>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

القاهر.. والظافر!!

6 اكتوبر 2012

بقلم : شفيق احمد على




صحافة: صباح الخميس 27/ 9/ 2012 صدرت جريدة الأخبار وعنوانها الرئيسى هو: (السيسى يقول: تحديث منظومة تسليح الجيش المصرى خلال 3 شهور).. وهو نفس التصريح الذى نشرته أيضا جريدة الأهرام فى نفس اليوم.. وفى التفاصيل، جاء فى «الأهرام» أن الفريق أول عبد الفتاح السيسى وزير الدفاع والإنتاج الحربى قال نصا: (لايمكن القبول بالاستمرار فى استخدام صواريخ سوفيتية صنعت منذ 40 عاما) هذا باختصار مانشرته جريدتا الأخبار والأهرام فى 27/ 9 /2012 من باب الصحافة.
 

أما السخافة: فهى أننا نتناسى تلك الحقيقة التى فضحها تصريح الفريق السيسى وزير الدفاع، وهى أن الصواريخ التى تتسلح بها قواتنا المسلحة لم تشهد أى تطوير طوال سنوات السادات ومبارك، بينما الكيان الصهيونى يطور أسلحته كل يوم.. وهو أيضا ماذكرنى بعبد الناصر وزمن عبد الناصر.. حيث شهدت سماء القاهرة فى التاسعة والدقيقة السابعة والأربعين من صباح الثالث والعشرين من يوليو عام 1962 ما يجب ألا ننساه أبدا.. يومها، انطلق فى سماء القاهرة صاروخان شهيران هما (القاهر والظافر) معلنان نجاح مصر مبكرا ـ وتحديدا عام 1962 ـ فى اجتياز عتبة تكنولوجيا الفضاء وصناعة الصواريخ.. وقتها، امتلأ المصريون بالفخر والاعتزاز، وأدركت إسرائيل مدى الخطر الذى يمثله عليها دخول مصر عصر صناعة الصواريخ.. وعاما بعد عام، تبخرت هذه الصواريخ.. وبدلا من أن نذكر لعبد الناصر محاولته إنتاج الصواريخ والطائرات النفاثة ونفضح من أجهض هذه المحاولات.. بدلا من ذلك وغيره.. تحولت باكورة إنتاج مصر من صواريخ (القاهر والظافر) على ألسنة وأقلام الأبواق «الصهيو ـ أمريكية» إلى نكت وتشنيعات، تهدف إلى النيل من عبد الناصر وتشويه كل محاولاته للاعتماد على النفس، بهدف تكريس شعور المصريين بالعجز والاستمرار فى التبعية.. حتى أن المرحوم أمين هويدى رئيس المخابرات المصرية الأسبق كتب فى 31 / 5 / 2006 على صفحات جريدة «الأهالى» الناطقة بلسان حزب التجمع، وتحت عنوان «العملية عامير» قائلا: (أرجو أن يقرأ هذه القصة بإمعان كل الذين هاجموا مشروع عبد الناصر لصناعة الصواريخ الذى بدأه بنجاح فى بداية الستينيات، وما زالوا يتهكمون على القاهر والظافر بسخف وجهالة) أما القصة التى ذكرها أمين هويدى يومها، وكان اسمها الكودى «العملية عامير».. فقد ذكرتها أيضا وبالتفصيل، ثلاثة مصادر أخرى، أولها كتاب «قصة صناعة الصواريخ والطائرات المصرية » الذى صدر عام 2007 عن الهيئة المصرية للكتاب لمحمد ضيائى نافع .. والمصدر الثانى، هو مذكرات «مائير عاميت» الرئيس الأسبق للمخابرات الإسرائيلية التى تعرف اختصارا باسم «الموساد».. والمصدر الثالث، هو الحوار الذى أجرته صحيفة يديعوت احرونوت الصهيونية مع ضابط الموساد السابق «رافى إيتان» الذى كان مكلفا بإجهاض مشروع عبد الناصر لصناعة الصواريخ والطائرة النفاثة، وذلك بإرهاب العلماء الألمان الذين استعان بهم عبدالناصر فى صناعة هذه الصواريخ.. وبالفعل، بعثت لهم إسرائيل موجة من الرسائل والطرود المتفجرة.. انتهت بقتل ستة من هؤلاء العلماء وإصابة سكرتيرة أحدهم بالعمى، وإرغام الباقين على مغادرة مصر وإجهاض مشروعها « الوليد » لصناعة الصواريخ.. وتلك هى إسرائيل التى يتناساها مزيفو التاريخ.!!

 
 

[email protected]

 






الرابط الأساسي


مقالات شفيق احمد على :

لماذا الدهشة من استقالة البرادعى؟!
في ذكري «الانحطاط» الأمريكي!
يوم القدس.. بدون «البلطاجى»!
كعك «البلطاجي» في رابعة العدوية!
«صهاينة» فى رابعة العدوية!
مرة ثانية . . موتوا بغيظكم.!
بقلم: «جمال عبد الناصر»!
مليون «شهيد» ليس منهم صفوت حجازى.!
بعضمة لسانهم: «الرقص» فى رابعة العدوية!
«مراحيض» رابعة العدوية.!
اطردوا.. «الحيزبون».!
لماذا تدافع إسرائيل عن حكم مرسي؟!
الأمريكي المقتول.. ما الذي كان يفعله في المظاهرات.؟!
وكر الجواسيس».!
«روزاليوسف».. وأسماؤها الأربعة!
«فنزويلا» ترد علي وقاحة عصام العريان!
شهادة اللواء «وجدى» توجب محاكمته.!
المستشار «مكرم عواد»!
«نكتة» للسفيرة الأمريكية لم يكذبها وزير الداخلية!
انفراد «روزاليوسف».. و«شماعة» سلاح البدو!
«البيه». . ناشط سياسى.؟!
الرئيس مرسى!!
عبدالناصر.. والتابعي!
لأنها بنت حمدين صباحي!
يا أخت باكينام.. بتقبضى كام.؟!
معاشات الصحفيين ومرتب مرسي!
ما كل هذا الخنوع تجاه إهانات الصهاينة لمصر؟!
أخيراً.. عرف مرسي ما هي الستينيات!
عايز «تكيد» الإخوان؟ علق صورة عبد الناصر!
الرئيس مرسى وقلبه «الأسود»!
المد «الشيوعى».. وصمت السلفيين!
«كيرى» والجثة التى تعفنت!
شكراً. . طارق الكركيت!
عصام حداد.. والوزير الذى أكلته «السلعوة»!
«أنجس من الكلاب.. وأخطر من الصهاينة».؟!
الذمة المالية للرئيس مرسي وضرائبه!
احتشدوا لمنع «الصهاينة» لا لمنع الإيرانيين
كلنا.. «جمال فهمي»!
الرئيس وميرفت و«الصباعين التلاتة»!
أعضاء المجلس الأعلى «للاستنكار» كم يتقاضون شهريا؟!
إلي العزيز «ضياء رشوان».. أعلن فورا إضراب الصحف والصحفيين!
«حماس».. عدو بديل!
ركلوا «المصحف» ولم ينطق الرئيس مرسى!
عبد المنعم رياض.. الذى بكاه عبدالناصر!
«وقاحة» ابن الرئيس مرسى و«تواطؤ» وزير الداخلية!
للمرة الألف.. ما هو مرتب الرئيس مرسى.؟!
فى «عيد الوحدة». . لم ينحٍ سوى محام من بنها!
وما أدراك ما الوزير «الجاهل»!
للبيع..«شتائم فى حق الإخوان»!
هل تعرف «مرتب» الرئيس مرسى؟!
وزيرالعدل.. لماذا لا يعتذر عن خطئه؟!
وزيرالعدل. . يفتقد «العدل»!
«سحل». . وزير الداخلية!
من هو.. «سيمون بوليفار»؟!
أبشروا.. «فجور» الإخوان وصل ضريح عبدالناصر!
وبعد ذلك تسمون أنفسكم إخوانا ومسلمين!
من أقوال «الزعيم» عمرو موسي!
الإخوان على خطى المخلوع: يكافئون المتهربين من التجنيد!
جمال فهمى والعيب فى الذات «الإخوانية»!
اليوم تسعة يناير.. فهل يتذكره الإخوان؟!
ثلاثة مشاهد مهداة إلي الرئيس مرسي!
«العريان» بطل قومي.. فى إسرائيل!
«هذيان».. عصام العريان!
«التكشير» فى وجه حفيدتي!
شكرا لجريدة «روزاليوسف»!
«الهرتله» والتطبيع وغيبوبة وزارة الثقافة!
«قمامة».. عصام العريان!
«تخاريف».. الغرياني!
جمهورية «بلبيس»!
إزالة اسم «عبد الناصر»!
«فلسطين».. رغم أنف أمريكا!
قاضٍ يضرب زميله بسبب «الزند»!
حمدين صباحي مع عمرو موسي.. كيف؟!
الإخوان.. و«حظيرة» الأمريكان.!
سحب السفير. . و«كدابين الزفة»!
«صلاحية».. الغريانى!
ريم ماجد.. والوزير «المؤدب»!
لماذا يوم «الثلاثاء»؟!
«مرتب» الرئيس مرسي!
إلي العزيز ..«ممدوح الولي» نقيب الصحفيين
حتي عام 1962كانت مصر ترسل كسوة الكعبة للسعودية!
«خيانة وطنية» يا سيادة الرئيس!
بسبب خطابك لإسرائيل.. أنا نادم على انتخابك يادكتور مرسي!
«كراهية» فى الإخوان وليس حبا فى القانون!
نسيتوا «أصلكم» يادكتور البلتاجي؟
«صبيان».. حسنى مبارك!
«أدب» الإخوان المسلمين!!
«المتحولون». . أشهر مشهد فى الفيلم!
حبس الصحفيين ومعلومات الإخوان!
يادكتور مرسى.. حتى كارتر قالها: غزة «سجن كبير»!
أول القصيدة «كذب»
«شيال» الشنط.. وزيرا!
أسوة بالإسرائيليين
بمن فيهم «شقيقا» الرئيس محمد مرسى!
أحمد شفيق.. عنده «ظروف»
عبدالناصر.. من «موزمبيق»!
من حقنا أن نعرف يادكتور مرسى!
صنع فى «فلسطين»!
أين اسمك يافضيلة المفتي.؟!
التفرقة.. حتى فى إجازة العيد!
لا تخضع للصهاينة وسافر إلى إيران يادكتور مرسى!
أفدنا ياسيادة النائب العام!
الإسرائيليون يدخلون سيناء «بدون تأشيرة»!
اعتقلوه وهو «ساجد»!
«إهانة» الصهاينة لرئيس مصر!
أيام "الزند" السوداء !
«غلط» ياسيادة الرئيس!
هل يحتفل الرئيس «الإخواني» بالعيد القومي لمصر.؟!
زوجة عصام الحضرى!
تخيلوا.. لو قال ذلك لمبارك؟!
إلى المتباكين على دولة «القانون»!
فخامة الرئيس «الإخوانى».. اسأل شقيقك!
أول صورة.. لزوجة عبدالناصر في الصحف!
زوجة عبد الناصر.. وزوجة مرسى
منع «شفيق» من السفر
نتائج التحقيق مع «عبدالمعز»!
من قاموس غسيل "المخ" !
تحب تشتغل «جاسوس»؟!
أحمد شفيق والناس «إللى بتهجص»!
«شفيق» علي رأسه ريشة.. اسمها إيه؟
عبدالحكيم عبد الناصر
«شفيق» فى رأى سوزان والصهاينة والأمريكان!
مبروك للنبيل «حمدين صباحى»
شفيق فى رأى موسى.. والعكس!
القضاء المصرى «غير مستقل»!
عمرو موسى و«إسرائيل»
عمرو موسى وأطفال غزة!
قبل اعتصام أصحاب المعاشات!
سأنتخب «حمدين صباحى»
«حاكموا» عمرو موسي
باسم من تتحدث «أبو النجا»؟
ليس انتهاكا لاتفاقية «السلام»!
المفتى.. وملك إسبانيا!
عمر سليمان. . قصة ولا مناظر؟
«شكرا».. عمر سليمان!
عمر سليمان وسفارة الصهاينة!
لماذا كل هذا الهجوم على «الإخوان» وحدهم؟

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
تحاليل فيروس «سى» للجميع فى جامعة المنيا
«فوربس»: «مروة العيوطى» ضمن قائمة السيدات الأكثر تأثيرًا بالشرق الأوسط
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best

Facebook twitter rss