>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 مايو 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

مستثمر «كعب داير»

11 يوليو 2015

بقلم : عصام عبد الجواد




إذا كان التراث الشعبى المصرى يقر بأن «الرجل يربط من كلامه»، فإن الدولة، بنفس المنطق، تقيد بتعهداتها التى تقطعها على نفسها أمام المصريين والعالم. فالشواهد العديدة تشير إلى مخالفة المسئولين لما يقولونه من تعهدات سبق وأن قالوها، بصفتهم الاعتبارية، ما يعظم من المشكلات التى تسعى مصر للتخلص منها.
فلديا حكايات كثيرة عن معضلة «عدم وفاء مسئولى الدولة بتعهداتهم» اختار منها اليوم حكاية تجسد مدى تعمق تلك الظاهرة التى لا نعرف ما سببها، هل سوء فى الإدارة؟ أم تحكم البيروقراطية الحكومية فى كل شىء، وغياب الرؤية؟ أم أن هناك أسباباً أخرى لا نعرفها تحتاج إلى بحث ودراسة دقيقة ومتعجلة!
فتصريحات كبار مسئولى الدولة، وعلى رأسهم المهندس إبراهيم محلب، رئيس الوزراء، تؤكد - ليل نهار - أن الحكومة تعمل على إزالة كل المعوقات أمام الاستثمار فى مصر، لإنعاش الاقتصاد، والقضاء على البطالة، وخلق فرص استثمارات حقيقية، فى حين أن الواقع مغاير تماما، ويؤكد أن الروتين ما زال يقوض الاستثمار فى مصر، وأن «وزارة» و«هيئة» الاستثمار  هما المعوق الاول لبرنامج الرئيس الهادف إلى نهضة اقتصادية تحقق الاكتفاء الذاتى للمصريين فى كل المجالات.
أغرب تلك الشكاوى بطلها مستثمر سورى، يقيم فى مصر منذ أكثر من ثلاث سنوات، يمتلك مصنع ملابس مرخص، يعمل به ما يزد على 350 عاملاً مصرياً، يخصص كل إنتاجه للتصدير، أراد المستثمر أن يتوسع بإقامة مصنع آخر يكون إنتاجه أضعاف إنتاج مصنعه القائم، إلا أنه فوجئ بالعاملين فى «وزارة» و«هيئة» الاستثمار يخبرونه أنه غير مسموح له بالاستثمار فى مصر! وأنه يجب عليه مغادرة البلاد فورا، لأنه يقيم بشكل غير قانونى!
تقدم المستثمر لهم بجميع الأوراق الثبوتية التى تؤكد أن موقفه سليم، وأنه دخل البلاد وأقام مصنعه بشكل قانونى وشرعى، وأنه ليس له أى نشاط سياسى، لا فى مصر ولا حتى فى سوريا (قبل أن يأتى مصر)، وأنه لا يفهم فى الحياة سوى فى الصناعة وتجارة الملابس.
ورغم ذلك، رفضت جميع طلبات وتظلمات وضمانات المستثمر، التى قدمها للهيئة العامة للاستثمار، ولم تثمر شكواه عن أى تقدم لحل المشكلة الغامضة، ولم يجد أمامه سوى الروتين القابع داخل «هيئة الاستثمار» وردها الوحيد عليه كان: «فوت علينا بكرة يا سيد»، بنفس طريقة الفنان الراحل رأفت فهيم فى البرنامج الإذاعى الشهير «همسة عتاب».
وبنظرة مقربة على هذا المستثمر  ــ النموذج لحالات أخرى مشابهة ــ سنجد أنه مستقر فى مصر منذ 2011، متزوج ومقيم فى القاهرة، وله مصنع ملابس أطفال مرخص، وشريك فى شركة أخرى، مرخصة أيضًا، ولديه شقة تمليك، وكل التقارير الأمنية عن هذا المستثمر ونشاطه تؤكد أنه حسن السير والسلوك. لكن قيل لهذا المستثمر  إن سبب رفض «هيئة الاستثمار» أعطاؤه ترخيص المصنع الجديد أنه أثناء دخوله مصر حاول التقدم بالحصول على الإقامة من خلال شركة وهمية ليس لها وجود فى الواقع (وهو أمر غير حقيقى بحسبه).
المستثمر السورى يحاول الآن وبشتى الطرق أن يشرح حقيقة موقفه لجميع الجهات المعنية، لكن ومنذ شهر أكتوبر الماضى وحتى الآن، لم يحصل على رد غير: «طريقك مسدود وعليك أن تغادر البلاد فورا».
تلك الواقعة، بملابساتها، لا أعتقد أنها مشجعة على إقبال المستثمرين لمصر، فمَن هذا المستثمر الذى يقرر أن يأتى إلى بلد ممكن فى أى لحظة أن يصبح طريدها، بعد أن ينشئ مشروعاته ويفتح له، ولآلاف المصريين العاملين فى هذه المشروعات، باب رزق جديد، مَن هذا المستثمر الذى يرتضى أن يلف «كعب داير» على مكاتب الدولة من أجل أن يثبت أنه لا علاقة له سوى بالاستثمار.
الحرص على الدولة ضرورى، وأمن البلد فوق أى اعتبار، ولكن لا يجب أن تطيح الدولة بتعهداتها للمستثمرين من أجل أمور يمكن أن تعالج بإجراءات فيها إبداع ومرونة، ووضع ضمانات أخرى تتخذها الدولة مع المستثمرين، بحيث توفر للوطن أمنه وسلامته، وفى نفس الوقت تحرص على ألا تضر إجراءاتها «الاقتصاد المصرى» الذى نحاول جاهدين أن ينهض.
فتخيلوا معى، هذا المستثمر إذا تم ترحيله وأغلق مصانعه، هل سيطلب من أصدقائه ورجال الأعمال الذين يريدون أن يستثمروا فى مصر أن يحضروا؟
أشك فى ذلك.







الرابط الأساسي


مقالات عصام عبد الجواد :

نصب تذكارى لشهداء الإرهاب
الإرهاب لا يعرف حرمة الدماء
أهالى الصعيد يقولون للتهميش: «وداعاً»
وعادت مصر بيتا للعرب
أبطال من ذهب يحاربون آفة «التوتر والقلق العام»
حاربوا الإرهاب بالاصطفاف
لعنة التدين القشرى!
روشتة الخلاص من شر العنف الدموى
مصر أقوى من الإرهاب
ما بعد القمة وضرب سوريا
قمة «الميت» هل تُحيى العرب؟
مصر عامرة بالخيرات.. لو لدينا إرادة السوريين!
متى نعوض سنوات الغياب عن إفريقيا؟
مافيا رغيف العيش
انتبهوا.. المجتمع يفسد من الأسرة!
الإرهاب يلفظ أنفاسه الأخيرة
الحكومة بعد التعديل
خذ بطانية اليوم.. وأحينى غدًا
نحن المصريين
عهد جديد للشباب
حكومة أشغال شاقة
إنها حقاً حقيرة
وحدة المصريين
مصر الحضارة لا تهزها أفعال البداوة!
ما بعد حلب
الإرهاب واحد والوطن واحد
المفسدون فى الأرض
جزيرة الشيطان
الأمّر من الدواء
اللعنة على الأبراج
جاء الفيل لسحق الحمير
إرادة الشعب تهزم الحرب النفسية
درع الوطن
المكسب بدون مجهود
المؤامرة
الأمريكان وحرق مصر
مشاكل التعليم عرض مستمر
مصر القوية
حج آمن رغم أنف إيران
خبراء فى كل شىء
التناقض العجيب
اللعب بالنار
دلع المصريين
القتلة
خنجر الفتنة الطائفية المسموم
مفيش ضمير
الاستثمار فى البشر أمن قومى
مافيا القمح وفساد الذمم
حرب الأسعار ومسلسلات رمضان
التسريب إسقاط لهيبة الدولة
مصر تدخل عالم حاملات الطائرات
تفجير البرلمان
مصر المقصودة
حرقوها
مصر تنطلق نحو المستقبل
المصريون فى الخارج قتل وخطف واحتجاز
سيناء إرادة وطن
الوعى المفقود فى أزمة تيران وصنافير
مصر والسعودية شراكة استراتيجية
قمة السيسى وسلمان
مهام الحكومة بعد التعديل
عيد أم الشهيد
الانفلات تحت القبة
زيارة الرئيس الخارجية وتطبيع عكاشة
المؤسسات لن ترفع الراية البيضاء لـ«غادة والى»
الشعب ودولة أمناء الشرطة
الإمارات وثورة التشريعات
القاهرة.. صوت إفريقيا أمام العالم!
مصر كلها إيد واحدة فى «25 يناير»
برلمان عبدالعال يحطم الأرقام
تحديات مجلس النواب
حلم الفرافرة والريف 5 نجوم
من هم الواقفون حول الرئيس؟
هل تسلم قطر وتركيا الإرهابيين قبل محاربتهم؟
أوهام رئاسة البرلمان
هانى قدرى على خطى الجماعات الإرهابية
شرق التفريعة.. حلم يتحقق
الاتفاق النووى وحلم المستقبل
ماذا أنتم بفرنسا فاعلون؟
الإعلام.. وفضائيات دكاكين رجال الأعمال!
تدريب أعضاء البرلمان أمر ضرورى
حسن مالك صندوق نقد الجماعة
«مشعل» و«هنية».. الجهاد على واحدة ونص!
نواب «الاستربتيز» السياسى
ما بين الفلول والإخوان الصفقات الحرام
«الجيزة» بلا مياه.. و«الهراس» بلا دم!
تقليص الوزراء هو الحل
شائعات الفساد تحرق الشرفاء أيضًا
الإعلام الصينى وزيارة الرئيس
مصر وروسيا صداقة وندّية.. لا تباعية
كمين الأحزاب الدينية للمقاعد البرلمانية
سبع ساعات فارقة فى عُمر العالم
نعم نستطيع
من حقنا أن نفرح
أهالى الصعيد ووزير الكهرباء
الإرهاب والإعلام
من يتستر على محافظ الإسكندرية؟!
30 يونيو الثورة على فيروس «سى»
حادث الأقصر بداية النهاية للإرهاب
«الترسانة البحرية» وريادة مصر الصناعية
هولاكو وزارة التعليم
دراما الحزب الوطنى فى رمضان
الكروت الذكية فى المستشفيات الغبية
لك الله يا سيسى
«روزاليوسف» التى عشقتها

الاكثر قراءة

اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط فى حوار لـ«روزاليوسف»: انتهى زمن توقيع البوسطة والجلوس فى المكاتب
ع الماشى
كراكيب
صفقات عالمية فى الزمالك الموسم المقبل
القاهرة ــــــ واشنطن.. شراكة قوية
«كراكيب» و«رحلة العودة» يستحوذان على ذهبية الإسكندرية للأفلام القصيرة
العلاقات المصرية الأمريكية فى أفضل حالاتها

Facebook twitter rss