>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

ماذا تريد مفوضة حقوق الإنسان؟!

13 سبتمبر 2018

بقلم : محمد عبدالعزيز




اندهشت بشدة من التصريحات غير المسئولة، التى خرجت من المفوضة السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة، ميشيل باشيليت، والتى تولت منصبها الجديد كمفوضة أممية منذ أيام فقط، بدأت فترة ولاياتها بداية غير موفقة، بترديد أكاذيب تنظيم إرهابى يخالف كل قواعد الديمقراطية وحقوق الإنسان هو جماعة الإخوان، فالسيدة ميشيل باشيليت التى تولت منصب رئيسة تشيلى سابقا، تهاجم أحكام القضاء المصرى فى قضية فض رابعة، متدخلة بشكل سافر فى الشأن الداخلى المصرى،فيما يخص حياد القضاء واستقلاله، وقد كانت السيدة باشيليت صاحبة تجربة ملفتة تستحق الدراسة، كرئيسة لدولة تشيلى، قادت فيها بلادها لمعدلات نمو جيدة، وانتقال ديمقراطى نحو حكم رشيد بعد الديكتاتورية، ومن باب أولى، كان لابد للسيدة باشيليت الانتظار قبل إطلاقها تلك التصريحات غير المنضبطة، فمصر التى تمر بمرحلة تحول ديمقراطى، واستطاعت تغيير رئيسين ودستوريين، تواجه تنظيمًا إرهابيًا، ما وأن أزاحه الشعب عن السلطة، حتى انطلق يعيث فى الأرض فسادًا، تخريبًا وترويعًا، وحرقًا للكنائس، وتفجيرًا للكمائن الأمنية، وقد جاءت تصريحات واضحة ومن على منصة الاعتصام المسلح بميدان رابعة، من عينة «اللى هيرش مرسى بالمياه هنرشه بالدم»، و«سينتهى كل ما يجرى فى سيناء – يقصد العمليات الإرهابية – لو تراجع السيسى عما جرى فى ٣ يوليو»، يا سيدة باشيليت أنتِ لا تدرين شيئًا عن مصر، وباعتبارى عضوًا فى المجلس القومى لحقوق الانسان أدعوكِ وبصفة رسمية لزيارة مصر ومعرفة الحقيقة، إذا كنتِ بالفعل مهتمة بمعرفتها، فنحن بكل تأكيد لا نريد عداوة مع السيدة باشيليت، ومصر دولة كبيرة فى منطقتها، وتتعاون دائما مع كل المؤسسات الأممية والدولية، لكن وجب توضيح الحقائق، والجميع يعلم أنه حتى المتهمين فى هذه القضية، والتى استمرت ٥ سنوات، تدقيقا وتفصيلا للتهم وللأحراز، وتفريغا لتسجيلات تحمل اعترافات البعض بإرهابهم من على منصة رابعة، وحتى هذه القضية، فلدى المتهمين فرصة النقض، لضمان سلامة سير الإجراءات، وفقًا لنظام قضائى عريق فى مصر، وفى هذا السياق فقد وجب علينا توجيه التحية لوزارة الخارجية المصرية، فقد أصدرت بيانًا منضبطًا واضحًا لا لبس فيه، يعلن إدانة مصر بأشد العبارات لهذه التصريحات، ورفضها التدخل فى شئونها، والتشكيك فى استقلال قضائها، فقد انتهى العصر الذى يهاجمنا فيه مسئولون دوليون ونخشى من الرد، مصر اليوم مختلفة، رغم كل تحدياتها.







الرابط الأساسي


مقالات محمد عبدالعزيز :

مصر بلا فيروس «سى»
معجزة الإنجاز فى الدائرى الإقليمى
ضحايا قطر وخَرَس الجزيرة!
الأزهر يصفع خطاب تبرير التحرش !
توصيات مجلس حقوق الإنسان
اتحاد الكرة عنوان الفهلوة!
عودة الجماهير
هل تبقى حديقة الحيوان متنفسا للغلابة؟!
مصر والسودان العلاقة المركبة!
هذيان إخوان «الالا لاند»!
١٥ مليار استيراد نفايات!
معضلة النظام الانتخابى
الخليفة العيرة وانهيار الليرة!

الاكثر قراءة

مصر محور اهتمام العالم
الدور التنويرى لمكتبة الإسكندرية قديما وحديثا!
قمة القاهرة واشنطن فى مقر إقامة الرئيس السيسى
يحيا العدل
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»
الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
وزير المالية فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف»: طرح صكوك دولية لتنويع مصادر تمويل الموازنة

Facebook twitter rss