>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 مايو 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

30 يونيو الثورة على فيروس «سى»

21 يونيو 2015

بقلم : عصام عبد الجواد




المدقق لما جرى فى السنوات الماضية، بكل أحداثها الحزينة والمفرحة، سيكتشف أن التاريخ سوف يقف طويلاً أمام ثورة 30 يونيو بالبحث والتدقيق والتحليل، فهى ثورة من نوع خاص، يكفى أنها صناعة مصرية خالصة، نحتها المصريون بوجدانهم الوطنى الحر، وإرادتهم الممتددة لآلاف السنوات العازمة على البقاء فى شموخ، تلك الثورة أصبحت درسًا للعالم كله، وأعاد المصريون من خلالها كتابة تاريخهم بقوة واقتدار. لقد شهدت أرض مصر فى 30 يونيو أضخم تجمع بشرى سلمى متحضر فى التاريخ، بعد أن خرج المواطنون بالملايين من بيوتهم وأعمالهم إلى الشوارع، معلنين عن رفضهم لنظام حكم هم لا يريدونه، وفى صدورهم إصرار عجيب على إعادة وطنهم المختطف إلى طريقه الصحيح.
البادى للعيان أن ثورة 30 يونيو اندلعت ضد نظام حكم دكتاتورى، أراد أن يمحو الهوية المصرية، بعد أن غذته قوى دولية أرادت من خلاله أن تحكم مصر وتدمر مجدها ومكانتها بشكل محبوك ومتسارع الوتيرة، إلا أن المدقق فيما بين سطور هذه الثورة يجد أنها كانت ثورة على المرض والعلل التى ضربت البدن المصرى، متمثلة فى القضاء على سرطان الإخوان والإسلام السياسى الظلامى الغادر، وجز رقبة فيروس «سى» الذى أرهق أجسام المصريين وفرغها من الطاقة.
لقد توطّن فيروس «سى» أكباد الشعب، وظل ينهش فيها ليل نهار، ويقتل عشرات الآلاف كل عام، دون أن يتحرك أحد لنجدة المصريين (بالعلاج أو الوقاية) من براثن هذا الشر اللعين. إلى أن جاءت ثورة 30 يونيو، التى قادها  الرئيس عبدالفتاح السيسى، فلم يعلن الحرب فقط على سرطان الإخوان والإرهاب والتطرف، إنما أعلن أيضًا الحرب على فيروس «سى» الذى أنهك الشعب المصرى لسنوات طويلة، تجاهلت خلالها القيادة السياسية القائمة على حكم البلاد مكافحة المرض، إلى أن وصل عدد المصابين بالفيروس لأكثر من 13 مليون مواطن، كل منهم إذا اصابه الفيروس يفقد وظيفته لهزالة بدنه وفقدان قواه، ويجلس فى السرير ينازع الألم منتظرًا أن يزوره عزرائيل ليقبض روحه.
ورغم الإعلان عن أن جهاز «عبد العاطى» لعلاج الفيروسات لم يثبت نجاحه، فإن المصريين كان لديهم الأمل فى علاجهم من هذا المرض اللعين، ولقد حققت الإدارة السياسية حلم المصريين فى الشفاء من ناهش الأكباد، وتدخلت الدولة سريعا لاستيراد الأدوية اللازمة لعلاج المصريين، ولأول مرة فى تاريخ مصر تباع أمصال علاج فيروس «سى»  فى الصيدليات، بعد أن كانت منذ شهور قليلة (وتحديدا قبل 30 يونيو) غير متوافرة سوى للقادرين، ووصل سعرها إلى 75 ألف جنيه، وكان الشفاء من هذا المرض للأغنياء فقط، عن طريق زرع كبد أو السفر إلى الصين للعلاج، أما الآن، فأصبح الدواء فى متناول المحتاجين للعلاج، وسعره  لا يتعدى ألفى جنيه، وتوفر الدواء فى عدد كبير من المستشفيات، العامة والخاصة، وأحيانا كثيرة يصل إلى المنزل، فالعلاج أضحى لكل فئات الشعب المصرى، الغنى منهم والفقير، وأصبح ينظر إلى فيروس «سى» كما ينظر لأمراض البرد والأنفلونزا.
لقد أعادت  ثورة 30 يونيو الأمل للمصريين بملاحقة أخطر مرضين أصابا جسد الأمة هما «سرطان الإخوان والإرهاب والتطرف» وفيروس «سى»، وفى القريب العاجل سوف يتم الإعلان عن مصر خالية من تلك الأمراض الشريرة، لنكون قد استطعنا خلال عامين فقط (منذ ثورة 30 يونيو وحتى الآن) السير فى الطريق الصحيح للقضاء على أخطر علل التاريخ، الإرهاب وفيروس سى.
فإذا استطعنا كل عام أن نقضى على مرض خطير من الأمراض التى تحيق بالمصريين، فإننا فى سنوات قليلة سنصبح دولة متقدمة وعصرية، لا مكان فيها للتطرف ولا مكان لأى أخطار تهدد أبدان المصريين وحياتهم وصحتهم التى هى عماد ثروة هذا الوطن، ليصبح الجميع بصحة جيدة وحياة آمنة.
علينا فقط أن نعمل بجد واجتهاد، وعلينا أن ننظر  للغد على أنه مستقبل أبنائنا وأحفادنا، إنه مستقبل المصريين جميعا إن شاء الله.







الرابط الأساسي


مقالات عصام عبد الجواد :

نصب تذكارى لشهداء الإرهاب
الإرهاب لا يعرف حرمة الدماء
أهالى الصعيد يقولون للتهميش: «وداعاً»
وعادت مصر بيتا للعرب
أبطال من ذهب يحاربون آفة «التوتر والقلق العام»
حاربوا الإرهاب بالاصطفاف
لعنة التدين القشرى!
روشتة الخلاص من شر العنف الدموى
مصر أقوى من الإرهاب
ما بعد القمة وضرب سوريا
قمة «الميت» هل تُحيى العرب؟
مصر عامرة بالخيرات.. لو لدينا إرادة السوريين!
متى نعوض سنوات الغياب عن إفريقيا؟
مافيا رغيف العيش
انتبهوا.. المجتمع يفسد من الأسرة!
الإرهاب يلفظ أنفاسه الأخيرة
الحكومة بعد التعديل
خذ بطانية اليوم.. وأحينى غدًا
نحن المصريين
عهد جديد للشباب
حكومة أشغال شاقة
إنها حقاً حقيرة
وحدة المصريين
مصر الحضارة لا تهزها أفعال البداوة!
ما بعد حلب
الإرهاب واحد والوطن واحد
المفسدون فى الأرض
جزيرة الشيطان
الأمّر من الدواء
اللعنة على الأبراج
جاء الفيل لسحق الحمير
إرادة الشعب تهزم الحرب النفسية
درع الوطن
المكسب بدون مجهود
المؤامرة
الأمريكان وحرق مصر
مشاكل التعليم عرض مستمر
مصر القوية
حج آمن رغم أنف إيران
خبراء فى كل شىء
التناقض العجيب
اللعب بالنار
دلع المصريين
القتلة
خنجر الفتنة الطائفية المسموم
مفيش ضمير
الاستثمار فى البشر أمن قومى
مافيا القمح وفساد الذمم
حرب الأسعار ومسلسلات رمضان
التسريب إسقاط لهيبة الدولة
مصر تدخل عالم حاملات الطائرات
تفجير البرلمان
مصر المقصودة
حرقوها
مصر تنطلق نحو المستقبل
المصريون فى الخارج قتل وخطف واحتجاز
سيناء إرادة وطن
الوعى المفقود فى أزمة تيران وصنافير
مصر والسعودية شراكة استراتيجية
قمة السيسى وسلمان
مهام الحكومة بعد التعديل
عيد أم الشهيد
الانفلات تحت القبة
زيارة الرئيس الخارجية وتطبيع عكاشة
المؤسسات لن ترفع الراية البيضاء لـ«غادة والى»
الشعب ودولة أمناء الشرطة
الإمارات وثورة التشريعات
القاهرة.. صوت إفريقيا أمام العالم!
مصر كلها إيد واحدة فى «25 يناير»
برلمان عبدالعال يحطم الأرقام
تحديات مجلس النواب
حلم الفرافرة والريف 5 نجوم
من هم الواقفون حول الرئيس؟
هل تسلم قطر وتركيا الإرهابيين قبل محاربتهم؟
أوهام رئاسة البرلمان
هانى قدرى على خطى الجماعات الإرهابية
شرق التفريعة.. حلم يتحقق
الاتفاق النووى وحلم المستقبل
ماذا أنتم بفرنسا فاعلون؟
الإعلام.. وفضائيات دكاكين رجال الأعمال!
تدريب أعضاء البرلمان أمر ضرورى
حسن مالك صندوق نقد الجماعة
«مشعل» و«هنية».. الجهاد على واحدة ونص!
نواب «الاستربتيز» السياسى
ما بين الفلول والإخوان الصفقات الحرام
«الجيزة» بلا مياه.. و«الهراس» بلا دم!
تقليص الوزراء هو الحل
شائعات الفساد تحرق الشرفاء أيضًا
الإعلام الصينى وزيارة الرئيس
مصر وروسيا صداقة وندّية.. لا تباعية
كمين الأحزاب الدينية للمقاعد البرلمانية
سبع ساعات فارقة فى عُمر العالم
نعم نستطيع
من حقنا أن نفرح
أهالى الصعيد ووزير الكهرباء
مستثمر «كعب داير»
الإرهاب والإعلام
من يتستر على محافظ الإسكندرية؟!
حادث الأقصر بداية النهاية للإرهاب
«الترسانة البحرية» وريادة مصر الصناعية
هولاكو وزارة التعليم
دراما الحزب الوطنى فى رمضان
الكروت الذكية فى المستشفيات الغبية
لك الله يا سيسى
«روزاليوسف» التى عشقتها

الاكثر قراءة

اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط فى حوار لـ«روزاليوسف»: انتهى زمن توقيع البوسطة والجلوس فى المكاتب
ع الماشى
كراكيب
صفقات عالمية فى الزمالك الموسم المقبل
القاهرة ــــــ واشنطن.. شراكة قوية
«كراكيب» و«رحلة العودة» يستحوذان على ذهبية الإسكندرية للأفلام القصيرة
العلاقات المصرية الأمريكية فى أفضل حالاتها

Facebook twitter rss