>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

ريم ماجد.. والوزير «المؤدب»!

10 نوفمبر 2012

بقلم : شفيق احمد على




صحافة: صباح الجمعة 2/ 11/ 2012 نشرت جريدة «المصري اليوم» علي صفحتها الرابعة عشرة تقريرا إخباريا عنوانه وبالخط الأحمر العريض: (ريم ماجد بعد مكالمة «عابدين» الغاضبة تقول : الوزير أغلق الهاتف في وجه الشعب)..وفي التفاصيل، قال التقرير إن الإعلامية «ريم ماجد» مقدمة برنامج (بلدنا بالمصري ) علي فضائية «أون. تي. في» قالت أنها : (لا تنتظر اعتذارا من «اللواء» أحمد زكي عابدين وزير التنمية المحلية، وأن المواطنين هم الذين يحتاجون هذا الاعتذار، لأنه كمسئول أغلق الهاتف في وجوههم وليس في وجه ريم ماجد أو البرنامج الذي تقدمه)..وأضافت «ريم ماجد» في تصريحات هاتفية لـ«المصري اليوم» : (ما حدث غير مبرر ورد فعل غير مسئول، والتوصيف الدقيق للموقف هو أن الوزير المسئول رفض الإجابة عن سؤال منطقي من أصحاب الشأن ذوي العلاقة المباشرة بقرار غلق المحال في العاشرة مساء.. أما رد فعلي علي الهواء عقب إغلاق الوزير الخط، فقد كان تلقائيا.. «لقيت نفسي باعتذر للناس إللي هو أهانهم برفضه الرد علي أسئلتهم)..وأضاف التقرير الذي نشرته المصري اليوم أن «اللواء» أحمد زكي عابدين وزير التنمية المحلية، كان قد هاجم الإعلامية ريم ماجد مقدمة برنامج «بلدنا بالمصري» في حلقة أمس الأول من البرنامج أثناء مداخلة تليفونية سألته ريم خلالها عن قرار إغلاق المحال التجارية في العاشرة مساء وتأثير هذا القرار علي المجتمع.. وحينما قالت ريم للوزير إن القرار «يمكن» أن يتسبب في «خراب بيوت» بعض التجار وأصحاب محال البقالة، انفعل الوزير قائلا : (ياستي بالراحة، خراب بيوت إيه .. إنتي إللي بتقولي كده ومحدش قالي كده.. مع السلامة، لما تكلميني كويس أكلمك كويس، مع السلامة ) ثم أغلق الهاتف وأنهي الحوار، هذا مانشرته «المصري اليوم» صباح الجمعة 2/ 11/ 2012 من باب الصحافة.

 

أما السخافة : فهي أن أضطر «لإعادة» نشر تلك الفضيحة كاملة دون اختصار، ليعلم من لم يقرأها  علي صفحات «المصري اليوم» مدي (الأدب والهذب وسعة الصدر)!!  الذي يتمتع به سيادة «اللواء» زكي عابدين الذي هو وزير «التنمية» المحلية، المفترض أنه يجيد الاستماع والحوار، بل والرد علي كل الأسئلة التي تهم الناس مهما كانت كاشفة وصادمة، بل والمفترض أنه يعلم جيدا أن الصحفيين والإعلاميين، بل والمصريين عموما، ليسوا «عساكر» عند سيادته لكي «يشخط وينطر» فيهم ثم يغلق التليفون في وجوههم، متناسيا أن جزءا أصيلا من عمله الذي يتقاضي عليه راتبه، والذي هو السبب في «الأملة» التي هو فيها  الآن، وإلا فليجلس في بيته.. جزء أصيل من عمله هو أن يرد علي أسئلة المواطنين مهما كانت صريحة وصادمة، وهو ما فعلته، دون نفاق أو تزويق، الإعلامية المثقفة  والمحترمة «ريم ماجد» التي لا تجيد الثرثرة مثل غيرها، وتتمتع بحس عالي من الوطنية، والتي  كان المنتظر من الرئيس مرسي ومن رئيس وزرائه الدكتور قنديل أن يجيدوا اختيار وزرائهم، بل إن يسارعوا هم أو حضرة الوزير نفسه، أن يسارعوا بالاعتذار للمصريين عموما، والاعتذار من شيم الكبار، بل الاعتذار أيضا للمهذبة «ريم» علي وجه الخصوص، لأنها لم ترتكب جريمة حينما قالت أن قرار غلق المحلات التجارية (يمكن أن يكون فيه خراب للبيوت ) لكن اللواء عابدين من فرط «ديمقراطيته» وسعة صدره، غضب من السؤال وأغلق التليفون في وجه الجميع، معيدا إلي الأذهان السبب في الهتاف الشهير (يسقط .. يسقط ..  حكم العسكر)..أو بالأدق : (يسقط .. يسقط .. حكم اللواءات ) إياهم.!!

 







الرابط الأساسي


مقالات شفيق احمد على :

لماذا الدهشة من استقالة البرادعى؟!
في ذكري «الانحطاط» الأمريكي!
يوم القدس.. بدون «البلطاجى»!
كعك «البلطاجي» في رابعة العدوية!
«صهاينة» فى رابعة العدوية!
مرة ثانية . . موتوا بغيظكم.!
بقلم: «جمال عبد الناصر»!
مليون «شهيد» ليس منهم صفوت حجازى.!
بعضمة لسانهم: «الرقص» فى رابعة العدوية!
«مراحيض» رابعة العدوية.!
اطردوا.. «الحيزبون».!
لماذا تدافع إسرائيل عن حكم مرسي؟!
الأمريكي المقتول.. ما الذي كان يفعله في المظاهرات.؟!
وكر الجواسيس».!
«روزاليوسف».. وأسماؤها الأربعة!
«فنزويلا» ترد علي وقاحة عصام العريان!
شهادة اللواء «وجدى» توجب محاكمته.!
المستشار «مكرم عواد»!
«نكتة» للسفيرة الأمريكية لم يكذبها وزير الداخلية!
انفراد «روزاليوسف».. و«شماعة» سلاح البدو!
«البيه». . ناشط سياسى.؟!
الرئيس مرسى!!
عبدالناصر.. والتابعي!
لأنها بنت حمدين صباحي!
يا أخت باكينام.. بتقبضى كام.؟!
معاشات الصحفيين ومرتب مرسي!
ما كل هذا الخنوع تجاه إهانات الصهاينة لمصر؟!
أخيراً.. عرف مرسي ما هي الستينيات!
عايز «تكيد» الإخوان؟ علق صورة عبد الناصر!
الرئيس مرسى وقلبه «الأسود»!
المد «الشيوعى».. وصمت السلفيين!
«كيرى» والجثة التى تعفنت!
شكراً. . طارق الكركيت!
عصام حداد.. والوزير الذى أكلته «السلعوة»!
«أنجس من الكلاب.. وأخطر من الصهاينة».؟!
الذمة المالية للرئيس مرسي وضرائبه!
احتشدوا لمنع «الصهاينة» لا لمنع الإيرانيين
كلنا.. «جمال فهمي»!
الرئيس وميرفت و«الصباعين التلاتة»!
أعضاء المجلس الأعلى «للاستنكار» كم يتقاضون شهريا؟!
إلي العزيز «ضياء رشوان».. أعلن فورا إضراب الصحف والصحفيين!
«حماس».. عدو بديل!
ركلوا «المصحف» ولم ينطق الرئيس مرسى!
عبد المنعم رياض.. الذى بكاه عبدالناصر!
«وقاحة» ابن الرئيس مرسى و«تواطؤ» وزير الداخلية!
للمرة الألف.. ما هو مرتب الرئيس مرسى.؟!
فى «عيد الوحدة». . لم ينحٍ سوى محام من بنها!
وما أدراك ما الوزير «الجاهل»!
للبيع..«شتائم فى حق الإخوان»!
هل تعرف «مرتب» الرئيس مرسى؟!
وزيرالعدل.. لماذا لا يعتذر عن خطئه؟!
وزيرالعدل. . يفتقد «العدل»!
«سحل». . وزير الداخلية!
من هو.. «سيمون بوليفار»؟!
أبشروا.. «فجور» الإخوان وصل ضريح عبدالناصر!
وبعد ذلك تسمون أنفسكم إخوانا ومسلمين!
من أقوال «الزعيم» عمرو موسي!
الإخوان على خطى المخلوع: يكافئون المتهربين من التجنيد!
جمال فهمى والعيب فى الذات «الإخوانية»!
اليوم تسعة يناير.. فهل يتذكره الإخوان؟!
ثلاثة مشاهد مهداة إلي الرئيس مرسي!
«العريان» بطل قومي.. فى إسرائيل!
«هذيان».. عصام العريان!
«التكشير» فى وجه حفيدتي!
شكرا لجريدة «روزاليوسف»!
«الهرتله» والتطبيع وغيبوبة وزارة الثقافة!
«قمامة».. عصام العريان!
«تخاريف».. الغرياني!
جمهورية «بلبيس»!
إزالة اسم «عبد الناصر»!
«فلسطين».. رغم أنف أمريكا!
قاضٍ يضرب زميله بسبب «الزند»!
حمدين صباحي مع عمرو موسي.. كيف؟!
الإخوان.. و«حظيرة» الأمريكان.!
سحب السفير. . و«كدابين الزفة»!
«صلاحية».. الغريانى!
لماذا يوم «الثلاثاء»؟!
«مرتب» الرئيس مرسي!
إلي العزيز ..«ممدوح الولي» نقيب الصحفيين
حتي عام 1962كانت مصر ترسل كسوة الكعبة للسعودية!
«خيانة وطنية» يا سيادة الرئيس!
بسبب خطابك لإسرائيل.. أنا نادم على انتخابك يادكتور مرسي!
«كراهية» فى الإخوان وليس حبا فى القانون!
نسيتوا «أصلكم» يادكتور البلتاجي؟
«صبيان».. حسنى مبارك!
القاهر.. والظافر!!
«أدب» الإخوان المسلمين!!
«المتحولون». . أشهر مشهد فى الفيلم!
حبس الصحفيين ومعلومات الإخوان!
يادكتور مرسى.. حتى كارتر قالها: غزة «سجن كبير»!
أول القصيدة «كذب»
«شيال» الشنط.. وزيرا!
أسوة بالإسرائيليين
بمن فيهم «شقيقا» الرئيس محمد مرسى!
أحمد شفيق.. عنده «ظروف»
عبدالناصر.. من «موزمبيق»!
من حقنا أن نعرف يادكتور مرسى!
صنع فى «فلسطين»!
أين اسمك يافضيلة المفتي.؟!
التفرقة.. حتى فى إجازة العيد!
لا تخضع للصهاينة وسافر إلى إيران يادكتور مرسى!
أفدنا ياسيادة النائب العام!
الإسرائيليون يدخلون سيناء «بدون تأشيرة»!
اعتقلوه وهو «ساجد»!
«إهانة» الصهاينة لرئيس مصر!
أيام "الزند" السوداء !
«غلط» ياسيادة الرئيس!
هل يحتفل الرئيس «الإخواني» بالعيد القومي لمصر.؟!
زوجة عصام الحضرى!
تخيلوا.. لو قال ذلك لمبارك؟!
إلى المتباكين على دولة «القانون»!
فخامة الرئيس «الإخوانى».. اسأل شقيقك!
أول صورة.. لزوجة عبدالناصر في الصحف!
زوجة عبد الناصر.. وزوجة مرسى
منع «شفيق» من السفر
نتائج التحقيق مع «عبدالمعز»!
من قاموس غسيل "المخ" !
تحب تشتغل «جاسوس»؟!
أحمد شفيق والناس «إللى بتهجص»!
«شفيق» علي رأسه ريشة.. اسمها إيه؟
عبدالحكيم عبد الناصر
«شفيق» فى رأى سوزان والصهاينة والأمريكان!
مبروك للنبيل «حمدين صباحى»
شفيق فى رأى موسى.. والعكس!
القضاء المصرى «غير مستقل»!
عمرو موسى و«إسرائيل»
عمرو موسى وأطفال غزة!
قبل اعتصام أصحاب المعاشات!
سأنتخب «حمدين صباحى»
«حاكموا» عمرو موسي
باسم من تتحدث «أبو النجا»؟
ليس انتهاكا لاتفاقية «السلام»!
المفتى.. وملك إسبانيا!
عمر سليمان. . قصة ولا مناظر؟
«شكرا».. عمر سليمان!
عمر سليمان وسفارة الصهاينة!
لماذا كل هذا الهجوم على «الإخوان» وحدهم؟

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
شمس مصر تشرق فى نيويورك
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
منافسة شرسة بين البنوك لتمويل مصروفات المدارس

Facebook twitter rss