>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

هنا شقلبان!!

21 ابريل 2012

بقلم : نصر القفاص




 هنا شقلبان.. محطة إذاعة حلاوة زمان
 

نقدم إليكم بكل اللغات.. مراسح وسيما وجميع الفنون

 

صحافة ومنابر وتليفزيونات.. وخطبا فى جوامع وجبنه وزيتون

 

ونقزح ونركب جميع الموجات.. ونبحث ونفهم فى كل الشئون

 

ودايما نلعلع فى كل الحالات.. ولاحد سامع ولايحزنون

 

وتسمع ما تسمع دا ما يهمناش.. لأن احنا أصلا بناكل بلاش

 

فخليك فى نفسك وماتخليناش.. نسلط عليك القلم واللسان

 

هنا شقلبان.. محطة إذاعه حلاوة زمان

 

أنقذنى عم «أحمد فؤاد نجم» من حيرتى واضطرابى.. قلب حالة حزنى إلى سعادة غامرة.. فهذا الرجل هو ضمير مصر الكامن فى كلماته ورؤيته للوطن، على مدى عشرات السنوات.. يقول فتتغلغل كلماته وأفكاره فى أعماق نفوس الشباب.. ويترك لهم العقل لكى يعمل ويفكر.. عكس أولئك الذين تربوا على الحفظ والسمع والطاعة.. عم «أحمد فؤاد نجم» حالة تمرد دائمة.. حالة صخب ساكنة.. حالة صدق تفوح منها رائحة الأمانة.. عكس أولئك الذين ينافسون الباعة الجائلين فى تشويه الشوارع والميادين.. وقد رأيتهم فى ميدان التحرير يوم 20 أبريل من العام 2012، وكم حزنت على ثورة دفع ثمنها مئات الشهداء وآلاف المصابين.. واستمتع بحصادها مئات السلفيين والآلاف من الإخوان.. والغريب أنهم انتصروا وتغلغلوا بإرهابهم لإعلام لا يملكونه.. ويعيشون حالة عجز رهيبة فى إقناع الأمة, بترسانة إعلام يملكونه يعكس عجزهم وضحالة فكرهم.. أولئك الذين طعنوا ثورة 25 يناير فى ظهرها.. عادوا لرفع راية الثورة، عندما أدركوا أنهم يكررون أخطاءهم التاريخية.. قرروا الانتحار بالطريقة ذاتها التى فعلوها مع الملك «فاروق» و«جمال عبد الناصر» و«أنور السادات» ثم المخلوع الذى خدعهم وخدعوه.. استثمروا الثورة ورفضوا احترامها.. وحين تم ضبطهم متلبسين بالجريمة كاملة.. كانوا فى لحظة ضعف وهوان على أنفسهم.. فاستحقوا أن يهونوا على «الشعب المصرى الشقيق».

 

المبدعون من أمثال عم «أحمد فؤاد نجم» لديهم الوصفة السحرية للمستقبل.. أما الذين لا يتصارعون، إلا بحثا عن السلطة والمال باسم الدين.. فعندهم كل أمراض الماضى التى يحاولون إصابة الحاضر بها، أملا فى مستقبل عاجز لا يقدر على الكلام ولا الفهم.. فالمستقبل معهم مظلم للحد الذى يجعلك تبكى مرتين.. تبكى على فقدان نعمة البصر.. وتبكى على فقدان نعمة البصيرة.. ولعل ما أذهب إليه كان مجسدا على شاشات الفضائيات المتأسلمة.. وبعضه تسرب إلى فضائيات تخشاهم وتمارس النفاق فى أسوأ صوره.. وأقصد بها تلك الفضائيات الخاصة التى تدعوهم لنشر أكاذيبهم، وتقديم كل الحقائق مغلوطة مع تلوين الأكاذيب.. ورغم كل ذلك يبقى الإعلام، مجرد زوجة سرية عند اولئك الذين يمارسون الخداع فى السياسة تحت عباءة الدين!!.. ثم يشهرون أسلحتهم ضد الإعلام للحد الذى جعل مرشدهم العام.. ومرشدهم فى سياحة المظاهرات السياسية.. يتهم كل من يمارس الإعلام عكس رأيه ورؤية جماعته بأنهم «سحرة الفرعون».. ولعلنا جميعا نتابعهم على شاشات الفضائيات، يمارسون البكاء الكاذب.. ويقولون كلاما كله خداع فى خداع.. لتأكيد فتوى مفتى الديار الإخوانية ورجل البحرية العصامى – السابق – واسمه «صبحى صالح» القائل عن المجلس العسكرى إنهم يمثلون «كفار قريش».. متناسيا أن هذا المجلس خدعنا حين جعله واحدا من فقهاء الدستور.. ولما انتهت طبختهم، وحانت لحظة تذوق ما يسمى بجماعة الإخوان المسلمين لها.. خرجوا على الأمة للإعلان عن المؤامرة.. صاغوا المؤامرة وحصدوا بها أكثرية فى البرلمان بغرفتيه.. حاولوا اختطاف الوطن بالمؤامرة ذاتها.. وحين تناول من جعلوه نبيهم – يوسف – القليل من الوجبة المسمومة.. خرجوا علينا ليصرخوا دون الاكتفاء بالكلام.. يصرخون مهددين برفع السلاح وقلب الوطن إلى بحور من الدم.. لا يصدقون أنهم يمكن ان يفرطوا فيما حصلوا عليه بتنصيب الدكتور «سعد سرور» رئيسا لمجلس الشعب.. ولا يتخيلون التفريط فى مكانة الدكتور «أحمد فهمى» كرئيس لمجلس الشورى.. وتبدو عليهم علامات الذهول من انكشاف امر ثائرهم التايوانى الدكتور «محمد البلتاجى».. بينما توارى طبيبهم الذى نصبوه خبيرا فى العلاقات الخارجية والشهير باسم «عصام العريان» رغم امتلاكه كل القدرات فى تقديم أروع برامج إذاعة «حلاوة زمان»!!

 

أطلقوا علينا موجة تلو الموجة من المغمورين الذين يقولون كلاما، لا يفهمون معناه.. ويمارسون الخداع بطريقة الهواة.. وكلما اكتشفوا عجزهم وفشلهم.. يرشقون الإعلام بكل ما يملكون من سباب وشتائم.. ثم يوضحون ان الإعلام الذى يقصدونه هو الإعلام الرسمى.. مع انهم يعرفون كم دفعوا من رشاوى لتوظيف هذا الإعلام، من أجل تلميعهم وتقديم خداعهم على مدى الشهور الطويلة الماضية.. وسيأتى يوم تعلم فيه مصر، كم دفعت تلك الجماعة للعشرات من المرتشين دخل أجهزة الإعلام الرسمية لكى يبشروا الأمة بما يملكونه من أكاذيب!!

 

أنقذنى عم «أحمد فؤاد نجم» من أن أقول كثيرا.. وأكتفى بما تقدم فى واحدة من قصائده.. لأؤكد على أن الإعلام الحقيقى.. برىء من فساد الحزب الوطنى الساقط.. وبرىء من فساد جماعة الحرية والعدالة التى تترنح قبل السقوط.. وبرىء من عجز أولئك الذين يرفضون الاعتراف بالقانون والأوراق الرسمية.. برىء من الذين اعتقدوا أنهم جزء من الثورة لمجرد أنهم ليبراليون وعلمانيون.. وبرىء من محاولات توظيفه بقرارات مشبوهة.. وهذا يجعلنى أؤكد أن ثورة 25 يناير بريئة تماما من كل اولئك الذين كانوا يتآمرون مع المخلوع.. وسيبقى شباب الثورة هم الأنقى والأكثر قدرة على صياغة مستقبل هذا الوطن.. عندما نتخلص من جماعة الحرية والعدالة والسلف الصالح.. وعندما نتخلص من أولئك الذين اعتقدوا أن علاج الفساد يمكن أن يتحقق بمزيد من جرعات الفساد.. وطوبى لكل من يقف مذهولا وحائرا.. فموعدهم مصر الجنة كما أرادوها.. ليقينى بأن ثورة 25 يناير ستنتصر.. ويكفينى عم «أحمد فؤاد نجم» الذى دفع حياته كلها – سجينا – ثمنا لقضية، دون أن يمن على الأمة.. والمثير أنه يضحك ويخرج للجميع لسانه.. فيجعلنى أمضى على نهجه وأترككم مع كلماته.. فهو القائل:

 

هنا شقلبان.. محطة إذاعة حلاوة زمان

 

لأن المخبى ظهر واستبان.. وكل المسائل بدت للعيان

 

وطلعت حكاوى ونزلت كمان.. عن التهريبة وعن كيت وكان

 

وعن محسوبيه وعن ألعبان.. ظهر فى المدينة كأنه طوفان

 

وغرق مراكب وسوح غيطان.. وبعض المراكب ح تغرق كمان

 

وأزمة مساكن وأزمة أمان.. وعالم بياكل فى عالم جعان

 

وريحة مؤامرة فى جو المكان.. مخطط خيانة مع الامريكان

 

لدبح العشيرة وحرق الجيران.. وفيه ناس بترغى ولازم بيان

 

كما أبلغونا جميع الودان.. لهذا وذاكا.. وتلكم كمان

 

نقدم اليكم عروسة وحصان.. شحاتة المعسل وهذا البيان

 

هنا شقلبان.. محطة إذاعة حلاوة زمان

 






الرابط الأساسي


مقالات نصر القفاص :

ليس عندى ما أكتبه!
اخرسوا!
كانت ناقصة وزير الاستثمار!
عندما يحكم التنظيم السرى!
اضحك.. الحكومة طلعت حلوة!
وحدة اندماجية بين مصر والدوحة وغزة
«واشنطن» الفرحانة بالدكتور «مرسى»!
وليمة الإخوان المسمومة!
حمدين صباحي والجماعة!!
«جمهورية مصر التجريبية»!
اسألوا «ريا وسكينة»!
ألو.. يا رئاسة الجمهورية!
اسمه «جمال عبد الناصر» يادكتور مرسي!
زفة زويل الإسكندرانى!
عاش جمال عبد الناصر
الكتاتنى ومهران والشيخ!
عودة «البرنس» الضال!
هيلاري والإخوان.. في السيرك!
إخوان شو.. اوعي تغير المحطة!
رقصة الإخوان الأخيرة!
الإعلام على طريقة «سكسكة»!
وزير الداخلية.. عنوان المؤامرة!
مبروك.. لرئيس تحرير الأهرام المقبل!
على طريقة «يوسف شاهين»!
«هجايص» مجلس الشورى!
إلى فرعون المقطم!
عملية هدم الصحافة القومية!
اتعلموها..يا كلامنجية»!
هاللو شلبي!
سامحونى.. أنا مواطن صالح!
أمير المقطم ومرشد قطر!
«الدوحة» و«ميدان التحرير» إيد واحدة!
أنا متشائم يا دكتور مرسى!
رسالة إلي آية الله محمد بديع!
نخبة تبحث عن مؤلف!
«هرتلة» جماعة الحرية والعدالة!
البرنس.. بين قوسين!!
ابحثوا معي عن «أبو بركة»!
تفاءلوا.. تصحوا
الآن أتكلم!
اللعنة على العام 1928!
اللواء محمد البطران.. رسالة رقم (8)
رحمة محسن.. رسالة رقم (7)
إلي كل الشهداء
أنس محيى الدين.. رسالة رقم (6)
إسلام متعب.. رسالة رقم (4)
زياد بكير.. رسالة رقم «3»
الشيخ عماد عفت.. رسالة رقم (2)
مينا دانيال رسالة رقم (1)
كنا تلامذة!
الثورة الإعلامية المزيفة!
كل رجال الرئيس!
لو سألوك!
زمن علوى حافظ!
لا عزاء لأصحاب النهضة
سأنتخب أبو الفتوح
غاب سرور والشريف.. وحضر الكتاتني وفهمي!
فيلم الرئاسة.. بين السماء والأرض!!
شفيق و«العندليب» وابن شداد!
الثوار.. والذين حاولوا خداعهم!
عمرو موسى المفلفل!
«بالدمع جودي يا عين»!
معركة الثورة الحاسمة!
الكرسي.. عايز مرسي!
لسه الأغانى ممكنة!
اعتذار للدكتور «العوا»!
اللى يحضر العفريت!
حكومة الأمن المركزى!
شفيق.. يا راجل!
بلطجية أم أمناء شرطة؟!
عزة فياض.. والجماعة!
سحرة الفرعون في تونس!
التلمسانى.. وسحرة الفرعون!
«الشاطر» يصعد للهاوية!
أرفض التوقيع علي بياض!
انتخبوا عبد المنعم أبو الفتوح
القدس والمفتى فى المزاد العلنى!
عمرو موسى فى عزبة الهجانة!
«أبو إسماعيل».. وأغنية لولاكى!
قطر في عين العاصفة!
مصر ترفع الكارت الأحمر!
كفار قريش.. وسحرة الفرعون
بين المهاجر والمصير!
قالوا «نعم» ويعتذرون عنها!
جوبلز والبارودى والشاطر!
سلطان.. بين أبو العلا وأبو الفتوح!
آه.. لو تكلمت أم حازم !
اللواء والمهندس.. وأشياء أخري!
يا معشر «المقطم»!
حضرات السادة الحجاج!
الشاطر وعز وجهان لثورة واحدة
القلم يفكر

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
«عاش هنا» مشروع قومى للترويج للسياحة
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
الطريق إلى أوبك
نبيل الطرابلسى مدرب نيجيريا فى حوار حصرى: صلاح «أحسن» من «مودريتش والدون»
« روزاليوسف » تعظّم من قدراتها الطباعية بماكينة «CTP» المتطورة

Facebook twitter rss