>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

الطريق إلى داعش

12 اكتوبر 2015

بقلم : هناء فتحى




قلبى المربوط بحبلها السرى لا يمنحنى رفاهية أن أهيم فى غير هواها.. أبحث فى المدن الغريبة عن ملامح تشبه ملامحها الفريدة.. ومهما تباعدنا فلا أستنشق فى البعد سوى رائحة رمالها المبللة بشطها العنبر.. إسكندرية؟ نعم.. إسكندرية الكوزموبوليتانية التى تنسل من بين أيدينا رويداً رويداً لتتحول خلسة إلى إمارة إرهابية.
يدحرجها السلفيون كرة لهب تطاردنا - نوماً وصحواً - ليس فقط منذ أن احتلوها وعربدوا وهدموا بناياتها العتيقة وقصورها الأثرية إثر أحداث يناير 2011 لصالح القبح والتصحر والعشوائية - تماماً مثلما فعلت داعش فى مدينة تدمر السورية الأثرية - ولا انتهاءً بسوء اختيار محافظيها.. بل قبل ذلك بكثير .
منهجية هدم اكشاك بيع الكتب الأسبوع الماضى والمنصوبة منذ 50 عاماً فى محطة الرمل والتى تمثل إحدى علاقات البلد الثقافية والسياحية المميزة.. ثم تصريح «هانى المسيرى» محافظها المستفز لوزير الثقافة «حلمى النمنم» بأن من أزالوا وهدموا اكشاك بيع الكتب قد فعلوها دون علمه! والله؟ ذلك ما يجعلنا نتساءل عن كيفية وأهمية وحتمية اختيار شخص محافظ الإسكندرية.. المحافظة التى دون غيرها تلخص هوية مصر بطول حدودها وعرضها وتاريخها العريق.. وهى الكتب عامل الهم إيه؟
إنهم لا يدرون ولا يدركون أن اختيار محافظ الإسكندرية بالذات وتحديداً هو قضية أمن قومي بامتياز، مثله مثل اختيار وزراء الدفاع والداخلية والخارجية.. والثقافة أيضاً.
بمناسبة اختيار وزير الثقافة المقاتل المثقف المستنير حلمى النمنم، سؤال: هل كانت عملية اختياره عشوائية أم كانت ملعوووووبة؟ لو كانت ملعوبة فيا مرحى ويا مرحبا ويا أهلا بالمعارك..  ولو كانت عشوائية و(غلطة وندمان عليها) فيا ويلنا.. فالحرب المستعرة الآن بين وزير الثقافة وفيلق المثقفين من جهة وبين حزب النور السلفى من جهة ثانية على هوية مصر ستحدد الإجابة.. نهاية تلك الحرب ستخبرنا لماذا جاء «النمنم» وزيرا! ده لو استمر وسابوه فى حاله.
طيب لو كان اختيار «حلمى النمنم» مقصودا - علشان نخلص منهم بقى - طيب إزاى خرج الحكم على «إسلام بحيرى» بـ 5 سنواتٍ بينما «برهامى» عايش حر وعادى كده زينا؟ هذا ليس تعليقاً على أحكام القضاء لا سمح الله.. ولا أحكام القدر.. لكنه تساؤل موجه لمن يلعبون فى العتمة ويبدلون الإشارات الضوئية فى منتصف الطريق بين سكتين: سكة السلامة وسكة الندامة.. بين طريق النور وطريق حزب النور.. بين الطريق إلى النشوء والارتقاء والطريق إلى داعش.. والسؤال: من المستفيد من وجود «هانى المسيرى» محافظا للإسكندرية ومن سجن «اسلام بحيرى» ومن وصول حزب «النور الدينى» إلى البرلمان المصرى؟
الطريق إلى داعش يبدأ من هنا: أولا، طريقة اختيار محافظ الإسكندرية.. ثانيا، بأحكام التنكيل والسجن على أصحاب الرؤى المخالفة، المخالفة لما استقر فى العقول المتكلسة وفى الكتب القديمة ذات التفسيرات والتأويلات – أحياناً - والخزعبلات - أحياناً أخرى -  وثالثا، يبدأ عندما يتقدم حزب النور السلفى بأوراقه لخوض انتخابات برلمانية فى دولة مصر الجديدة المستنيرة الليبرالية وبعد ثورتين قامتا للقضاء على الإرهاب.. شوف إزاى!!
ولسوف تجد أن الثلاثة طرق مرتبطة ببعضها البعض برابط عضوى متين، هو الإرهاب.







الرابط الأساسي


مقالات هناء فتحى :

لماذا يقسو الرجال غالباً؟
ميلانيا وترامب.. الحب بالعافية!‎
البلاد التى لا تعرف الحب
وماذا عن الذين استنصروا يا شيخ؟
براد بيت عاشقا
سيدات وسبايا البيت الأبيض
من سيعجل برحيل الرئيس الأمريكى أولا؟
كيف يسخر الإعلام الأمريكى من دونالد ترامب؟
التاريخ الجنسى للإنسان
زوجة السفير عداها العيب!
عائلة ترامب والطريق إلى التوريث.. ياه!
وطن فاضى للإيجار
«سعاد» و«حليم»
عمر عبدالرحمن الذى استجاب لـ«ترامب».. فمات!
نساء بين «حسين فهمى» و«Ashton Kutcher»
«1984» فى أمريكا.. ليه؟
والمرأة أكثر عدلاً حين تتزوج بـ 4 رجال
تحية لك: Statue of Liberty
ترامب يفرض الجزية على المسلمين
لا «دينا حبيب» ولا «داليا مجاهد».. معلهش
الموت الأمريكى
2016 عملت علينا سينما
شرق أوسط جديد فوق أنقاض «كونداليزا رايس»
من «مجيد طوبيا» إلى شعب مصر
كان يغتصبها بجد.. مش تمثيل
السودان بين «عصا» البشير و «عصيان» مدنى
ولسوف يحكمهم «داعشى».. أو «نكاحية»
إنت بتستعمانا يا هولاند
هل سينقلب الأمريكيون على الشرعية؟
فرنسا: يا بلاد العطر والحرية وأبشع المذابح البشرية
10 حكايات عن الحزن
الأسلحة الأمريكية الفاسدة
يجرحنى ويداوينى
الجيش الأمريكى الحر.. ربما‎
لماذا لا يعلنون «الإسكندرية السينمائى» منطقة منكوبة؟
بحب «ريم بنا» وبكره إسرائيل
فيلم مسيحى مصرى.. أحمدك يارب
الخروج بفضيحة وجرسة وزفة بلدى
مـَن دخل بيت «ميركل بنت أبى سفيان» ليس بآمن
عن المحجبة التى نزعت «بوركينيها».. وخلعت
عن أصحابى فى الفيس بوك.. أكتب
إنهم يقطعون الرءوس.. أليس كذلك؟
ترامب مرشح السوفييت داخل أمريكا
«المنيا».. المدينة القاسية التى أعرفها جيدًا
سلام من العاريات فى مصر للعاهرات فى تركيا
فعلها ساركوزى فى «نيس».. هل يعتذر لليبيا؟
لا تعايرنى ولا أعايرك.. «دالاس» طايلنى وطايلك
مشاهد موت الأم: يسرا وصابرين
يا «عادل إمام».. إنت برضه؟
أفراح القبة.. أفراح أورلاندو
الفخرانى.. سارق الروح
رمضان الذى جاء فى موعده
مش بس علشان اسمك «سعاد»
على راسى ريشة فى هوا.. تا را را
بيت يطل على المقابر
«البيرنس» الذى مات... مثلنا
الحاج وجدى غنيم «روبتسون».. هاى هئ
انتخابات قذرة وشوارع نظيفة
الجمال الأمريكى 
نيويورك تعيش فى «الهسهس»
لأننا شعب «متحرش» بطبعه
التوريث فى الانتخابات الأمريكية
دستورهم.. وأسيادهم
حلمى وبرهان فى المتاهة
ماجدة الصباحى.. مشهد صامت
«جوناس» الأمريكية بتسلم ع «الربيع» العربى
وكلما قالت: «أحد أحد» منحها السيسى شربة ماء
2016.. خطايا ليالينا السابقات
«ساندى» والغناء داخل وخارج السياق
أهلا بابا نويل
الـCD اللى ماسكه «بوتين» على «أردوغان»
المقال المسىء للسيدة فيروز
..وعصابة الـ 30 حرامى
الليلة ﻻ تشبه البارحة
انتخابات أمريكية لحكم العرب
أنا شمتانة.. معلهش
صندوق أسود ثالث
اتحاد أوروبى جديد
القذافى حيا
الكارتون الأمريكى والسينما الروسية
«أوباما» بطل «نورماندى تو»
عن الشيوعى الذى أعز اﻹسلام
تجلى «مريم» فى التغيير الأخير
مهرجان الإسكندرية السينمائى.. شوطة حلوة
يا ساويرس اشترى سوريا للسوريين
من شعب «طلعت ريحتكم» إلى شعوب «طلعت» روحكم
«شاكر» تكرار سيناريو بؤرة «رابعة»
يا «بنتاجون» أنا عندى كيماوى فى البيت
مصر مش تونس .. ودﻻلة: من منهما التى خلعت الحجاب أولًا
من مسلمى «بورما» إلى «مريم ملاك ذكرى».. فاهم حاجة؟
أوباما عند أهله
هيفاء وهبى.. شنقوها يا عينى
كان وحيداً
إحنا بنحارب جيش أوباما
اﻹعلامى الكبير أشرف سرحان: تذكرة عودة
أسامة عبد الله: دحلاب.. دحلاب
أشرف زكى نقيبا للفنانين.. فعلاً؟‎
للثعبان طريقان
سوسن جميل حسن
العدو الأمريكى يعتدى على نفسه كذلك‎
ربيع يناير ونسيم يونيو
اختار التحرير
(√)
التسول بالنقاب
لاتصالح
فتش عن الأم

الاكثر قراءة

مصر تحارب الشائعات
20 خطيئة لمرسى العياط
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
خطة وزارة قطاع الأعمال لإحياء شركات الغزل والنسيج
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر

Facebook twitter rss