>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 مايو 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

الإرهاب والإعلام

4 يوليو 2015

بقلم : عصام عبد الجواد




مشكلة كبرى أن تجد فى وقت الأزمة أن لديك إعلاما يورِّط الدولة فى الأزمات أكثر فأكثر، بدلا من أن يرفع عن كاهلها تلك الأحمال، والمشكلة الأفدح أن الإعلام الذى يورط الدولة المصرية فى الأزمات هو نفسه الإعلام الذى لا يكف عن الضجيج والصخب ليل نهار باسم الوطنية والفداء من أجل هذا البلد، ثم يتحول فجأة إلى أحد أذرع الهدم التى تنهال عليه ضربا فى الوقت الذى يحتاج من الجميع أن يمد له يديه.
وحتى أكون واضحًا، كلامى هنا ينصب على المواقع الإخبارية والقنوات التليفزيونية الخاصة، التى تروج لنفسها طيلة الوقت بأنها أكثر وطنية من الوطن ذاته، وبعدها، نجدها تنخرط فى نوبات من ترويج الشائعات التى تؤثر على الرأى العام سلبًا، دون أدنى احترام لواجبات المهنة من تحرى الدقة والمصداقية فى نقل الأخبار وقت الأزمة، بل تتحول الدنيا فى لمح البصر إلى مولد وأصحابه حاضرون يجمعون غلة المشاهدات المرتفعة وإن كان ذلك على حساب الوطن.
فالإعلام الخاص بعد ثورتى 25 يناير و30 يونيو أصبح له تأثير كبير فى الشارع المصرى، ورغم دوره الفاعل فى بعض الأوقات، مثل انتخابات الرئاسة التى أتت بالمشير عبدالفتاح السيسى رئيسًا للبلاد، إلا أنه فى الفترة الأخيرة تحول ــ وأقصد الإعلام ــ إلى سيف مسلط على رقاب استقرار المجتمع المصرى، من خلال ما ينشره ويذيعه ليل نهار من أخبار وتقارير مثيرة للجدل، حول الأوضاع فى مصر، غير مفهوم مغزاها أو جدواها، ولا تراعى معايير المهنية إطلاقًا.
لقد ظهر ذلك جليا فى الأحداث الأخيرة التى وقعت فى شمال سيناء، بعد أن قامت هذه القنوات والمواقع الخاصة بنشر أخبار لا تمت للحقيقة بصلة، بل هى شائعات تهدف التأثير على الدولة فى إطار الحرب النفسية الدائرة ضد أمن البلد، واعتمدت تلك القنوات والمواقع الإخبارية على معلومات تنشرها مواقع التواصل الاجتماعى الخاصة بالإخوان والجماعات الإرهابية، وقامت بإعادة بثها على أنها حقيقة، ما أصاب الشعب المصرى بحالة من الاكتئاب طوال يوم الأربعاء الماضى، رغم أن الأحداث على أرض الواقع عكس ما كانوا يرددونه فى هذا الوقت الحساس.
والحقيقة التى تخطاها الإعلام الخاص، عن جهل أو عن عمد، أن الجيش المصرى استطاع ـ ورجاله البواسل ـ التصدى للجماعات الإرهابية، وقاموا بدكّ حصونهم، وقضوا على أكثر من 100 إرهابى فى ساعات قليلة، بالإضافة إلى قيام القوات المسلحة بتدمير مركبات وآلات حربية كان الإرهابيون يستخدمونها فى مهاجمة قواتنا.
ففى الوقت الذى صور الإعلام الخاص أن سيناء تنهار  كان الجيش يسيطر على الموقف بشكل كامل.
وقد تستغربون عندما تعلمون أن إحدى القنوات الإخبارية، المحسوبة على دولة خليجية صديقة، كانت أول مَن نشر أخبارًا عن عدد شهداء القوات المسلحة فى سيناء، وأكدت من خلال مراسلها، أن ضحايا الهجوم الإرهابى وصلوا إلى 64 شهيدا، (وهو رقم منافٍ للواقع وأكد زيفه بيان الجيش) وقد تراجعت القناة عن هذه الشائعة بعد أن علمت الحقيقة فى نهاية اليوم، وتأكدت أن مراسلها كان يقوم بنقل الأخبار والمعلومات عن مواقع التواصل الاجتماعى الخاصة بالجماعات التكفيرية. وقد تصل دهشتكم إلى ذروتها إذا علمتم أن مراسل تلك القناة لم يكن يقيم فى شمال سيناء، بل، كان جالسا فى محافظة الفيوم، وكان ينقل الأخبار من هناك، والقناة التى يعمل بها لا تعرف ذلك طبعا، رغم أن هذا المراسل يتقاضى أموالاً ضخمة ــ بالدولار ــ من تلك القناة، مقابل عمله مراسلاً لها فى شمال سيناء!
هذه الواقعة تثبت أن الإعلام عموما، والخاص خصوصا، أصبح فى حالة فوضى يرثى لها، ما يستوجب وقفة حقيقية من الإعلاميين والصحفيين من أجل التصدى للإعلام الموتور الذى يرتقى إلى مرتبة «الإعلام التحريضى» عن جهل أو عن عمد، والذى يقوم بدور يخدم الجماعات الإرهابية، بوعى أو بلا وعى، متخطيا أبسط معايير المهنية، وهى تحرى الدقة فى نقل الخبر أولا، قبل اللهفة على السبق الصحفى.
 إن أحداث شمال سيناء الأخيرة كشفت الإعلام الخاص على حقيقته، فهو يريد خدمة نفسه أولاً، ويضع مصلحة الوطن فى المرتبة الثانية، وهذا ما يستوجب مراجعة حقيقية من أهل البيت أنفسهم.







الرابط الأساسي


مقالات عصام عبد الجواد :

نصب تذكارى لشهداء الإرهاب
الإرهاب لا يعرف حرمة الدماء
أهالى الصعيد يقولون للتهميش: «وداعاً»
وعادت مصر بيتا للعرب
أبطال من ذهب يحاربون آفة «التوتر والقلق العام»
حاربوا الإرهاب بالاصطفاف
لعنة التدين القشرى!
روشتة الخلاص من شر العنف الدموى
مصر أقوى من الإرهاب
ما بعد القمة وضرب سوريا
قمة «الميت» هل تُحيى العرب؟
مصر عامرة بالخيرات.. لو لدينا إرادة السوريين!
متى نعوض سنوات الغياب عن إفريقيا؟
مافيا رغيف العيش
انتبهوا.. المجتمع يفسد من الأسرة!
الإرهاب يلفظ أنفاسه الأخيرة
الحكومة بعد التعديل
خذ بطانية اليوم.. وأحينى غدًا
نحن المصريين
عهد جديد للشباب
حكومة أشغال شاقة
إنها حقاً حقيرة
وحدة المصريين
مصر الحضارة لا تهزها أفعال البداوة!
ما بعد حلب
الإرهاب واحد والوطن واحد
المفسدون فى الأرض
جزيرة الشيطان
الأمّر من الدواء
اللعنة على الأبراج
جاء الفيل لسحق الحمير
إرادة الشعب تهزم الحرب النفسية
درع الوطن
المكسب بدون مجهود
المؤامرة
الأمريكان وحرق مصر
مشاكل التعليم عرض مستمر
مصر القوية
حج آمن رغم أنف إيران
خبراء فى كل شىء
التناقض العجيب
اللعب بالنار
دلع المصريين
القتلة
خنجر الفتنة الطائفية المسموم
مفيش ضمير
الاستثمار فى البشر أمن قومى
مافيا القمح وفساد الذمم
حرب الأسعار ومسلسلات رمضان
التسريب إسقاط لهيبة الدولة
مصر تدخل عالم حاملات الطائرات
تفجير البرلمان
مصر المقصودة
حرقوها
مصر تنطلق نحو المستقبل
المصريون فى الخارج قتل وخطف واحتجاز
سيناء إرادة وطن
الوعى المفقود فى أزمة تيران وصنافير
مصر والسعودية شراكة استراتيجية
قمة السيسى وسلمان
مهام الحكومة بعد التعديل
عيد أم الشهيد
الانفلات تحت القبة
زيارة الرئيس الخارجية وتطبيع عكاشة
المؤسسات لن ترفع الراية البيضاء لـ«غادة والى»
الشعب ودولة أمناء الشرطة
الإمارات وثورة التشريعات
القاهرة.. صوت إفريقيا أمام العالم!
مصر كلها إيد واحدة فى «25 يناير»
برلمان عبدالعال يحطم الأرقام
تحديات مجلس النواب
حلم الفرافرة والريف 5 نجوم
من هم الواقفون حول الرئيس؟
هل تسلم قطر وتركيا الإرهابيين قبل محاربتهم؟
أوهام رئاسة البرلمان
هانى قدرى على خطى الجماعات الإرهابية
شرق التفريعة.. حلم يتحقق
الاتفاق النووى وحلم المستقبل
ماذا أنتم بفرنسا فاعلون؟
الإعلام.. وفضائيات دكاكين رجال الأعمال!
تدريب أعضاء البرلمان أمر ضرورى
حسن مالك صندوق نقد الجماعة
«مشعل» و«هنية».. الجهاد على واحدة ونص!
نواب «الاستربتيز» السياسى
ما بين الفلول والإخوان الصفقات الحرام
«الجيزة» بلا مياه.. و«الهراس» بلا دم!
تقليص الوزراء هو الحل
شائعات الفساد تحرق الشرفاء أيضًا
الإعلام الصينى وزيارة الرئيس
مصر وروسيا صداقة وندّية.. لا تباعية
كمين الأحزاب الدينية للمقاعد البرلمانية
سبع ساعات فارقة فى عُمر العالم
نعم نستطيع
من حقنا أن نفرح
أهالى الصعيد ووزير الكهرباء
مستثمر «كعب داير»
من يتستر على محافظ الإسكندرية؟!
30 يونيو الثورة على فيروس «سى»
حادث الأقصر بداية النهاية للإرهاب
«الترسانة البحرية» وريادة مصر الصناعية
هولاكو وزارة التعليم
دراما الحزب الوطنى فى رمضان
الكروت الذكية فى المستشفيات الغبية
لك الله يا سيسى
«روزاليوسف» التى عشقتها

الاكثر قراءة

اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط فى حوار لـ«روزاليوسف»: انتهى زمن توقيع البوسطة والجلوس فى المكاتب
ع الماشى
كراكيب
صفقات عالمية فى الزمالك الموسم المقبل
القاهرة ــــــ واشنطن.. شراكة قوية
«كراكيب» و«رحلة العودة» يستحوذان على ذهبية الإسكندرية للأفلام القصيرة
العلاقات المصرية الأمريكية فى أفضل حالاتها

Facebook twitter rss