>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

13 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

خط أبيض

30 اكتوبر 2012

بقلم : د . فاطمة سيد احمد




السيسى

 

منتقبات «الجوية» و«لحية» الدفاع الجوي

لقد كتبت فى شهر يوليو الماضى وتزامناً مع حفلات تخرج الكليات العسكرية أن «الخمسة الأوائل» خريجى الكلية الجوية «أمهاتهم منتقبات»، هذا ليس عيباً ولكنه ذو دلالة تذكرتها اليوم وأنا أرى الضابط رامى محمود المتورط فى خلية مدينة نصر قد استقال من قوات الدفاع الجوى بسبب عدم السماح له بإطلاق لحيته بما هو مخالف للقانون العسكرى وقبلت استقالته منذ شهر، ومع أن إطلاق اللحية الذى رمى بظلاله على ضباط الشرطة وانسحب على رامى فى الجيش لم يكن يجرؤ أى منهم قبل حكم د.مرسى أن يجهر بذلك أو حتى يلوح به.. دلالة اللحية مثل المنتقبات تماماً.. البيئة التى تجعل الأم «منتقبة» هى نفسها التى تفرض فى كثير من الأحيان «اللحية» فى المقابل.. فهل يأتى يوم نقبل استقالة الخمسة الأوائل من الجوية العسكرية وهم فى أعمار رامى «28 عاماً».. لإطلاق لحاهم؟!

أوباما

 

«أوباما» اذهب إلى «طهران»

يحاول بعض الأمريكان المؤيدين لانتخاب أوباما رئيساً للمرة الثانية للولايات المتحدة الأمريكية أن يسدوا له نصيحة تقول: لماذا لا تذهب يا أوباما إلى إيران على غرار ما تم فعله فى العلاقات الأمريكية - الصينية منذ 40 عاماً عندما ذهب رئيس أمريكا وقتها «نيكسون» إلى الأراضى الصينية وكما فعل «السادات» مع إسرائيل عندما ذهب إلى القدس؟! ويرى أصحاب هذا الرأى أن ضربة عسكرية للمنشآت النووية الإيرانية لن تكون مفيدة لأى من الأطراف وأن الضغوط الدولية لم تؤثر على القرارات الإيرانية بشأن برنامجها النووى ويعتبرونها مسألة «كرامة» وهو سلوك شرقى متعارف عليه لدى أمريكا والغرب كله.. وفى سياق آخر تضمن عرض أصحاب هذا الرأى أنه فى حال تعذر ذهاب أوباما شخصياً إلى إيران فلا مانع من اختيار شخصية بإمكانها السفر إلى طهران وحل القضايا العالقة إذ إن موضوع الكرامة يجب أن يحل بـ«الكرامة» ومفتاح ذلك بين يدى الرئيس باراك أوباما وتدهور العلاقات الإيرانية - الأمريكية على مشارف الانتخابات يشبه إلى حد بعيد الصدع العميق بين الولايات المتحدة والصين الشيوعية ونجحت زيارة ريتشارد نيكسون المفاجئة قبل 40 عاماً للصين ولقاؤه نظيره الصينى فى تلك الفترة «مائو زدونج» فى تغيير مجرى التاريخ.

خيرت الشاطر

 

«الشاطر» تشريعى و«مرسى» تنفيذي

فى موسم الحج يقوم الإخوان بعقد الاتفاقات فى الحرم الشريف وهذا العام أسفر عن أن التيارات الدينية جميعها ستقف وراء «خيرت الشاطر» النائب الأول لمرشد الإخوان ليصير رئيساً للبرلمان المقبل.. طبعاً «الشاطر» كلف الرجل والذراع الأولى له سعد الكتاتنى بأن يعقد هذا الاتفاق بعدما خسر كرسى الرئاسة وأخذه البديل «مرسي» ولم يلحق كرسى المرشد وجلس عليه الدوبلير بديع والآن هل يقف الشاطر مكتوف الأيدي؟ خاصة أن البديل لم يعد منفذاً لأوامر الجماعة مطيعاً لها فى المطلق ولعل خطابه الشهير فى الجيش الثالث وانحيازه للعسكريين جعل الجماعة تتحسس خطاها معه خاصة أن الشاطر كان يعتقد أنه يحكم من وراء الستار.. ولكن لم يتم له المراد وعندما يتم وضعه على سدة البرلمان.. فالقسمة تجوز «مرسي» منفذاً و«الشاطر» مشرعاً.

[email protected]

 







الرابط الأساسي


مقالات د . فاطمة سيد احمد :

الرصاصة مازالت فى يدى مصوبة لمن ينال من بلدى
حتى لا تطفئ حروب الجيل الرابع
انتعاش المافيا
«محلب» لرؤساء التحرير: تجمعنا هموم وطن
«بدون طيار» و«سوخوى» تتنافسان على الشرق أوسطية
اللواء محمد إبراهيم لقد وصلوا إلى عقر الدار
أمريكا ترجع مصر لعلاقات الـ30 عاما
خط أبيض
خط أبيض
حازمون .. بلتاجيون .. عريانون
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
د.منال وفلوس الحكومة
خط أبيض
وحكمونا الإخوان
خط أبيض
ولكم فى دساتير البلاد «عبرة وعظة»
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
الصلاة والرئيس
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط آبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
■ ملاحظات على المتحدث العسكرى
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض

الاكثر قراءة

روزاليوسف داخل شركة حلوان لمحركات الديزل: الإنتاج الحربى يبنى الأمن.. ويلبى احتياجات الوطن
الداخلية تحبط هجومًا لانتحارى يرتدى حزامًا ناسفًا على كمين بالعريش
الصحة 534 فريقًا طبيًا لمبادرة الـ100 مليون صحة ببنى سويف
جبروت عاطل.. يحرق وجه طفل انتقامًا من والده بدمياط
قصة نجاح
اقتصاد مصر قادم
أردوغان يشرب نخب سقوط الدولة العثمانية فى باريس

Facebook twitter rss