>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 ديسمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

خط أبيض

14 اكتوبر 2012

بقلم : د . فاطمة سيد احمد




 

 

داعية متميزة

 
اختار قسم الأخوات بجماعة الإخوان عنوان «داعية متميزة» للمؤتمر الأول لأخوات البحيرة.. وجاء على موقع إخوان أون لاين بأن أهم شىء تناوله المؤتمر هى قصة «أم شريك» فى عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت هذه المرأة توصف بأنها «ملأت مكة حركة» فما تركت بيتًا من بيوت المشركين إلا وتحدثت عن الإسلام.. ونادى المؤتمر الداعيات بإقامة «حضارة مادية بمرجعية إسلامية».
 
وبنظرة سريعة لمأثورات هذا المؤتمر نرى أن الإخوان المسلمين ينظرون إلى الشعب المصرى بأنه «مشرك» وفى حاجة لداعية تلف على البيوت وتطرق الأبواب لتنشر الإسلام.. وفى معنى آخر لا أعرف ماذا تقصد الجماعة بعبارة «حضارة مادية»؟ ثم تتبعها بـ«مرجعية إسلامية»؟؟
 
«كتيبة» تربوية
 
كثفت جماعة الإخوان وحزب الحرية والعدالة جهودهما على «طلاب المرحلة الإعدادية» وبعد أن كان معسكر بنى سويف والذى سبق أن عرضنا له تحضيرًا «للدعاة الجدد» من هذه المرحلة.. إلا أن الأمر لم يتوقف عند ذلك بل أخذ منحى جديدًا وكبيرًا والجميع يغض البصر عما تفعله هذه الجماعة من تأهيل لـ«الميليشيات» حيث امتد النشاط لمحافظتى الفيوم والمنوفية لنحو 700 طالب فى نهاية معسكرهم تم تجميعهم فى مركز بمدينة 6 أكتوبر.
 
اجتمع بهم د. محمد البلتاجى أمين الحزب بالقاهرة ود.عصام العريان القائم بأعمال رئيس حزب الحرية والعدالة، وفى هذا دلالات واضحة الأولى أنه من الواضح أن البلتاجى يؤيد العريان لرئاسة الحزب وليس المنافس الآخر سعد الكتاتنى وفى الوقت نفسه يقوم العريان بتقديم نفسه للأشبال الجديدة فى صفوف الإخوان وأيًا ما كان الدور المنوط بالإخوان وانتخابات الحرية والعدالة.. إلا أن التأهيل لفرق «الطلاب الإعدادى» بدأت تشهر نفسها منذ ثورة 25 يناير عندما وضعوا هؤلاء الأطفال الدعاة المنتظرين كدروع بشرية تستغيث أسرهم إذا تم القبض عليهم فى أى شغب أو تظاهرة تعدت حدودها.
 
المهم أن التأهيل لهؤلاء الأطفال يكون فى تقسيمهم لمجموعات يقومون من خلالها بالتدريب على ألعاب القوى واجتياز الحواجز وترديد الأناشيد الدينية والحماسية.
 
 
هؤلاء «الطلاب» الأصاغر يقدمهم الإخوان على أنهم «كتيبة تربوية» بدأ فكرتها «حسن البنا» فى عام 1937 واستمرت حتى الآن بعد وضع «البنا» المنهج الذى يجب أن يتبع عند إعداد هؤلاء الطلاب.. وقد أوصى «البنا» بأن يكون فى كل محافظة كتيبة على الأقل وألا يقل عدد الكتائب عن «300» وحدد البنا بأن يكون مجموع الكتائب لا يقل عن 120000 أخ «وهو العدد الذى ذكره من قبل مهدى عاكف ومحمد حبيب بخصوص ميليشيات الأزهر» ويرجع «البنا» أهمية العدد لأنه «لا يهزم من قلة» والشرط الوحيد لعضو الكتائب أن يكون قد سبق له الاتصال بالإخوان.. ومازالت الجماعة على العهد حتى اليوم.. ونذكر بأن «البنا» كان يفعل هذا وعذره أن بلاده فى احتلال.. ولكن العهد المستمر حتى الآن من أجل إيه بالضبط؟!
 






الرابط الأساسي


مقالات د . فاطمة سيد احمد :

الرصاصة مازالت فى يدى مصوبة لمن ينال من بلدى
حتى لا تطفئ حروب الجيل الرابع
انتعاش المافيا
«محلب» لرؤساء التحرير: تجمعنا هموم وطن
«بدون طيار» و«سوخوى» تتنافسان على الشرق أوسطية
اللواء محمد إبراهيم لقد وصلوا إلى عقر الدار
أمريكا ترجع مصر لعلاقات الـ30 عاما
خط أبيض
خط أبيض
حازمون .. بلتاجيون .. عريانون
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
د.منال وفلوس الحكومة
خط أبيض
وحكمونا الإخوان
خط أبيض
ولكم فى دساتير البلاد «عبرة وعظة»
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
الصلاة والرئيس
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط آبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
■ ملاحظات على المتحدث العسكرى
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض
خط أبيض

الاكثر قراءة

«آل بيكهام» أشيك عائلة فى مهرجان الموضة
«حقوق الإنسان» لعبة أردوغان لتمكين العدالة والتنمية من المحليات
اقتصادنا واعد
«جون ريسه»: «كلوب» أفضل من «مورينيو»
مصر تجنى ثمار المشروعات القومية
«كريسبو» يعود للأرجنتين
«مين يقدر على الفرعون»

Facebook twitter rss