>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

كفار قريش.. وسحرة الفرعون

15 ابريل 2012

بقلم : نصر القفاص




عاد الأستاذ صبحى صالح «مفتى الديار الإخوانية» للتألق فى إصدار أحكامه القاطعة، فقد أصدر فتواه بشأن المجلس الأعلى للقوات المسلحة.. وقال عن أعضائه: إنهم «كفار قريش» وأسهب فى الشرح لتأكيد ما يقصد.. حدث ذلك خلال مؤتمر جماهيرى، وفى نوبة من نوباته التى لا تنساها ذاكرتنا.. ومعروف عنه أنه صاحب فتوى «الإخوانى لا يجب أن يتزوج بغير إخوانية».. ثم خرج علينا ليقول: إنه لا يقصد.. وتصحيحا لتلك النوبة تحدث كثيرون من جماعة الحرية والعدالة ليشككوا فيما سمعنا مع الآلاف خلال المؤتمر الجماهيرى الأول.. وظنى أنهم سيكررون التشس صويش على ما سمعنا.. وسيتهمون الصحافة بأنها تتربص بجماعتهم، لأن الصحافة نقلت الكفر الذى نطق به «مفتى الديار الإخوانية» باعتبار أن ناقل الكفر هو كافر!
 
 
ليس غريبا إذا اتهمونا كإعلام بأننا نقلنا الكفر.. فقد سبق أن وصمنا «آية الله» محمد بديع المرشد العام لجماعة الحرية والعدالة.. بأننا – كإعلاميين – سحرة الفرعون.. ونستمد أفكارنا من الشيطان.. وبما أن المرء على دين خليله، فيجوز للنائب «صبحى صالح» اتهام المجلس الأعلى للقوات المسلحة، بأنهم كفار قريش.. طالما أن «المرشد السياحى» للجماعة قد وصمنا بأننا سحرة الفرعون!
 
 
كررت الرجاء لقيادات جماعة الحرية والعدالة، بأن يضبطوا لغتهم.. لكنهم يلبسون ثوب الاستكبار والغرور.. لذلك تجدهم يرتكبون الجرائم بالكلمات، دون أن يتعلموا من الإسلام فى عظمته وتجليه إنه دين الكلمة.. فنحن كمسلمين نتعلم أول ما نتعلم، أن الكلمة نار والكلمة نور.. والمؤكد أن الدين الإسلامى يقوم على أن الكلمة كلها نور على نور.. وغيرنا، يخطئون استخدام الكلمة.. فتخرج منهم أحيانا الكلمة لتحرق شعوبا وقبائل.. وحتى لا يتهمنى أحد – بعواطفه – أننى أتربص بهؤلاء القوم.. أدعوه للعودة إلى لسان الدكتور «محمود غزلان» لسان الجماعة الفصيح.. فهم نصبوه المتحدث الإعلامى باسم المرشد ورفاقه.. فالرجل كلما تكلم، فجر أزمة وترك نيرانا مشتعلة.. ويكفينى الإشارة إلى إساءته لدولة الإمارات العربية الشقيقة، التى ناله ونال جماعته بسببها قذائف السباب من قائد شرطة دبى.. فإذا به يتلعثم معتذرا، ثم يلوذ معتصما بالصمت.. ولن أشير إلى الصيدلى «أحمد الشريف» خليفة «صفوت فهمى» رئيس مجلس الشورى – أدعوك إلى إعادة تركيب الأسماء – فهو الذى أشهر سيفه فى وجه الصحافة، بعد ساعات من تنصيبه كرئيس لمجلس شورى الجماعة! واضطر بعدها إلى التراجع، فأخرجوا علينا من حاول تكذيب ما سمعناه بادعاء أننا أسأنا تفسير مقصده.. هكذا هم ينفلتون منذ أن سكنوا أبراج الغطرسة، واستراحوا فى «فيللات» الغرور!
واضح جدا أن جماعة الحرية والعدالة يقولون ما لا يفعلون..
 
 فقد سبق أن قال عدد منهم واحدا بعد الآخر، أنهم لا يقبلون أى تجاوز تجاه المجلس العسكرى.. كانوا فى هذا الوقت يسترضونه لحصد مقاعد البرلمان، ويعتقدون فى أنه الجسر الذى يربطهم بخطة التمكين.. وحين استعجلوا تنفيذ خطتهم، واستشعروا القوة الكاذبة.. انقلبوا على أعقابهم، وقرر «مفتى الديار الإخوانية» تكفيرهم فى نوبة من نوبات انفعاله.. وحتى يؤكد عمق مقصده قال: إنهم «كفار قريش»! وتلك لا يمكنه ان يفلت منها.. سيما أنه كان يتكلم موجها بوصلته تجاه «خيرت الشاطر» الذى اعتقد فى أنه سيكون رئيسا للجمهورية.. واعتبر أن تصريحه فى مزاد استرضاء «الشاطر» يمكن أن يجنبه سوء العواقب.. بعد ان أدرك النائب الساقط كنقيب لمحامى الإسكندرية، أن «الشاطر» فى طريقه للتمكن وخشيته من ان يخرج له «الكارت الأحمر» من رحمته!
الكروت الحمراء فى جيب «خيرت الشاطر» معروف أنها جاهزة لعدد، من الذين أينعت رءوسهم وحان قطافها.. ويتصدر أولئك صبحى صالح «مفتى الديار الإخوانية.. والدكتور «محمد البلتاجى» مندوبهم لدى ثوار التحرير.. ثم الدكتور «عصام العريان» رسولهم الدبلوماسى..
 
مع تأخير طرد نجم نجوم الجماعة «أحمد أبو بركة» لسانهم الفصيح ونجمهم فى الوسامة عبر شاشات التليفزيون! وباقى القائمة التى ينتظرها سيف «الحجاج بن خيرت الشاطر».. سأعود لتقديم أسمائها فيما بعد.. المهم ان مصر تغلى والجماعة – أيضا – تغلى.. لكن مصر تغلى بحثا عن شاطىء ترسو عليه الثورة.. أما الجماعة فتغلى، بحثا عن فرصة ثمينة للذين يقدمون انفسهم كنجوم لها.
 
 
ما بين فتوى «آية الله» محمد بديع عن «سحرة الفرعون».. وبين ما قاله «مفتى الديار الإخوانية» حول «كفار قريش».. مسافة زمنية لا تتجاوز بضعة أيام.. يقومون بالتكفير بعد سيطرتهم على البرلمان – بغرفتيه – فقط.. فما بالنا إذا تمكنوا من رئاسة مجلس الوزراء، ثم رئاسة الجمهورية.. النتيجة واضحة بالضرورة.. فنحن كأبناء «الشعب المصرى الشقيق» أصابتنا حالة إحباط ورعب شديدين من ترشح «عمر سليمان»، باعتباره قادماً لإعادة إنتاج نظام المخلوع.. لكننا نعيش الذهول مع الخوف والهلع يسبقهم الإحباط.. لأن تمكن «الشاطر» ووصول جماعة الحرية والعدالة إلى التمكين سيعنى تطويرا للقهر والديكتاتورية والفساد، لنعيش فى أسوأ مما عشنا عليه مع المخلوع! ويكفينى أن لغة أولاد البلد قادرة على توصيل المعنى.. فهم يرون أن مبارك ورموز نظامه فتحوا السجون.. أما المرشد ورموز جماعته، فلا يكفيهم ذلك.. فهم يجهزون المشانق لكفار قريش وسحرة الفرعون!
 
 
أستطيع أن أتنفس الصعداء فى ضوء قرار اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية بعد ان أراحتنا – مبدأيا – وضبطت كل من نخشاهم كمرشحين للرئاسة.. متلبسين بارتكاب خطأ يمنعهم من نيل هذا الشرف العظيم.. فالمهندس «خيرت الشاطر» لم يسترد اعتباره، كمسجون فى قضية من قضايا ترويع الوطن.. واللواء «عمر سليمان» سقط صريع عشوائية من حضوه على ارتكاب فعل الترشح.. أما «حازم صلاح أبو إسماعيل» فقد أكرمتنا السيدة الفاضلة والدته، يوم أن ذهبت لتحصل على الجنسية الأمريكية.. وباقى الأسماء ليس بينهم من يزعجنا لكنهم فشلوا فى الاستمتاع بحفلة «الرئاسة بارتى»! وفيما يبدو أن أرض الكنانة المحروسة بكرم الله سبحانه وتعالى، قد شاءت أقدار شعبها أن نصل إلى 13 مرشحا.. أسوأهم يمكننا احتماله فى حالة نجاحه لا قدر الله.. بمن فيهم الدكتور «محمد المرسى» المرشح الاحتياطى لجماعة الحرية والعدالة..
 

وأقول ذلك لإيمانى بأن «مانويل جوزيه» المدير الفنى لفريق النادى الأهلى.. لا يلعب بالاحتياطى إلا فى حالات اليأس الشديد من تأثيره على نتيجة المباراة.. وهذا يجعلنى أبشركم بأن الدكتور «محمد المرسى» سينتهى إلى أصوات تجعله خارج الفريق الأساسى – عدده 11 – وسيبقى لاعبا احتياطيا للمهندس «خيرت الشاطر».. ولكل فريق المرشحين للرئاسة.. وقد لا يلعب المباراة أصلا ويبقى جليس دكة الاحتياطى!

 
 






الرابط الأساسي


مقالات نصر القفاص :

ليس عندى ما أكتبه!
اخرسوا!
كانت ناقصة وزير الاستثمار!
عندما يحكم التنظيم السرى!
اضحك.. الحكومة طلعت حلوة!
وحدة اندماجية بين مصر والدوحة وغزة
«واشنطن» الفرحانة بالدكتور «مرسى»!
وليمة الإخوان المسمومة!
حمدين صباحي والجماعة!!
«جمهورية مصر التجريبية»!
اسألوا «ريا وسكينة»!
ألو.. يا رئاسة الجمهورية!
اسمه «جمال عبد الناصر» يادكتور مرسي!
زفة زويل الإسكندرانى!
عاش جمال عبد الناصر
الكتاتنى ومهران والشيخ!
عودة «البرنس» الضال!
هيلاري والإخوان.. في السيرك!
إخوان شو.. اوعي تغير المحطة!
رقصة الإخوان الأخيرة!
الإعلام على طريقة «سكسكة»!
وزير الداخلية.. عنوان المؤامرة!
مبروك.. لرئيس تحرير الأهرام المقبل!
على طريقة «يوسف شاهين»!
«هجايص» مجلس الشورى!
إلى فرعون المقطم!
عملية هدم الصحافة القومية!
اتعلموها..يا كلامنجية»!
هاللو شلبي!
سامحونى.. أنا مواطن صالح!
أمير المقطم ومرشد قطر!
«الدوحة» و«ميدان التحرير» إيد واحدة!
أنا متشائم يا دكتور مرسى!
رسالة إلي آية الله محمد بديع!
نخبة تبحث عن مؤلف!
«هرتلة» جماعة الحرية والعدالة!
البرنس.. بين قوسين!!
ابحثوا معي عن «أبو بركة»!
تفاءلوا.. تصحوا
الآن أتكلم!
اللعنة على العام 1928!
اللواء محمد البطران.. رسالة رقم (8)
رحمة محسن.. رسالة رقم (7)
إلي كل الشهداء
أنس محيى الدين.. رسالة رقم (6)
إسلام متعب.. رسالة رقم (4)
زياد بكير.. رسالة رقم «3»
الشيخ عماد عفت.. رسالة رقم (2)
مينا دانيال رسالة رقم (1)
كنا تلامذة!
الثورة الإعلامية المزيفة!
كل رجال الرئيس!
لو سألوك!
زمن علوى حافظ!
لا عزاء لأصحاب النهضة
سأنتخب أبو الفتوح
غاب سرور والشريف.. وحضر الكتاتني وفهمي!
فيلم الرئاسة.. بين السماء والأرض!!
شفيق و«العندليب» وابن شداد!
الثوار.. والذين حاولوا خداعهم!
عمرو موسى المفلفل!
«بالدمع جودي يا عين»!
معركة الثورة الحاسمة!
الكرسي.. عايز مرسي!
لسه الأغانى ممكنة!
اعتذار للدكتور «العوا»!
اللى يحضر العفريت!
حكومة الأمن المركزى!
شفيق.. يا راجل!
بلطجية أم أمناء شرطة؟!
عزة فياض.. والجماعة!
سحرة الفرعون في تونس!
التلمسانى.. وسحرة الفرعون!
«الشاطر» يصعد للهاوية!
أرفض التوقيع علي بياض!
انتخبوا عبد المنعم أبو الفتوح
القدس والمفتى فى المزاد العلنى!
هنا شقلبان!!
عمرو موسى فى عزبة الهجانة!
«أبو إسماعيل».. وأغنية لولاكى!
قطر في عين العاصفة!
مصر ترفع الكارت الأحمر!
بين المهاجر والمصير!
قالوا «نعم» ويعتذرون عنها!
جوبلز والبارودى والشاطر!
سلطان.. بين أبو العلا وأبو الفتوح!
آه.. لو تكلمت أم حازم !
اللواء والمهندس.. وأشياء أخري!
يا معشر «المقطم»!
حضرات السادة الحجاج!
الشاطر وعز وجهان لثورة واحدة
القلم يفكر

الاكثر قراءة

شباب يتحدى البطالة بالمشروعات الصغيرة.. سيد هاشم.. وصل للعالمية بالنباتات العطرية
اكتشاف هيكل عظمى لامرأة حامل فى كوم أمبو
بسمة وهبة تواصل علاجها فى الولايات المتحدة الأمريكية
كاريكاتير أحمد دياب
المنتخب الوطنى جاهز غدا لاصطياد نسور قرطاج
استراتيجية مصر 2030 تعتمد على البُعد الاقتصادى والبيئى والاجتماعى
مهرجان الإسكندرية السينمائى يكرم محررة «روزاليوسف»

Facebook twitter rss