>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

حتى لا تطفئ حروب الجيل الرابع

8 مارس 2015

بقلم : د . فاطمة سيد احمد




وحتى لا تطفئ حروب الجيل الرابع وتستمر فى الاشتعال وحرق الأوطان قامت أمريكا فى ظل عجائبها وغرائبها عبر معهدها الديمقراطى الدولى بتنظيم دورة تدريبية على إيه يا ترى؟
على التدريب فى كيفية الحشد وكسب التأييد سواء فى دعوة لقضية ما أو حملة انتخابية أو تعبئة موارد مجتمعية ولم يقف الأمر عند هذا ولكن من أين يأتى عناصر حروب الجيل الرابع بالتمويل؟ أمريكا قالت لهم ليس أمامكم سوى تبرعات سواء من داخل بلادكم أو خارجها المهم أنكم تعرفوا تعملوا قضية من لا شىء تجعل الناس تتعاطف مع مشكلتكم المصطنعة.
والحقيقة المعهد الديمقراطى لم يذهب بعيدًا ليأتى بعناصر تنفذ له هذه الحرب وتضمن له جنى ثمار هدم الأوطان، فضالته معروفة منظمات المجتمع المدنى وما يتضمنها لعناصر يطلق عليها «ناشط» هنا وجدت المقرات والأجهزة وبسهولة تأتى التعبئة والتنظيم اللازمان إنهم جماعات «الخراب» الجاهزة فى كل وقت المهم حتأخذ كام؟!
وعلشان نكون صادقين الدورة المذكورة عقدت فى منتصف شهر ديسمبر الماضى بفندق قصر برلين بألمانيا تحت عنوان «المشاركة المدنية» وطبعًا حضرها شباب مصريون أقصد «ناشطين»، تم اختيارهم بعناية لخلق جيل جديد من الشباب المنتمى للأفكار والتوجهات الأمريكية وهى دورات تحرص عليها أمريكا منذ ثورة 30 يونيو وقد أعقبها دورات متوالية فى كل من «قبرص وتركيا والتشيك» ولأن «خراب الأوطان» مهم للغاية عند أمريكا، فقد تولى التدريب فى الدورة مدير بالمعهد متخصص فى برامج قضايا «الديمقراطية والحكم الرشيد ــ خبير مستقل فى قضايا الدعوة وكسب التأييد ــ خبيرة مستقلة فى مجال تعزيز قدرات منظمات المجتمع المدنى».
«أوباما» ليس «وطنيًا»
 ونسير فى الغرائب والعجائب الأمريكية إلى آخرها عندما تقوم قناة فضائية أمريكية بالهجوم على «أوباما» فيجب أن نقف عند ذلك.. وإذا كانت تلك القناة تنحاز بشدة لإسرائيل وتبرر أعمالها ضد العرب فهذا يتطلب الوقوف أمامه بدقة.. لأن القائمة على هذا هى «فوكس نيوز» التى تعبر عن وجهة نظر المحافظين الأكثر تشددًا ضد العرب والتى أيدت حرب العراق من قبل، يمتلكها بأغلبية أسهم «روبرت مردوخ» الأسترالى الأصل ويحمل الجنسية الأمريكية وهى تستحوذ على نسبة مشاهدة عالية للغاية عالميًا، وتبث أخبارها على مدار الـ24 ساعة ويبلغ عدد مذيعيها 140 شخصًا ولديها مراسلون فى مختلف أنحاء العالم يتجاوز  عددهم المائة.. قناة بذلك الحجم تشن هجومًا عنيفًا على الإدارة الأمريكية وتحديدًا ضد الرئيس «أوباما» خاصة بعد انتهاء «مؤتمر مكافحة الفكر المتطرف» الذى انعقد برعاية البيت الأبيض ولم يخرج بأية قرارات أو إجراءات ملموسة حسب رأى القناة التى وجدت تهاونًا من إدارة «أوباما» لعدم ذكر ديانة بعض الضحايا المسيحيين الذين قتلتهم «داعش» زاد على هذا أن القناة رأت فى التوصيات التى جاء بها المؤتمر ما لا يشفى غليل الأمريكان فى تقديم سياسة وقائية للحد من نشاط «داعش» فيما يخص تجنيدها لعناصر جديدة سواء فى الغرب أو العالمين العربى والإسلامى.
وجاءت تصريحات عمدة نيويورك الأسبق الجمهورى «جوليانى» لتقضى على آخر رمق فى إدارة «أوباما» وأحدثت حالة من الاحتقان الشديد بين الديمقراطيين والجمهوريين لأن «جوليانى» اتهم «أوباما» بعدم الوطنية وألمح بوجود شبهة خيانة للولايات المتحدة الأمريكية لأن المواقف متخاذلة وغير مفهومة فى مواجهة التهديدات الإرهابية ضد أمريكا.. حتى أن السيناتور الجمهورى «تيد كروز» عن ولاية تكساس قال: أتمنى أن يكون الرئيس الأمريكى بنفس القدر من شجاعة الرئيس عبدالفتاح السيسى عندما أكد فى خطابه الشهير على ضرورة محاربة الفكر الإسلامى المتطرف.
العجائب الأمريكية العشرة
ونأتى إلى عجيبة أخرى أمريكية فيما يخص قانون «التظاهر»، ففى الوقت الذى ترى أنه ليس من حق مصر أن تصدر قانونًا ينظم «التظاهر» لأنه حسب ادعاءاتها يحد من الممارسة الديمقراطية وإذ بها أى «أمريكا» تضع فى قانون تظاهرها بنودًا وشروطًا ليس أقل من وصفها بالنيل من الحريات بل ووأد الديمقراطية فى مهدها.. حيث إن قانون التظاهر الأمريكى يشترط ما يلى:
1 ـ تحديد وقت المظاهرة ودفع رسوم 50 دولارًا لساعتين.
2 ــ استصدار تصريح منفصل من إدارة البوليس بعد أخذ الموافقات اللازمة على تشغيل مكبر الصوت أثناء المظاهرة وسداد مبلغ 45 دولارًا على ذلك.
3 ــ اشتراط أن يوفر منظمو المظاهرة مولدًا كهربائيًا كمصدر للطاقة.
4 ــ يشترط على المنظمين ألا يقيموا أى منصات أو سلالم رافعة وكذا الخيام أو البالونات الكبيرة (المناطيد).
5 ــ يمنع وجود السيارات والباعة الجائلين والخمور والزهور والكراسى.
6 ــ عدم تواجد اللافتات الكبيرة أو أى ملصقات فى حرم المكان أو على الأشجار.
7 ــ يتعين على المتظاهرين أن يقوموا بتنظيف المكان أثناء فعاليات المظاهرة وإزالة القمامة بالكامل عقب الانتهاء منها.
8 ـــ أن تكون الشعارات محددة ولا تحض على كراهية الآخر أو تخالف الآداب العامة وألا تزدرى الأديان.
9 ــ تحديد المسئولين عن المظاهرة ويكونون على اتصال دائم مع السلطات الأمريكية حتى لا يندس أحد بين المتظاهرين.
10 ــ قيام الشرطة بعمليات التأمين ويتعرض هؤلاء المنظمون لعقوبة الحبس إذا حدث أى تجاوزات.
ضربة «السيسى» لداعش تتحدث عن نفسها وضربة «التحالف الأمريكى» تبحث عن الإعلام
فى حالة شديدة الغرابة من أمريكا هو ما تقوم به سفارتها بالقاهرة خاصة المكتب الإعلامى لها الذى يتواصل بشكل مكثف مع أوساط إعلامية وصحفية فى محاولة لإرسال مصورين ومراسلين من الصحف والقنوات الفضائية لمتابعة العمليات العسكرية للتحالف الدولى ضد «داعش» فى سوريا والعراق، والغريب هنا أن هذه التحركات تأتى لإلقاء الضوء على التحالف بالرغم من دور وسياسة أمريكا لمناهضة مصر التى تقوم بدحر «داعش» فى ليبيا حتى لا تصل إلى حدودها الغربية ولا تقتل أولادها.

 







الرابط الأساسي


مقالات د . فاطمة سيد احمد :

الرصاصة مازالت فى يدى مصوبة لمن ينال من بلدى
انتعاش المافيا
«محلب» لرؤساء التحرير: تجمعنا هموم وطن
«بدون طيار» و«سوخوى» تتنافسان على الشرق أوسطية
اللواء محمد إبراهيم لقد وصلوا إلى عقر الدار
أمريكا ترجع مصر لعلاقات الـ30 عاما
خط أبيض
خط أبيض
حازمون .. بلتاجيون .. عريانون
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
د.منال وفلوس الحكومة
خط أبيض
وحكمونا الإخوان
خط أبيض
ولكم فى دساتير البلاد «عبرة وعظة»
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
الصلاة والرئيس
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط آبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
■ ملاحظات على المتحدث العسكرى
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
جامعة طنطا تتبنى 300 اختراع من شباب المبتكرين فى مؤتمرها الدولى الأول
يحيا العدل
أنت الأفضل
4 مؤسسات دولية تشيد بالتجربة المصرية
وزير المالية فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف»: طرح صكوك دولية لتنويع مصادر تمويل الموازنة
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»

Facebook twitter rss