>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

عن عمرو موسى.. وقواتنا المسلحة

14 ابريل 2012

بقلم : جمال الدين حسين




 

أنا مع ثورة 25 يناير 2011 ومع انتخاب عمرو موسى رئيسا الجمهورية.. ويقينى أن عمرو موسى هو أصلح من يتولى هذا المنصب الرفيع بمسئوليته الضخمة خاصة فى تلك الظروف الصعبة التى تعيشها مصر الآن.. والسيد عمرو موسى شخصية وطنية محترمة يتميز عن غيره من المرشحين الاخرين للرئاسة بأنه صاحب خبرة دبلوماسية ويحظى بمكانة اقليمية ودولية تؤهله لتولى هذا المنصب الرفيع.. وعمرو موسى ليس من فلول النظام السابق وليس محسوبا عليه.. ولو كان كذلك لبقى إلى جانب مبارك حتى آخر يوم فى عمر النظام البائد مثل صفوت الشريف وفتحى سرور وعمر سليمان وأحمد شفيق وأحمد أبوالغيط.. ومن يعارضون عمرو موسى يعرفون جيدا أن اختياره وزيرا للخارجية كان لاعتبارات الكفاءة الدبلوماسية والمهنية.. وتلك الاعتبارات هى التى جعلته ينال تقدير وأعجاب الكثير من عامة المصريين حتى تغنى بحبه الفنان الشعبى شعبان عبد الرحيم فى أغنيته الشهيرة «بحب عمرو موسى.. وبكره اسرائيل».. وكان ذلك الاعجاب والتقدير هو السبب الرئيسى فى إقصاء عمرو موسى عن منصب وزير الخارجية وترشيحه لمنصب الامين العام للجامعة العربية حتى لو كان هذا الاقصاء والابعاد فيه راتب مغرٍ يصل إلى 300 الف دولار سنويا -  ولكنه يظل فى الحقيقة إقصاء وإبعاداً.. وإذا كان الزميل الصحفى سليمان جودة قد ورط السيد عمرو موسى فى تصريح تليفزيونى قبل شهور من ثورة 25 يناير قال فيه إنه: «إذا ترشح مبارك لفترة رئاسية أخرى سوف أعطيه صوتى».. فإن العذر الذى يختلق للسيد عمرو موسى أنه لم يكن أحد حتى من أشد خصوم الرئيس المخلوع يتصور أن الفساد فى عهده قد وصل إلى تلك الدرجة.. ثم ليضع كل منا نفسه مكان عمرو موسى ويقول بمنتهى الصدق والصراحة مع النفس هل كان من اللباقة والدبلوماسية أن يقول عمرو موسى فى التليفزيون وعلى الملأ عن رئيس للجمهورية كان يعمل تحت إمرته كوزير للخارجية «لن أعطى صوتى لمبارك ولن أنتخبه !!».. لا أعتقد أن أحدا منا لو كان فى موقف عمرو موسى يمكن أن يقدم على ذلك.. ويكفى هنا أن أقول أن عمرو موسى هو مرشح وطنى مستقل.. وليس من الفلول.. وهو ليس مثل خيرت الشاطر ومحمد مرسى اللذين تقف وراءهما جماعة الاخوان المسلمين.. وهو ليس مثل حازم صلاح ابواسماعيل الذى يحظى بتأييد السلفيين.. وكل هذه القوى الاسلامية تحمل كل منها «أجندتها» الخاصة ومشروعاتها العقائدية والحزبية وطموحاتها للسيطرة على مصر الدولة والسلطات والمناصب.. والمظاهرات التى نظمتها فى ميدان التحرير يوم الجمعه أمس الاول ضد ترشح عمر سليمان واحمد شفيق للانتخابات الرئاسية هى حق لهم فى إطار صراعهم السياسى مع فلول النظام السابق وسعيهم للسلطة.. ولكن المرفوض وغير المقبول منهم أن تتعالى هتافات انصارهم فى الميدان وعبر شاشات الفضائيات ضد قواتنا المسلحة وقيادتها ممثلة فى المجلس الاعلى خاصة أن قواتنا المسلحة أكدت على لسان السيد المشير محمد حسين طنطاوى أنها تقف على مسافة واحدة من جميع المرشحين للانتخابات الرئاسية.. وأنها ليس لها مرشح فى تلك الانتخابات أو غيرها.. وأنها حريصة على اتمام الفترة الانتقالية وإجراء الانتخابات الرئاسية وتسليم السلطة للرئيس الذى يأتى به الشعب.

 






الرابط الأساسي


مقالات جمال الدين حسين :

ضرورة عودة العلاقات المصرية الإيرانية
شخصية الرئيس محمد مرسى
بداية طيبة وجيدة للرئيس
يارب
شكرا للجنزورى ووزرائه المحترمين
اطمئنوا.. وتفاءلوا
مطلوب التفاهم .. وليس الصدام
قضية الشهيد سيد بلال
عودة مجلس الشعب المنحل تعنى الفوضى
يا خوفى على مصر
أخطر 48 ساعة فى تاريخ مصر
السيد الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية
السقوط الثانى لنظام مبارك
مهمة جيشنا حماية الوطن والمواطن
حفظ الله مصر وشعبها وجيشها
قادة القوات الجوية المصرية «كبش فداء» لعامر وناصر
عبد الحكيم عامر الرائد وليس المشير
طنطاوي.. المشير السادس
تعبنا من الفوضي والقبح
تحية للرجال..
في انتظار الحسم من المحكمة الدستورية
المستشار أحمد رفعت.. وقصور مبارك وولديه
الساعة الثانية ظهر اليوم موعد أخير
سلوكيات الفوضى والجنون
لا تبطل صوتك.. ولا تنتخب مبارك
اللواء مهندس حسين سعيد محمد موسى
كان طاغية.. وكان من حوله فاسدون
«يا خوفى من بكرة»
سعد الصغير صحفيا ورئيسا للتحرير!
مرسى لم يعد مرشح الإخوان.. وانتخابه ضرورة للحفاظ على الثورة
مطلوب ضمانات مكتوبة من الإخوان
ليس حبا في مرسي والإخوان.. ولكن كراهية في مبارك والفلول
صوتك ضميرك.. واختيارك عقلك
دولة المرشد فوق دولة القانون والدستور
إسرائيل تنتظر رئيسا مصريا أحمق يعطيها ذريعة الهجوم علي سيناء واحتلالها
عندما يفقد الفريق شفيق أعصابه
تصريحات غير لائقة لأبوالفتوح ضد المجلس العسكري
شك.. وخوف.. وقلق
نعم لعمرو موسى.. ولا لمرسى وأبو الفتوح
مبنى الوزارة والمساجد يا وزير الأوقاف
تحية لحكومة الجنزورى ورجال الشرطة
اللى يتلسع من الشوربة ينفخ فى الزبادى
أبو إسماعيل يريدها دماً.. والبلتاجى يرهب القضاء ورجاله
مرشحون لا يصلحون لرئاسة مدن وقرى
إسرائيل تهدد سيناء.. والإخوان فى حوار مع الأمريكان.. ويضغطون على قواتنا المسلحة!
تحيا قواتنا المسلحة.. يسقط تجار السياسة والدين
تحذير من الاقتراب من وزارة الدفاع
مصر ليست في حاجة إلي رئيس «عنتري»
العلاقات المصرية - السعودية
يا ويل مصر إذا سيطر الإخوان على جميع سلطاتها ومناصبها
هل يتم حل مجلس الشعب يوم الأحد 6 مايو؟
عن الحكومة.. والألغام.. والإخوان
مشروع محور القناة مسروق يا دكتور أبو الفتوح
بين مصر وإيران
شيوعيون وإخوان وسلفيون.. إيد واحدة!
ضرورة التصديق على قانون العزل السياسى
هل يمكن حسم الانتخابات الرئاسية من الجولة الأولي؟
توقعات بسقوط رئيس حزب الإخوان .. وإعادة بين أبوالفتوح وعمرو موسى
الإخوان.. وفشل مخطط «التكويش»
بريطانيا حامية اللصوص.. وسارقة الشعوب
لماذا تفضل إسرائيل عمر سليمان؟
إلى أخى وصديقى حازم أبوإسماعيل
مرشح واحد ونائبان في إطار فريق رئاسي
إسرائيل تفكر فى الحرب.. وفى سيناء (2 -2)
إسرائيل تفكر فى الحرب.. وفى سيناء (1-2)
الساكت عن «خطايا الإخوان» شيطان أخرس
تحية واجبة إلى أيمن نور
كارثة الاستحواذ على مناصب وسلطات الدولة
بين إسرائيل.. والحكام العرب

الاكثر قراءة

الأبعاد التشكيلية والقيم الروحانية فى «تأثير المذاهب على العمارة الإسلامية»
15 رسالة من الرئيس للعالم
هؤلاء خذلوا «المو»
رسائل «مدبولى» لرؤساء الهيئات البرلمانية
لمسة وفاء قيادات «الداخلية» يرافقون أبناء شهداء الوطن فى أول أيام الدراسة
الاستثمار القومى يوقع اتفاق تسوية 500 مليون جنيه مع التموين
الرئيس الأمريكى: مقابلة الرئيس المصرى عظيمة.. والسيسى يرد: شرف لى لقاء ترامب

Facebook twitter rss