>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

أول فضائية تتخصص فى الشتائم!

6 مايو 2015

بقلم : رشا كامل




أثبتت الأيام والفضائيات عدم صحة المقطع الغنائى لسيدة الغناء العربى «الست» أم كلثوم والذى تقوم فيه: وعايزنا نرجع زى زمان، قول للزمان ارجع يا زمان!!
لا ياست!! لا ياسيدة الغناء العربى العظيمة لقد أعادتنا فضائيات هذه الأيام إلى زمن الإذاعات الأهلية قبل 85 سنة، بل تفوقت عليها، كان الردح والسباب زمن الإذاعات الأهلية بالصوت فقط، فجاءت الفضائيات لتحول الردح والسباب إلى صوت وصورة!!
الكل يتبارى فى السب والردح ووصلات الشتائم والإهانات لا تنتهى، والشاطر أو الشاطرة من يقوم بالسب أكثر وتنويع مصادر الشتائم!!
ولم يعد الأمر على مذيع يهاجم زميله أو مذيعة تسب زميلة، بل تسابق أغلبية الأفندية والهوانم فى هذه الفضائيات إلى سب وشتم المشاهدين ــ وأنا واحد منهم ــ وأصبحنا نسمع عبارات من عينة: يا حمير ويا بهايم!!
ولم يعد غريبًا أو مثيرًا أن ترى ضيفة تهاجم ضيفة أخرى قائلة: اخرسى يا حمارة؟! فترد عليها فى الحال: انت مش متربية وناقصة تربية!!
أما فى البرامج ــ خاصة برامج الأونطة والهمبكة ــ فسوف تسمع عبارات من عينة: يا عميل يا انتهازى ويكون الرد: اخرس يا رجعى يا معفن!
ولم يترك المشاهدون هذه الوجبة الساخنة من الشتائم والسباب تمر هكذا ولم يعد يكتفى بسماعها بل قرر أن يكون مشاهدًا إيجابيًا له رأى ويعرف كيف يشتم ويسب؟! ولم يعد غريبًا ــ فى برامج الهواء ــ أن تجد متصلاً أو متصلة يطلب مداخلة ليفاجئ الجميع بشتائمه وسبابه سواء لهم كأصحاب برنامج ــ أو لمسئول ما!! المهم أن يشتم والسلام وكأنه يرفع شعار: أنا أشتم إذن أنا موجود!!
إن كل هذه الشتائم وكلمات السباب لا تنتهى وتنسى بانتهاء البرنامج الذى قيلت فيه، بل سرعان ما تجد الناس تتحدث عنها، ولمن فاته سماع هذا التراث والأقوال المأثورة ــ أو المشتومة ــ سوف يجد ذلك كله عبر اليوتيوب فيمكنه العودة إليه فى الوقت الذى يشاء ليستمع براحته وعلى أقل من مهله لما فاته من وصلات سباب وشتائم.
بل إن هذه المقاطع الفاحشة المأخوذة من تلك البرامج تحقق أعلى نسبة مشاهدة ربما تصل إلى الملايين!!
ولعل هذا الرواج والانتشار يغرى البعض ممن يملكون الملايين أن يفكر فى إنشاء فضائية جديدة ليس فيها إلا الشتائم فقط، والسباب فقط والبذاءة فقط!!
فضائية من نوع جديد تختار مذيعيها ومذيعاتها بشرط وحيد، فلا يهم الثقافة والعلم والمؤهل الدراسى بل المهم أن يكون شتامًا قديرًا ورداحًا بامتياز!!
ولا بأس من تقديم برامج سياسية لمناقشة مواضيع الشتيمة بين المحلية والعالمية أو الشتيمة حق من حقوق الإنسان؟! أو المطالبة بعدم تجريم من يشتم ويسب سواء فى مكان عام أو فى مقر عمله!!
ولا بأس من تقديم برامج فنى عن الضرورة الدرامية  للشتائم فى المسلسلات الواقعية؟! مع الاستعانة بآلاف المشاهد التى جاءت فى المسلسلات والأفلام وتتضمن كل ما يقال وما لا يقال من شتائم وسخائم؟!
وإذا كانت بعض الفضائيات تهتم باكتشاف المواهب الجديدة فى مجالات الرقص وهز الوسط والغناء بالأرداف فما المانع أن تقوم هذه الفضائية بعمل مسابقة فى الشتيمة لاختيار الشتاّم الأول أو الشتامة الأولى!!
لابد من تأصيل اجتماعى وتحليل نفسى لهذا النوع من الشتائم ولماذا يدخل فى باب جريمة القذف والسب!!
ما المانع أن تقدم هذه الفضائية الجديدة برنامجاً عالمياً يخاطب العالم كله وتعريفه بأشهر الشتائم العربية وجذورها وأصولها وكيف نشأت وتطورت عبر قرون جديدة!!
فى منتصف القرن الماضى أصدرت المستشرقة «سيجريد هونيكه» كتابًا مهمًا ورائعًا اسمه «شمس العرب تسطع على الغرب» تناولت فيه أثر وفضل الحضارة العربية على الغرب فى مختلف فروع المعرفة: طب وصيدلة وفلك وجغرافيا وعلوم وأخلاق أيضًا!!
فهل يكون كتابنا الجديد الذى نباهى به العالم هو «شتائم العرب تسطع على الغرب»؟!
هذه بعض ملامح الفضائية الجديدة الفريدة من نوعها!!







الرابط الأساسي


مقالات رشا كامل :

ماسبيرو يبحث عن مذيعين ومذيعات!
«روزاليوسف» والتابعى: النقد من أول نظرة!
«روزاليوسف» بقلم «محمد التابعى»!
المنتخب المصرى وبرامج اللت الحصرى!
العقاد بين سعد زغلول ومصطفى النحاس!
رؤية وإصلاح نبيل عبدالفتاح!
البلادة النفسية والدراما التليفزيونية!
عبدالناصر والسادات و«روزاليوسف» اليومية!
كلام «مفيد» للأستاذ «مفيد»!
د.محمود عزمى من رئاسة التحرير لرئاسة الرقابة!
الإعلام والفضائيات وواجب كلب الحراسة!
خالد محمد خالد والوصايا الخالدة!
مذكرات مصطفى أمين والجامعة الأمريكية!
«بهاء» الكلمة الراقية!
فضائيات شاهد ما شفش حاجة!
كسالى فى الجد.. والهزل أيضا!
أنا تركيا.. وتركيا أنا!
حضرتك نايم 29 سنة من عمرك!
مقدمات المسلسلات: عذاب وتعذيب
برامج الفضائيات: من كذب.. كسب!
بطرس غالى.. ومتعة فن الكتابة!
فاسد ومفسدون وكلام الفضائيات
«حمدى أحمد» وفضائيات الروبابيكيا!
إرهاب الإخوان بين «BBC» وأردوغان!
«السى.إن.إن» والحكاية فيها «إن»!
«علاج مباشر» فى فضائيات الجرجير
فضائيات ونخبجية طشت أم وجدى!
فضائية متخصصة للكلاب فقط!
فضائيات الخراب فى الزمن الهباب!
فن تشويه الوجدان فى دراما رمضان!
«صباح الخير أيها المتزوجون الجدد»!
وزارة الإعلام الجزائرية تتصدى للتطرف والكاميرا الخفية!
الاعتذار فضيلة عندهم.. ورذيلة عندنا!
طب وعلاج الفضائيات: كده وكده!
المقالب الخفية والفضائيات الغبية!
تسقط الثقافة.. عاشت السخافة!
على هذه الفضائيات: د.طه حسين جراح مسالك بولية!
لايحدث عندنا بل عندهم عندما يكذب المذيع تفصله المحطة

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best
«فوربس»: «مروة العيوطى» ضمن قائمة السيدات الأكثر تأثيرًا بالشرق الأوسط
تحاليل فيروس «سى» للجميع فى جامعة المنيا

Facebook twitter rss