>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

الاقتراض الربوى

11 اكتوبر 2012

بقلم : د. أحمد محمود كريمة




 

فقه الواقع يقرر  أن النظام المصرفى فى عمليات الإقراض سواء القروض الإنتاجية أو القروض الاستهلاكية أو غيرها سواء فى الداخل أو الخارج لأفراد طبيعيين أو اعتباريين يقوم على الربا، بالنظر فى مفهوم الربا فى القرآن الكريم والسنة النبوية وفهم الصحابة - رضى الله عنهم - وهذه المفاهيم استنبطها أئمة العلم فى الفقه التراثى الموروث والمعاصر، ولا يوجد تخصيص لمعاملة عما سواها أى لا يقصر الأمر على ربا التجارة، ولا التذرع بأن الزيادة على رأس المال مصروفات إدارية فهذا تحايل محجوج بالنصوص الشرعية القطعية ورودًا ودلالة، وبالقواعد الفقهية السليمة، وبالاستنباطات الصحيحة بأدوات العلم المعتمدة والمعتبرة.

نظرة فاحصة إلى الربا فى النصوص الشرعية: قال الله - عز وجل - «الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذى يتخبطه الشيطان من المس ذلك بأنهم قالوا إنما البيع مثل الربا وأحل الله البيع وحرم الربا فمن جاءه موعظة من ربه فانتهى فله ما سلف وأمره إلى الله ومن عاد فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون، يمحق الله الربا..» - الآيتان 275 وما بعدهما من سورة البقرة -، «يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقى من الربا إن كنتم مؤمنين فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله..» - الآية 278 سورة البقرة، وفى الحديث النبوى الصحيح «لعن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه، وقال: «هم سواء» - صحيح مسلم - كتاب الربا -، تدل فى مجموعها ومجملها على أن أنواع الربا كلها محرمة سواء للتجارة أو لقضاء حوائج أو غيرها - تفسير الدر المنثور للسيوطى 1/366، تفسير القرآن لابن كثير 1/33.

 

ويحاول مجترئون ومتعالمون التعلل فى الاقتراض الربوى المحرم قطعا مهما كانت نسبة الزيادة على رأس المال فقليلها وكثيرها سواء فى التحريم لبقاء العام على عمومه، والمطلق على إطلاقه يحاولون التحايل على تحليل الحرام بالضرورات المبيحة للمحظورات، لقد قسم الإمامان ابن نجيم الحنفى والسيوطى الشافعى - رحمهما الله تعالى - المشقة إلى نوعين:

الأولى: مشقة لا تنفك عنها العبادة غالبًا، وهذه لا أثر لها فى إسقاط الحكم أى لا تكون سببًا للتخفيف فى الحكم.

الثانية: مشقة تنفك عنها العبادات غالبا وذلك على مراتب أهمها:

أ- مشقة عظيمة فادحة كمشقة الخوف على النفوس والحواس والمنافع للآدمى فهى موجبة للتخفيف.

ب- مشقة خفيفة وهى لا أثر ولا اعتداد بها.

جـ- مشقة متوسطة بين هاتين، وتلحق بالتى كانت أقرب إليها منهما - الأشباه والنظائر لابن نجيم، وللسيوطى - بتصرف -، وينبغى فقه الضرورة الملجئة (وقد فصّل ما حرم عليكم إلا ما اضطررتم إليه) - الآية 119 سورة الأنعام -، «فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه» - الآية 183 سورة البقرة -، «فمن اضطر فى مخمصة غير متجانف لإثم» - الآية 2 سورة المائدة -، فمن ذلك أن الضرورة: بلوغ المضطر حدًا إن لم يتناول المحرم هلك أو قارب، وهذا يبيح تناول الحرام» أما «الحاجة»: لا يبلغ ما فى الضرورة، غير أنه يكون فى جهد ومشقة، وقد تنزل الحاجة منزلة الضرورة شريطة حصول مشقة فادحة أم دونها فلا، والضرورة المعتبرة ليست على إطلاقها بل «تقدر بقدرها» - الأشباه لابن نجيم -، وهى مستنبطة من نصوص شرعية «غير متجانف لإثم»، «غير باغ ولا عاد»، وينبغى فقه أن الحاجة التى تنزل منزلة الضرورة فى الترخيص فإنها تبيح ولا توجب، والصبر على الحاجة وتحمل الضيق والمشقة أولى وأفضل لمن يعظم شعائر الله، والحكم على شىء «بالضرورة» و«الحاجة» موكول إلى العلماء المتخصصين فى الشريعة الإسلامية برأى جماعى وليس إلى رأى فرد لأن الترخص فى شىء وإباحته بناء على أنه يدخل فى «الضروريات» أو «الحاجيات» من الأمور الكبيرة الخطيرة التى يجب توخى الدقة والاحتياط قال الله - عز وجل - «ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام لتفتروا على الله الكذب إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون. متاع قليل ولهم عذاب أليم» - الآيتان 116 وما بعدها سورة النحل -، وقد كان سلفنا الصالح - رحمهم الله تعالى «يتركون سبعين بابا من الحلال مخافة أن يقعوا فى الحرام»!

وأخيرًا: قال الله - تبارك وتعالى - «ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض» - 96 الأعراف -، «ومن يتق الله يجعل له من أمره يسرا» - الآية 4 سورة الطلاق.

ويبقى الاقتراض الربوى بصوره وأشكاله وضروبه وأصنافه من المحرمات الثابتة التى لا تقبل اجتهادات فهى مسلمات شرعية هكذا فى الماضى والحاضر والمستقبل لا تقل قوة عن مسلمات عقلية.

 

والله الهادى إلى سواء السبيل.

 

أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر الشريف

كلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنين - القاهرة

 

 

 







الرابط الأساسي


مقالات د. أحمد محمود كريمة :

اغتنام رمضان بالطاعات
مسامرة مع الصائمين
خصائص رمضان
مظاهر ومضار الفتن
الإخوان القطبيون
سيدنا المسيح ـ عليه السلام ـ «رفعه الله إليه»
تعظيم مواسم ومناسبات إسلامية
اعتداءات أثيمة على صحيح الإسلام
المشاركة فى الاستفتاء مصلحة شرعية
السباب فى الدعوة
مَنْ أهل السنة والجماعة؟
حماية النفس الآدمية فى الإسلام
يوم النحر فى الإسلام
يوم عرفة فى الإسلام
وباء التشهير وحرمة الأعراض
تجفيف منابع الإزدراء الدينى (2)
تجفيف منابع الازدراء الدينى (1)
اعتذار حق وصدق
مساجد ضرار معاصرة!

الاكثر قراءة

آلام الإنسانية
20 خطيئة لمرسى العياط
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
مصر تحارب الشائعات
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد

Facebook twitter rss