>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 مايو 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

كمين الأحزاب الدينية للمقاعد البرلمانية

22 اغسطس 2015

بقلم : عصام عبد الجواد




البرلمان القادم فى خطر، نعم، أقولها بكل وضوح فى وسط ضجيج عشرات من الأحزاب التى تدعى فهم قواعد اللعبة السياسية وتظن أنها تجيد خوض الانتخابات، هؤلاء جميعهم حبر على ورق ولا يتعدون مجرد «شوية لافتات» سوف تبدر فى الشوارع لن يلتفت لها الناس، فى حين أن هناك كيانات خطرة تقوم الآن بتجميع نفسها لخوض الانتخابات وحصد المقاعد، والخوف كل الخوف أن يتحقق مرادهم.
فبعد غياب طويل عاد إلى المشهد السياسى أبوالعلا ماضى، رئيس حزب الوسط، الوجه الآخر لجماعة الإخوان المسلمين الإرهابية، ولم يعلق حزب النور السلفى على تواجده السياسى، بل الواضح أنه مرحب بعودته، فتواجده مفيد جدا لهم بالانضمام إلى مجموعة الأحزاب الدينية التى تخطط فى الخفاء للانقضاض على مقاعد البرلمان فى الانتخابات المقبلة.
خروج أبوالعلا ماضى فى هذا التوقيت يحيطه العديد من التساؤلات، خاصة التى يطرحها التيار الليبرالى، الذى يعرف جيدًا مدى علاقة «ماضى» وحزبه بجماعة الإخوان الإرهابية، فعلى الرغم من التصريحات المضللة التى يطلقها أشخاص قريبون من «ماضى»، والتى تقول إنه خرج ومعه تفويض من «الإخوان» لعقد مصالحة مع النظام الحالى، إلا أن الواقع يقول عكس ذلك، فقصة «المصالحة» ما هى إلا طعم لشغل الجميع عما يخطط له «ماضى» فى الخفاء مع باقية التيارات الدينية، والمتمثل فى اختيار عدد من الشخصيات المنتمية لحزب الوسط وجماعة الإخوان وبالتعاون مع حزب النور من أجل خوض انتخابات مجلس النواب المقبل، حتى يتسنى لهم تكوين كتلة برلمانية من الأحزاب الدينية، وهذا أمر فى غاية الخطورة.
ففى الوقت الذى تتناحر فيه الأحزاب الليبرالية على تكوين القوائم، وتستيف المقاعد الفردية، تقوم الأحزاب الدينية بجد على اختيار مرشحيهم فى أغلب الدوائر، فحزب النور وحزب البناء والتنمية، الذراع السياسية للجماعة الإسلامية، وحزب مصر القوية، بالإضافة إلى حزب الوسط، يعملون على التنسيق فيما بينهم فى جميع المحافظات التى سوف يخوضون فيها الانتخابات.
مثلا لقد اختار حزب النور محافظات الوجه البحرى والقاهرة وثلاث محافظات فى الوجه القبلى وهى أسيوط والوادى الجديد والمنيا من أجل النزول فيها بقوة، واستطاع أن يختار بعناية مرشحيه فى هذه الانتخابات، وقام منذ أكثر من عام باختراق العديد من القطاعات المجتمعية للحصول على أصواتها.
على سبيل المثال، يعلم حزب النور أن قوته فى محافظات الصعيد ضعيفة، خاصة فى محافظة أسيوط التى يعتبرها حزب البناء والتنمية معقله الرئيسى، إلا أن حزب النور قام باختيار مجموعة من الأشخاص هناك ودفع لهم الأموال ليستطيع الوصول إلى الفقراء والمحتاجين من خلالهم، لدرجة أن قرى فى أسيوط بأكملها أصبحت تنتظر  الانتخابات بفارغ الصبر للتصويت لحزب النور.
نفس الأمر يجرى مع باقى الأحزاب الدينية التى اعتبرت شهر رمضان وعيد الفطر ودخول المدارس فرصة جيدة لشراء الأصوات.
كل هذا يجرى فى غياب تام من الأحزاب الليبرالية التى تزيد على المائة حزب، فهى فى تناحر وشتات بين قوائم أطلقوا عليها مسميات، ما أنزل الله بها من سلطان متخيلين أنها سوف تصل بهم إلى البرلمان وهى فى الحقيقة وهم كبير.
لقد وصل الصراع والتناحر بين الأحزاب الليبرالية إلى مرتبة الشراسة الغبية، حيث طرحت بعض الأحزاب أكثر من مرشح لها على نفس الدائرة الأمر الذى يجعل تفتيت أصوات القوى الليبرالية شيئًا حتميًا، مقابل تحرك ذكى من الأحزاب الدينية التى تطرح مرشح واحدًا فى كل دائرة بما يضمن لها الحفاظ على كتلتها التصويتية من نزيف التفتيت.
الانتخابات المقبلة لا تحتاج هذه العشوائية ولابد من انتباه الأحزاب الليبرالية إلى الكمين الذى ينصبه الإسلاميون للوطن، وهذا لن يحدث الا إذا ابتعد هؤلاء عن المراهقة السياسية.







الرابط الأساسي


مقالات عصام عبد الجواد :

نصب تذكارى لشهداء الإرهاب
الإرهاب لا يعرف حرمة الدماء
أهالى الصعيد يقولون للتهميش: «وداعاً»
وعادت مصر بيتا للعرب
أبطال من ذهب يحاربون آفة «التوتر والقلق العام»
حاربوا الإرهاب بالاصطفاف
لعنة التدين القشرى!
روشتة الخلاص من شر العنف الدموى
مصر أقوى من الإرهاب
ما بعد القمة وضرب سوريا
قمة «الميت» هل تُحيى العرب؟
مصر عامرة بالخيرات.. لو لدينا إرادة السوريين!
متى نعوض سنوات الغياب عن إفريقيا؟
مافيا رغيف العيش
انتبهوا.. المجتمع يفسد من الأسرة!
الإرهاب يلفظ أنفاسه الأخيرة
الحكومة بعد التعديل
خذ بطانية اليوم.. وأحينى غدًا
نحن المصريين
عهد جديد للشباب
حكومة أشغال شاقة
إنها حقاً حقيرة
وحدة المصريين
مصر الحضارة لا تهزها أفعال البداوة!
ما بعد حلب
الإرهاب واحد والوطن واحد
المفسدون فى الأرض
جزيرة الشيطان
الأمّر من الدواء
اللعنة على الأبراج
جاء الفيل لسحق الحمير
إرادة الشعب تهزم الحرب النفسية
درع الوطن
المكسب بدون مجهود
المؤامرة
الأمريكان وحرق مصر
مشاكل التعليم عرض مستمر
مصر القوية
حج آمن رغم أنف إيران
خبراء فى كل شىء
التناقض العجيب
اللعب بالنار
دلع المصريين
القتلة
خنجر الفتنة الطائفية المسموم
مفيش ضمير
الاستثمار فى البشر أمن قومى
مافيا القمح وفساد الذمم
حرب الأسعار ومسلسلات رمضان
التسريب إسقاط لهيبة الدولة
مصر تدخل عالم حاملات الطائرات
تفجير البرلمان
مصر المقصودة
حرقوها
مصر تنطلق نحو المستقبل
المصريون فى الخارج قتل وخطف واحتجاز
سيناء إرادة وطن
الوعى المفقود فى أزمة تيران وصنافير
مصر والسعودية شراكة استراتيجية
قمة السيسى وسلمان
مهام الحكومة بعد التعديل
عيد أم الشهيد
الانفلات تحت القبة
زيارة الرئيس الخارجية وتطبيع عكاشة
المؤسسات لن ترفع الراية البيضاء لـ«غادة والى»
الشعب ودولة أمناء الشرطة
الإمارات وثورة التشريعات
القاهرة.. صوت إفريقيا أمام العالم!
مصر كلها إيد واحدة فى «25 يناير»
برلمان عبدالعال يحطم الأرقام
تحديات مجلس النواب
حلم الفرافرة والريف 5 نجوم
من هم الواقفون حول الرئيس؟
هل تسلم قطر وتركيا الإرهابيين قبل محاربتهم؟
أوهام رئاسة البرلمان
هانى قدرى على خطى الجماعات الإرهابية
شرق التفريعة.. حلم يتحقق
الاتفاق النووى وحلم المستقبل
ماذا أنتم بفرنسا فاعلون؟
الإعلام.. وفضائيات دكاكين رجال الأعمال!
تدريب أعضاء البرلمان أمر ضرورى
حسن مالك صندوق نقد الجماعة
«مشعل» و«هنية».. الجهاد على واحدة ونص!
نواب «الاستربتيز» السياسى
ما بين الفلول والإخوان الصفقات الحرام
«الجيزة» بلا مياه.. و«الهراس» بلا دم!
تقليص الوزراء هو الحل
شائعات الفساد تحرق الشرفاء أيضًا
الإعلام الصينى وزيارة الرئيس
مصر وروسيا صداقة وندّية.. لا تباعية
سبع ساعات فارقة فى عُمر العالم
نعم نستطيع
من حقنا أن نفرح
أهالى الصعيد ووزير الكهرباء
مستثمر «كعب داير»
الإرهاب والإعلام
من يتستر على محافظ الإسكندرية؟!
30 يونيو الثورة على فيروس «سى»
حادث الأقصر بداية النهاية للإرهاب
«الترسانة البحرية» وريادة مصر الصناعية
هولاكو وزارة التعليم
دراما الحزب الوطنى فى رمضان
الكروت الذكية فى المستشفيات الغبية
لك الله يا سيسى
«روزاليوسف» التى عشقتها

الاكثر قراءة

اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط فى حوار لـ«روزاليوسف»: انتهى زمن توقيع البوسطة والجلوس فى المكاتب
ع الماشى
كراكيب
صفقات عالمية فى الزمالك الموسم المقبل
القاهرة ــــــ واشنطن.. شراكة قوية
«كراكيب» و«رحلة العودة» يستحوذان على ذهبية الإسكندرية للأفلام القصيرة
العلاقات المصرية الأمريكية فى أفضل حالاتها

Facebook twitter rss