حل المشاكل أم الدوران حولها؟

25 اكتوبر 2015

بقلم : د. ناجح إبراهيم




مشكلة مصر الأزلية أننا جميعًا نحاول حل مشاكلنا بطريقة خاطئة، تستوى فى ذلك الدولة المصرية على مر العصور والدهور أو الحركات الإسلامية أو الأحزاب السياسية أو حتى بعض الوزارات المعنية.
فعندما شعرت الحكومة بحرج سياسى نتيجة تدنى الإقبال على التصويت فى الانتخابات البرلمانية سارعت بالتغريد خارج السرب وحل المشكلة بطريقة خاطئة دون التعرف الحقيقى على أسباب المشكلة وحلها حلًا صحيحًا، وأسرعت بإعطاء إجازة نصف يوم للعاملين والموظفين بالحكومة للذهاب للتصويت ظنًا منها أن عدم الإقبال لضيق الوقت مع أن التصويت يمتد بعد العمل يومين متصلين لمدة 7 ساعات كاملة، فضيق الوقت لم يكن السبب الحقيقى للامتناع عن التصويت ولكن السبب الحقيقى يكمن فيما أصاب المواطن المصرى من حالة إحباط نتيجة الظروف الاقتصادية الصعبة التى يمر بها، والتى تعكر صفو حياته وتنغص عليه عيشه، فهو يرسل رسالة احتجاج صامتة مفادها: «أغيثونا اقتصاديًا يرحمكم الله».. خفضوا الأسعار يرحمكم الله».. «عالجوا البطالة يرحمكم الله».
إذن إعطاء الموظفين إجازة نصف يوم لن تجعلهم يذهبون للانتخابات ما لم تحل مشاكلهم الاقتصادية، وما لم يقتنعوا أن البرلمان سيكون حلًا لهذه المشاكل ونافعًا لهم لا نافعًا لأعضاء البرلمان الفائزين.
ويقاس على ذلك القرار الذى اتخذه د.هانى المسيرى، محافظ الإسكندرية، بتسيير وسائل النقل العام بمحافظة الإسكندرية مجانًا فى اليوم الثانى للتصويت فى المرحلة الأولى، والقرار يعنى أن الذين لم يذهبوا كان ينقصهم وجود جنيهين فقط للوصول إلى اللجنة فإذا وفرناهما للناخب ذهب إلى للإدلاء بصوته، وهذا وهم كبير.
فالمشكلة الحقيقية أن كل مواطن سكندرى يجد المحافظ يهدم الحدائق فى أفضل شارع فى الإسكندرية وهو شارع الحرية «أو أبو قير كما يطلق عليه العوام» ويعيد بناءها من جديد مع إعادة بناء التماثيل، وكل هذا تكرر من قبل، فكل محافظ يعيد بناء الحدائق يجعلها أسوأ من ذى قبل، فى الوقت الذى أهمل المحافظ كل المناطق الشعبية ولم يمد يده إليها بأى إصلاحات تذكر، فكل محافظ يأتى لا يهتم إلا بشارعين فقط هما «البحر والحرية» وما سواهما فهو عبارة عن فوضى كاملة وحفر كبيرة، ولو أن المحافظ اهتم بالإنسان السكندرى البسيط لذهب هذا المواطن عن قناعة وحب للإدلاء بصوته.
ويقاس على ذلك أيضًا ذلك الإعراض الكبير عن التصويت من المصريين بالخارج، والعلة الأساسية فى ذلك أن قانون الانتخابات البرلمانية الأخير هضم حقهم فى التمثيل فى البرلمان وصنع العجب العجاب، فإذا أراد مصرى يعيش فى فرنسا أن يرشح نفسه ليخدم المصريين فى الخارج فعليه أن يترشح فى دائرة فى مصر مثل «شبرا مثلًا» ثم يفوز فيها ثم يذهب إلى فرنسا تاركًا الذين انتخبوه وأعطوه أصواتهم ليخدم المصريين فى فرنسا، فأى عقل يقول بذلك.
كان يمكن أن يكون عضوان برلمانيان عن كل قارة مثلاً، ويتم انتخابهم من المصريين فى هذه القارة، لا أن يترشحوا فى مصر ويعملوا فى الخارج.
وعمومًا يمكن استدراك هذا الأمر بتعيين أفضل اثنين من كل قارة فى البرلمان كممثلين عن المصريين فى الخارج.
إن علينا أن ننظر فى الأسباب الحقيقية لكل مشكلة ونعالج هذه الأسباب دون دوران حولها أو التفافب عليها أو بعدًا عن الحل الحقيقى، هدى الله الجميع لحل مشاكل الوطن والمواطنين.







الرابط الأساسي


مقالات د. ناجح إبراهيم :

هل نحن صائمون حقا؟!
الحكمة أعظم زاد لشهر رمضان
كيف ذبحنا الأزهر.. وأحيا الإيرانيون «قم»
إلى مفجرى الكنائس !
سونى ويليامز.. يبشر ونحن ننفر
الحرية والإنسانية.. روافد التدين الصحيح
ملك الموت.. يزور أمهاتنا
خواطر من حنايا القلب
مسيحيو العريش.. لا تحزنوا
الخطاب الدينى فى ثوب جديد
الشعراوى.. كأنه يتحدث إلينا
ثورات العالم الثالث
تعلموا من الشيخ.. ولا تهاجموه
محمد والمسيح.. والغوص فى قلب الشريعة
اختر لنفسك يا سيدى
القشة التى قصمت ظهر الصحافة
الأذان فى الكنيست بدلاً من القدس
يارب .. تبت إليك
فوز ترامب.. وإرادة الشعوب
افتحوا باب الاجتهاد.. وتعلموا من الفاروق
بريطانيا وشكسبير
الدعوة والسياسة.. هل يلتقيان ؟!
محاولة اغتيال زكريا عبدالعزيز.. الخطأ القاتل
سفينة الموت بين النار والماء
أهل الدعوة.. هل يصلون للسلطة؟!
نداء الرسول فى عرفات
إسلام بلا ضفاف.. رحلة حج يوسف إدريس
افعل ولا حرج.. ويسر ولا تعسر
أنقذوا الأسرة المصرية؟!
عصر الميليشيات
تأملات حزينة
الانقلاب التركى.. قوة أم ضعف؟!
وداعاً رمضان
مائدة رمضان الإيمانية
المسجد الأقصى.. هل نسيناه؟
الكريم أهدانا شهر الكرم
إطلالة على أحداث المنيا
عذرًا فلسطين.. وصلاح الدين
صادق خان .. والخالة تاتشر
ولد يتيماً .. فعاش رجلاً
تأملات طبية فى القرآن الكريم
مستقبليات
فقه الواجب حينما يعانق الواقع
الشهرة على جثة الدين والوطن
التأوهات السبع فى ذكرى 25 يناير
الرشوة.. إلى متى؟
الميليشيات الشيعية تفجر مساجد السنة
هكذا تكلم الرسول
د.بدران الطبيب الزاهد.. وداعاً وسلاماً
حينما يصفو اللقاء بالرسول الكريم
تأملات من قلب الأحداث
القتل بالوظيفة
حينما تشنق داعش الإسلام
حينما تـُغرق الأمطار الحكم المحلى
تأملات برلمانية
أسباب العزوف الانتخابى
أمة تهمل تاريخها
لا لخصخصة نصر أكتوبر
عبدالوهاب مطاوع.. وهوى القلوب
11 سبتمبر.. ودروس لم تتعلمها القاعدة
إيلان يودع دنيا الغيلان
داء الأمة الوبيل
مؤتمر الإفتاء هل يصلح ما أفسده الآخرون؟!
الحب الذى ضاع
«قناة السويس» محور حياة المصريين
ثورة 23 يوليو.. والإقصاء الداخلى
تأملات فى الدين والحياة
مضى رمضان بعد أن أسعدنا
أحداث سيناء.. رؤية تحليلية
فَاذْكُرُونِى أَذْكُـرْكُمْ
شكرًا لغباء القاعدة وداعش والميليشيات الشيعية
معبد الكرنك.. موعود بالعذاب والإرهاب
الدعوات الخمس التى أضرت الأمة الإسلامية
اللواء حسن الألفى ومكتبة طرة
إيران وأمريكا .. ونظرية الحرب بالوكالة
الطريق الثالث

الاكثر قراءة

الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
لا إكـراه فى الدين
بشائر الخير فى البحر الأحمر
الاتـجـاه شـرقــاً
اختتام «مكافحة العدوى» بمستشفى القوات المسلحة بالإسكندرية
الحكومة تنتهى من (الأسمرات1و2و3)
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر

Facebook twitter rss