>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

الكارتون الأمريكى والسينما الروسية

19 اكتوبر 2015

بقلم : هناء فتحى




تعلموا مهارة التفاوض والسمسرة فى تجارة العطور والخمور والنساء ورؤساء الدول.. وتعلموا بيع السمك وهو فى المياه لم يزل.. بل وشمس الله فى سمائها البعيدة. .والتاريخ والضمير والذاكرة.. وأظنهم باعوا لنا يوماً ترام شبرا.. والثورات العابرة.
فتشوا فى الجيوب والقلوب والضمائر والأدراج وتحت البلاطة وفيما بين الجلد والعصب.. تنصتوا على اﻷعادى وعلى الأحبة وعلى أنفسهم.. سرقوا البلاد والعباد والكحل والنوم من أعيننا.. لكنهم لم يدركوا يوما أو يخمنوا برهة أن الدنيا سلف ودين وأن خناجرهم سترتد لقلوبهم!
فناموا فى المخمل والعسل، بل وفى الذرة الصفراء، ولم يأخذوا (خوانة) أو ينتبهوا لمركز الزلزال القابع كالكوبرا الكامنة الملفوفة تحت أقدامهم.. وفى ثانية وبقوة 8.9 - الدرجة القصوى لمقياس الزﻻزل - تحركت الصفائح الأرضية أسفل مبنى الأمم المتحدة بنيويورك أثناء انعقاد الجمعية العامة الأخيرة إثر خطاب «بوتين» التاريخى.
وبسرعة الضوء وبارتدادات أمواج ناتجة عن حركية الصفائح الصخرية، ليس فقط فى أرض الوﻻيات الأمريكية بل فى أربعة أنحاء الدنيا.. صدّع زلزال «بوتين» مجمل طبقات الأرض التى اكتسبتها واحتلتها وفككتها الوﻻيات المتحدة الأمريكية هناك فى آسيا البعيدة.. البعيدة عن توقعات العرافين وخبراء الزﻻزل وأعضاء الكونجرس وعيون الـ CIA وجنود البنتاجون.. بلع وخسف زلزال «فلاديمير بوتين» أسفل الأرض الصخرية رأس «باراك أوباما» ومؤامراته، وحزبه، واتحاده الأوروبى..  ودوله الصديقة.. والشرق الأوسط الجديد.
أظن أن الأمريكان قد بوغتوا مثلنا بقيام المارد الروسى من رقدته الطويلة عقب تفككه وتبعثره وتوزعه على أراضى الآخرين.. وأظنهم حينما أرسلوا الربيع السورى 2011 عبر الإخوان والمرتزقة وسماسرة الأوطان لم يدركوا أبداً أنهم على هذه الأرض يكتب التاريخ نهاية الإمبراطورية التى حكمت العالم لعقود منفردة.. وكيف يتوقعون وقد نجحوا فى ليبيا والعراق قبلها وبذات الطريقة.
ليس تشبيها ولا استعارة مكنية وﻻ بلاغة.. ما حدث هو زلزال وكما يقول كتاب الجيولوجيا وعلم طبقات الأرض تماماً: يستطيع الزلزال بقوة من 7 :10 - درجة الدمار الشامل - تدمير المدينة بأكملها وحفرها تحت الأرض حتى تختفى وهذا يعود إلى تكسر الصخور وازاحتها بسبب تراكم اجهادات داخلية نتيجة مؤثرات جيولوجية.
هذا عن الزلزال.. ماذا عن توابعه وارتداداته؟ أقول لك.
ﻻ تظن وﻻ تعتقد أن ما يحدث فى ذات التوقيت بتركيا وزعزعة عرش إردو الاسطمبولى - وربما الدعوة من داخل تركيا وخارجها لتقسيم تركيا - عادى كده يعنى!
وﻻ الانتفاضة الثالثة الفجائية والمباغتة فى فلسطين المحتلة طبيعى وبتحصل كل يوم.. ﻻ.. وﻻ تحسب أن هبة الجيش العراقى فى دحر داعش ومطالبته للروس بالتدخل الجوى كما حدث فى سوريا برضه عادى!!.. وﻻ هزائم الإخوان المتلاحقة فى مصراتة بليبيا الآن!! وﻻ حيرة أوباما وكسرة نفسه وعينه وهيبته عادى.. اوعى تفتكر إن كل ده عادى.
بس اللى عادى يا جدع أن سينما البنتاجون الهوليودية رائدة صناعة «الفامباير» و«المستذئبين» والقاعدة والإخوان والسلفية والدواعش قاطعى الرءوس وآكلى القلوب واﻷكباد على الفضائيات قد أرعبهم وأذلهم ودحرهم إستعراض روسيا لسلاحها الفتاك شديد الحداثة والجاهزية القتالية العالية.. وكأن المعركة انتهت بدخول فيلم كارتون فى مسابقة مهرجان سينما روائية وﻻ أظنها ستتحول لحرب عالمية ثالثة.

 







الرابط الأساسي


مقالات هناء فتحى :

لماذا يقسو الرجال غالباً؟
ميلانيا وترامب.. الحب بالعافية!‎
البلاد التى لا تعرف الحب
وماذا عن الذين استنصروا يا شيخ؟
براد بيت عاشقا
سيدات وسبايا البيت الأبيض
من سيعجل برحيل الرئيس الأمريكى أولا؟
كيف يسخر الإعلام الأمريكى من دونالد ترامب؟
التاريخ الجنسى للإنسان
زوجة السفير عداها العيب!
عائلة ترامب والطريق إلى التوريث.. ياه!
وطن فاضى للإيجار
«سعاد» و«حليم»
عمر عبدالرحمن الذى استجاب لـ«ترامب».. فمات!
نساء بين «حسين فهمى» و«Ashton Kutcher»
«1984» فى أمريكا.. ليه؟
والمرأة أكثر عدلاً حين تتزوج بـ 4 رجال
تحية لك: Statue of Liberty
ترامب يفرض الجزية على المسلمين
لا «دينا حبيب» ولا «داليا مجاهد».. معلهش
الموت الأمريكى
2016 عملت علينا سينما
شرق أوسط جديد فوق أنقاض «كونداليزا رايس»
من «مجيد طوبيا» إلى شعب مصر
كان يغتصبها بجد.. مش تمثيل
السودان بين «عصا» البشير و «عصيان» مدنى
ولسوف يحكمهم «داعشى».. أو «نكاحية»
إنت بتستعمانا يا هولاند
هل سينقلب الأمريكيون على الشرعية؟
فرنسا: يا بلاد العطر والحرية وأبشع المذابح البشرية
10 حكايات عن الحزن
الأسلحة الأمريكية الفاسدة
يجرحنى ويداوينى
الجيش الأمريكى الحر.. ربما‎
لماذا لا يعلنون «الإسكندرية السينمائى» منطقة منكوبة؟
بحب «ريم بنا» وبكره إسرائيل
فيلم مسيحى مصرى.. أحمدك يارب
الخروج بفضيحة وجرسة وزفة بلدى
مـَن دخل بيت «ميركل بنت أبى سفيان» ليس بآمن
عن المحجبة التى نزعت «بوركينيها».. وخلعت
عن أصحابى فى الفيس بوك.. أكتب
إنهم يقطعون الرءوس.. أليس كذلك؟
ترامب مرشح السوفييت داخل أمريكا
«المنيا».. المدينة القاسية التى أعرفها جيدًا
سلام من العاريات فى مصر للعاهرات فى تركيا
فعلها ساركوزى فى «نيس».. هل يعتذر لليبيا؟
لا تعايرنى ولا أعايرك.. «دالاس» طايلنى وطايلك
مشاهد موت الأم: يسرا وصابرين
يا «عادل إمام».. إنت برضه؟
أفراح القبة.. أفراح أورلاندو
الفخرانى.. سارق الروح
رمضان الذى جاء فى موعده
مش بس علشان اسمك «سعاد»
على راسى ريشة فى هوا.. تا را را
بيت يطل على المقابر
«البيرنس» الذى مات... مثلنا
الحاج وجدى غنيم «روبتسون».. هاى هئ
انتخابات قذرة وشوارع نظيفة
الجمال الأمريكى 
نيويورك تعيش فى «الهسهس»
لأننا شعب «متحرش» بطبعه
التوريث فى الانتخابات الأمريكية
دستورهم.. وأسيادهم
حلمى وبرهان فى المتاهة
ماجدة الصباحى.. مشهد صامت
«جوناس» الأمريكية بتسلم ع «الربيع» العربى
وكلما قالت: «أحد أحد» منحها السيسى شربة ماء
2016.. خطايا ليالينا السابقات
«ساندى» والغناء داخل وخارج السياق
أهلا بابا نويل
الـCD اللى ماسكه «بوتين» على «أردوغان»
المقال المسىء للسيدة فيروز
..وعصابة الـ 30 حرامى
الليلة ﻻ تشبه البارحة
انتخابات أمريكية لحكم العرب
أنا شمتانة.. معلهش
صندوق أسود ثالث
اتحاد أوروبى جديد
القذافى حيا
الطريق إلى داعش
«أوباما» بطل «نورماندى تو»
عن الشيوعى الذى أعز اﻹسلام
تجلى «مريم» فى التغيير الأخير
مهرجان الإسكندرية السينمائى.. شوطة حلوة
يا ساويرس اشترى سوريا للسوريين
من شعب «طلعت ريحتكم» إلى شعوب «طلعت» روحكم
«شاكر» تكرار سيناريو بؤرة «رابعة»
يا «بنتاجون» أنا عندى كيماوى فى البيت
مصر مش تونس .. ودﻻلة: من منهما التى خلعت الحجاب أولًا
من مسلمى «بورما» إلى «مريم ملاك ذكرى».. فاهم حاجة؟
أوباما عند أهله
هيفاء وهبى.. شنقوها يا عينى
كان وحيداً
إحنا بنحارب جيش أوباما
اﻹعلامى الكبير أشرف سرحان: تذكرة عودة
أسامة عبد الله: دحلاب.. دحلاب
أشرف زكى نقيبا للفنانين.. فعلاً؟‎
للثعبان طريقان
سوسن جميل حسن
العدو الأمريكى يعتدى على نفسه كذلك‎
ربيع يناير ونسيم يونيو
اختار التحرير
(√)
التسول بالنقاب
لاتصالح
فتش عن الأم

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
«عاش هنا» مشروع قومى للترويج للسياحة
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
الطريق إلى أوبك
نبيل الطرابلسى مدرب نيجيريا فى حوار حصرى: صلاح «أحسن» من «مودريتش والدون»
« روزاليوسف » تعظّم من قدراتها الطباعية بماكينة «CTP» المتطورة

Facebook twitter rss