>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 مايو 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

نعم نستطيع

8 اغسطس 2015

بقلم : عصام عبد الجواد




انتهت المراسم المهيبة لافتتاح قناة السويس الجديدة، حلم الشعب المصرى، والدليل الدامغ على قوة إرادته، وصلابة عزيمته، وبعد موجة الفرح الكبيرة دعونا نقف أمام حلمنا الذى تحقق، ونعيد ترتيب أفكارنا، لننشط عزيمتنا لاستكمال مجدنا، وبناء وطننا، الذى أنهكته المتاعب سنوات طويلة.
لقد قالها الرئيس السيسى واضحة وصريحة: «إن مشروع قناة السويس الجديدة هو الخطوة الاولى فى مشوار الألف خطوة» تلك الجملة التى استوقفتنى فى الكلمة التى قالها فى الحفل المهيب الذى أشعرنا بالفخر لأننا مصريون، تلك الكلمة التى تشير وتدلل وتقول للمصريين إن لدينا الكثير من المهام والعمل الذى لابد من إنجازه من أجل رفعة بلدنا.
لقد شهدت احتفالات افتتاح قناة السويس فرحة كبيرة فى قلوب المصريين، ظهر ذلك جليا فى الاحتفالات التى عمت الميادين والشوارع فى كل المحافظات واللافتات التى تبارك القناة الجديدة على كل بيت ومبنى، وعلم مصر الذى زين كل شوارعنا فى البلكونات والشبابيك وعلى السيارات، وقد تناولت بالتحليل هذه الحالة من الفرحة فى مقالين، الأول: نشر فى هذا المكان، والثانى: فى العدد التاريخى الذى أصدرته مؤسسة «روزاليوسف» احتفالا بقناة السويس، وكان فحوى ما كتبت أن المصريين عانوا كثيرا خلال الاربع سنوات الماضية، وهم الآن فرحون لأن أيام الهدم والاضطراب ولت، ولم يعد لها وجود، وأن الاستقرار والبناء بدأ بالفعل بمشروع أقر العالم أجمع بأنه إنجاز عظيم، وكانت النتيجة التى انتهيت إليها فى تحليلى هى أننا «من حقنا أن نفرح».  
لكن الرئيس عبدالفتاح السيسى ألمح فى كلمته إلى أن الفرح لابد ألا ينسنا أن مشروع قناة السويس ما هو إلا مجرد خطوة فى مشوار من ألف خطوة، وكأنه يذكر المصريين أن أيام البناء لم تنته بإنجاز مشروع قناة السويس الجديدة، وأن حلم انجاز المشروع قد تحقق لكنه ليس هو كل الحلم، هو جزء مهم وفاعل منه، يليه مجموعة من الأحلام والمشاريع الكبيرة التى تحتاج إلى نفس العزيمة التى استحضرناها فى بناء القناة الجديدة، ولابد من استدعائها فى كل الأحلام والمشاريع القومية المقبلة، ولا نظن أن تحقيق هذا الحلم العزيز قد وصل بمصر إلى منتهاها فى التقدم والبناء.
علينا جميعا أن نتحد من أجل المستقبل، ونعى حجم العمل الذى ينتظر كل منا فى موقعه، نعم لقد بدأنا بالفعل الخطوة الأولى فى مشروع الألف خطوة بحفر قناتنا الوليدة، أبهرنا العالم وحققنا المعجزة بإنجاز قناة السويس الجديدة فى عام واحد فقط، وسيظل يوم الخميس 6 أغسطس 2015 محفوراً فى التاريخ، حيا يجلجل باسم المصريين، ليبرهن أن مصر مازالت قادرة على تحقيق المعجزات رغم الصعاب التى تواجهها، ففى الوقت الذى كان ينتظر فيه الآخرون وقوع مصر فى أيدى الإرهاب وأن تتحول إلى بلد ينهشه الجميع، قام وهب سريعا، واستطاع أن يصنع المعجزة فى وقت قياسى ويهديها للعالم أجمع.
إننا نملك ما يجعلنا نقول بأعلى صوت أن مصر مازالت موجودة، ومازالت قادرة على تحقيق أحلام أبنائها  الذين استطاعوا أن يدخلوا الفرحة والبهجة فى قلوب المصريين ليقولوا للعالم: «نعم مصر تستطيع أن تنافس أى دولة فى العالم، وأنها قادرة».
بعد هذا الأمل لابد أن نتكاتف جميعاً حتى نكمل مشوار ومشاريع الألف خطوة، وأن نعيد بناء الوطن من خلال مشروعات تنموية تستوعب الآلاف من فرص العمل للقضاء على بطالة الشباب وتحقيق أحلامهم وحتى نبعدهم عن الإرهاب والتطرف وتظل مصر قادرة بإذن الله.

 







الرابط الأساسي


مقالات عصام عبد الجواد :

نصب تذكارى لشهداء الإرهاب
الإرهاب لا يعرف حرمة الدماء
أهالى الصعيد يقولون للتهميش: «وداعاً»
وعادت مصر بيتا للعرب
أبطال من ذهب يحاربون آفة «التوتر والقلق العام»
حاربوا الإرهاب بالاصطفاف
لعنة التدين القشرى!
روشتة الخلاص من شر العنف الدموى
مصر أقوى من الإرهاب
ما بعد القمة وضرب سوريا
قمة «الميت» هل تُحيى العرب؟
مصر عامرة بالخيرات.. لو لدينا إرادة السوريين!
متى نعوض سنوات الغياب عن إفريقيا؟
مافيا رغيف العيش
انتبهوا.. المجتمع يفسد من الأسرة!
الإرهاب يلفظ أنفاسه الأخيرة
الحكومة بعد التعديل
خذ بطانية اليوم.. وأحينى غدًا
نحن المصريين
عهد جديد للشباب
حكومة أشغال شاقة
إنها حقاً حقيرة
وحدة المصريين
مصر الحضارة لا تهزها أفعال البداوة!
ما بعد حلب
الإرهاب واحد والوطن واحد
المفسدون فى الأرض
جزيرة الشيطان
الأمّر من الدواء
اللعنة على الأبراج
جاء الفيل لسحق الحمير
إرادة الشعب تهزم الحرب النفسية
درع الوطن
المكسب بدون مجهود
المؤامرة
الأمريكان وحرق مصر
مشاكل التعليم عرض مستمر
مصر القوية
حج آمن رغم أنف إيران
خبراء فى كل شىء
التناقض العجيب
اللعب بالنار
دلع المصريين
القتلة
خنجر الفتنة الطائفية المسموم
مفيش ضمير
الاستثمار فى البشر أمن قومى
مافيا القمح وفساد الذمم
حرب الأسعار ومسلسلات رمضان
التسريب إسقاط لهيبة الدولة
مصر تدخل عالم حاملات الطائرات
تفجير البرلمان
مصر المقصودة
حرقوها
مصر تنطلق نحو المستقبل
المصريون فى الخارج قتل وخطف واحتجاز
سيناء إرادة وطن
الوعى المفقود فى أزمة تيران وصنافير
مصر والسعودية شراكة استراتيجية
قمة السيسى وسلمان
مهام الحكومة بعد التعديل
عيد أم الشهيد
الانفلات تحت القبة
زيارة الرئيس الخارجية وتطبيع عكاشة
المؤسسات لن ترفع الراية البيضاء لـ«غادة والى»
الشعب ودولة أمناء الشرطة
الإمارات وثورة التشريعات
القاهرة.. صوت إفريقيا أمام العالم!
مصر كلها إيد واحدة فى «25 يناير»
برلمان عبدالعال يحطم الأرقام
تحديات مجلس النواب
حلم الفرافرة والريف 5 نجوم
من هم الواقفون حول الرئيس؟
هل تسلم قطر وتركيا الإرهابيين قبل محاربتهم؟
أوهام رئاسة البرلمان
هانى قدرى على خطى الجماعات الإرهابية
شرق التفريعة.. حلم يتحقق
الاتفاق النووى وحلم المستقبل
ماذا أنتم بفرنسا فاعلون؟
الإعلام.. وفضائيات دكاكين رجال الأعمال!
تدريب أعضاء البرلمان أمر ضرورى
حسن مالك صندوق نقد الجماعة
«مشعل» و«هنية».. الجهاد على واحدة ونص!
نواب «الاستربتيز» السياسى
ما بين الفلول والإخوان الصفقات الحرام
«الجيزة» بلا مياه.. و«الهراس» بلا دم!
تقليص الوزراء هو الحل
شائعات الفساد تحرق الشرفاء أيضًا
الإعلام الصينى وزيارة الرئيس
مصر وروسيا صداقة وندّية.. لا تباعية
كمين الأحزاب الدينية للمقاعد البرلمانية
سبع ساعات فارقة فى عُمر العالم
من حقنا أن نفرح
أهالى الصعيد ووزير الكهرباء
مستثمر «كعب داير»
الإرهاب والإعلام
من يتستر على محافظ الإسكندرية؟!
30 يونيو الثورة على فيروس «سى»
حادث الأقصر بداية النهاية للإرهاب
«الترسانة البحرية» وريادة مصر الصناعية
هولاكو وزارة التعليم
دراما الحزب الوطنى فى رمضان
الكروت الذكية فى المستشفيات الغبية
لك الله يا سيسى
«روزاليوسف» التى عشقتها

الاكثر قراءة

اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط فى حوار لـ«روزاليوسف»: انتهى زمن توقيع البوسطة والجلوس فى المكاتب
ع الماشى
كراكيب
صفقات عالمية فى الزمالك الموسم المقبل
القاهرة ــــــ واشنطن.. شراكة قوية
«كراكيب» و«رحلة العودة» يستحوذان على ذهبية الإسكندرية للأفلام القصيرة
العلاقات المصرية الأمريكية فى أفضل حالاتها

Facebook twitter rss