>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

اعتذروا يا مشايخ.. يرحكمكم الله!

21 ابريل 2012

بقلم : محمد الرفاعي




 

هل يعتذر المشايخ الآن للشعب المصرى، عن كل الكوارث التى عبوها فى قفة، ثم دلقوها على دماغه، حتى تكوم مثل المعزة الديخة، إذا حاولت النهوض، فقعها العسكر بالبيادة، وإذا حاولت حتي التنفس، كتم المشايخ نفسها بالعمة، لحد ما طلعت روحها، هل يعتذر المشايخ الآن؟! عن السحابة السوده اللي لفوا بيها البلد؟! والحول الذي أصابنا من كثرة الضرب بالشومة علي نافوخنا؟! حتي أصبح المشهد السياسي ضبابياً، والمستقبل خرابة يقف علي أطلالها البوم والغربان؟!

 

لقد أصبح الوطن، بعد أن قلوظ المشايخ العمة علي نافوخه، ورسموا زبيبة قد البطيخة على خلقته، وطن مصاب بالزهايمر، ماشى في الدنيا مسطول ومبرشم، والعيال ماشية وراه تغني.. يا أولاد الحلال.. وطن تايه طول كده.. رجله الشمال فيها قبقاب زى ده.

 

هل يعتذر المشايخ الآن؟! عن اليوم الأسود، الذى خرجوا فيه خرجة المحمل، أو خرجة الجمل الحرنان، والخيم السوده طالعة وراهم، تشد شعر النسوان اللى كاشفة راسها، لحد ما ترقدها قدام اللجنة، رقده دكر البط الفطسان، وبعدين يقلبوها كنبة عشان المشايخ الصغيرين يستريحوا عليها، ووقفوا جميعاً صارخين مهللين.. من قال نعم للإعلان الدستوري رضي الله عنه، دخل الجنة وخلفه الحور العين، ويا سعده وهناه هو وأهله الصيع، أما من نطع وتبرطع وقال لا.. فليلة أهله سوده، لأنه كفر، وسوف تركبه الشياطين والجن، ركوب الحمير والحناطير، وبعد أن تحول الإعلان الدستوري، إلي عفاريت ولاد أبالسة، بتلبد فى الضلمة عشان تشد دقنهم، أو تخليهم ماشيين مع الجماعة، وتخطف العمة وتجرى، صرخ كبيرهم.. لقد صبأ الإعلان الدستوري يا مشايخ، ولا بد من حرقه فى ميدان التحرير.

 

هل يعتذر المشايخ الآن؟! بعد أن تركوا الثوار يسقطون واحدًا وراء الآخر، فى ماسبيرو ومحمد محمود ومجلس الوزراء، وطلعوا جرى علي مجلس الشعب، عشان يقرأوا عدية ياسين علي الكفرة ولاد الحرام، وعندما أعلن الثوار عن جمعة حرائر مصر، بعد انتهاك شرف بنت مصرية، قالك.. تستاهل.. ومن خرج من داره.. اتقل مقداره، واحنا طالعين جمعة الأقصي، فالجهاد فى سبيل فلسطين أجدع من الجهاد فى سبيل النسوان، وكل واحد لا مؤاخذة يلم حريمه؟! هل يعتذر المشايخ الآن؟! بعد أن حاولوا جاهدين الاستيلاء على اللجنة التأسيسية لوضع الدستور، وأعلن الحاج سعد الكتاتني.. أنا رئيس الدستور واللي يعترض هنقلبه حنطور وأنا شايل الدستور علي كتفي، ومعايا أخويا السلفي، وعندما أوقفت المحكمة الإدارية العليا، اللجنة لأنها لا تمثل طوائف الشعبى المصرى، أعلن المشايخ بلاها اللجنة ووجع القلب، طب دى حتي كانت لجنة عجالي، وعندها حمى قلاعية، ولحمتها ما تنفعش مع الفتة خلينا نركز فى الرياسة يا مشايخ، ونبقي جبنا الوطن من دماغه، والغاية تبرر الوسيلة يا مشايخ، واللى تخاف منه.. ما يجيش أحسن منه، هل يعتذر المشايخ الآن؟! بعد أن خدوا الوطن والثورة مقلب حرامية؟! وخسروا ما تبقى لهم فى الشارع من مصداقية؟!







الرابط الأساسي


مقالات محمد الرفاعي :

جمهورية المشايخ الأولى!
حكومة ماسك الهوا بإيديا!
من مجلس سميحة لمجلس ونيس.. يا قلبى لا تحزن!
جمهورية الإخوان الأولى!
ليس بالعمة وحدها .. يحيا الإنسان!
المخ.. والعضلات!
المخلوع.. وعزرائيل!
مع السلامة يا أبوعمة مايلة!
معارك المشايخ!
الشعب يريد إسقاط الرئيس!
هل ينفك نحس الوطن؟!
إلا المحكمة الدستورية يا مشايخ!
حكاية الشيخ أبوالكباتن!
لسة المجازر ممكنة!
عادل إمام وطيور الظلام!
العمة والكاب.. وبينهما فلول!
أرشح مطرب الحمار رئيسًا!

الاكثر قراءة

«الدبلوماسية المصرية».. قوة التدخل السريع لحماية حقوق وكرامة المصريين بالخارج
6 مكاسب حققها الفراعنة فى ليلة اصطياد النسور
تطابق وجهات النظر المصرية ــ الإفريقية لإصلاح المفوضية
وسام الاحترام د.هانى الناظر الإنسان قبل الطبيب
بشائر مبادرة المشروعات الصغيرة تهل على الاقتصاد
الحكومة تستهدف رفع معدل النمو لـ%8 خلال 3 سنوات
الاستثمار فى التنوع البيولوجى يخدم الإنسان والأرض

Facebook twitter rss