>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

13 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

تدوير المخلفات المدنية!

28 اغسطس 2018

بقلم : رشدي أباظة




يحترف الإخوان ثلاثة أشياء. الكذب. ركوب الموجة. التوظيف. ننطلق من الأخيرة. نتحدث عن توظيف الإخوان للنخب. فى كل مرة يجيد الإخوان استخدام النخبة. وإعادة التدوير. تدوير المخلفات النخبوية. تتسلل من خلالهم. تحاول العودة للمشهد. يحدث ذلك الآن. يستخدمونهم للصدام مع الدولة. فتعاقب النخبة نفسها بأنها شاركت فى دولة ٣٠ يونيو. قبل أيام كتب أحدهم يعلن ندمه عن المشاركة فى ٣٠ يونيو. أوحوا إليه زخرف القول غرورا.
السفير السابق المعتصم مرزوق وآخرون من دونه. تم تدويرهم كمخلفة من المخلفات. يهيمون على وجوههم. يفتعلون الصراخ. يندبون حظهم العاثر. الحظ الذى لم يجعل لهم قدما فى ٣٠ يونيو. الأدوار لا تمنح من أحد. السلطة لا تهب دورا. المخلصون لا يطلبون المقابل. قل لا أسألكم عليه أجرا. العجيب أن هؤلاء تحولوا من مخدوعين إلى مخادعين. عملية خداع مزدوج. الإخوان يخدعونهم. يوهمونهم بأن الجماعة من الممكن أن تكون جزءا من دولة مدنية. من بعد ما رآوا الآيات. والنخبة تخدع الناس بأن الإخوان تيار وطنى ومدنى. ما هكذا تورد الإبل يا سعد. ليس هذا فقط. بل إن المحسوبين على النخبة المدنية أصبح منهم رسلا للإخوان أمام المجتمع الدولى. يسوقون للعالم الجماعة بأنها تيار مدنى. ليبرالى. ديمقراطى. علمانى. يقبل التنوع والتعددية السياسية. رغم أن مداد الحبر لم يجف. مداد ما بعد ثورة يناير وما فعلته الإخوان بالقوى السياسية من استبعاد وترهيب وتقتيل ونفى وتخوين واغتيال نفسى ومعنوى. كل ذلك تم أمام أعين الناس فى بضع سنين. هؤلاء يسوقون للعالم المدنى الإخوان بأنهم تنظيم ديمقراطى. معتدل. لا علاقة له بالراديكالية والراديكاليين. رغم أن التنطيم لا يؤمن بالدولة أو الوطن. الإخوان لا يعرفون إلا الإخوان. لا أوطان. لا حدود. لا ديمقراطية. لا شىء.
مجموعات النخب التى يتم توظيفها الآن بعدة طرق. منها : الخداع. المال. الشهرة. محاولة تحقيق الذوات الصغيرة. الفاشلة. تفخيم الإحساس بالذات الوضيعة. جميعها عوامل تجيد الجماعة استخدامها مع هؤلاء المفسدين. النخبة التى قدمت للمصريين الإخوان قبل ست سنوات وسلمتهم الدولة لا يجب أن تتحدث الآن. هؤلاء لا يؤخذ منهم ولا يرد. من خدعنا بالإخوان مخادع. عتل بعد ذلك زنيم. قاتل أجير. فاسد الذمة. مخلفة مكانها الدفن. وليس إعادة التدوير!







الرابط الأساسي


مقالات رشدي أباظة :

الزيادة السكانية.. التسويق الدينى للتهلكة (3-2)
الزيادة السكانية.. التسويق الدينى للتهلكة (3-1)
لميس الحديدى.. جيم أوفر!
حسام بدراوى .. مؤسس حقوق الإرهاب!
الجريمة الضاحكة
الُمجدد عبدالفتاح السيسى!
بين منتدى شباب العالم ودافوس (4-4)
بين منتدى شباب العالم ودافوس (4-3)
بين منتدى شباب العالم ودافوس (٢-٤)
بين منتدى شباب العالم ودافوس (١-٤)
دبلوماسية الوجود المشترك بين «القاهرة والرياض» (3-3)
دبلوماسية الوجود المشترك بين «القاهرة والرياض» (3-2)
دبلوماسية الوجود المشترك بين «القاهرة والرياض» (١-٣)
السودان وديعة الدبلوماسية الرشيدة (2-2)
السودان.. وديعة الدبلوماسية الرشيدة (١-٢)
حسام بدراوى.. مرشد السياسة الترفيهية «2-2»
حسام بدراوى.. مرشد السياسة الترفيهية «1-2»
برامج الطهو القاتلة
فى الرد على «العرب» اللندنية!
الطابور الخامس!
مدرسة السيسى الدبلوماسية
العبور الدبلوماسى
فى الدرك الأسفل
كشف مزيد المزيد من المستور!
كشف الكثير من المستور!
كشف المستور
مليونيرات كفر طهرمس!
ويسألونك عن رشدى أباظة!
إخوان كاذبون!
كذب الإخوان ولو انشقوا!
مرتضى المهزوم! «2-2»
مرتضى المهزوم! «1-2»
التحليل النفسى لدولة مرتضى منصور (2-2)
التحليل النفسى لدولة مرتضى منصور (١-٢)
الصلوات الحرام
المسجد والكنيسة.. البناء على جثة القانون!
الاحتلال السلفى «٤-٤»
الاحتلال السلفى (4-3)
الاحتلال السلفى (٢-٤)
الاحتلال السلفى (١-٤)
المعجزة
الآن نقبل العزاء فى شهداء كرداسة!
هولوكوست الإخوان (٢-٢)
الهولوكست الإخوانى (١-٢)
أنا الدولة
منى الشاذلى.. جرائم لا تسقط بالتقادم (٢-٢)
منى الشاذلى.. الجرائم لا تسقط بالتقادم! (١-٢)
جديد يحدث فى «ديرب نجم»!
البلد دى فيها حكومة!
أنور الهوارى.. المضطرب فى العنبر! (٢-٢)
أنور الهوارى.. بروفيسير الفشل (١-٢)
«الكارو» فى القاهرة!
هشام قاسم.. انتهى الدرس (٢-٢)
هشام قاسم عاطل بالـأجرة (١-٢)
ثورة الشك (2-٢)
ثورة الشك (١-٢)
كنيسة مصر
عن الإعلام والإعلاميين (٢-٢)
عن الإعلام والإعلاميين (١-٢)
اعتزال لميس الحديدى (٢-٢)
اعتزال لميس الحديدى (١-٢)
عودة الدولة.. ٣٠ يونيو تتفوق على نفسها!
تراب الماس.. المجد للفوضى!
«الاستروكس» للجميع!
الراقصة والجلاد (٢-٢)
الراقصة والجلاد (2-1)
«مارادونا» على عرفات!
د.عمار على حسن.. السياسى يقتل عقله (٢-٢)
د.عمار على حسن.. السياسى يقتل عقله (2-1)
بين يدى ابن عطاء!
محمد رمضان.. المتهرب «نمبر وان»!
د. عالية المهدى.. سن اليأس السياسى!
«توك توك» مجلس الوزراء!
قداسة البابا و قدسية القانون
«حلا» وانتحارى مسطرد.. أشقاء!
الإسلام فى خطر (٦-٦) الثورة الدينية الإلهية
الاسلام فى خطر(٥-٦) الدين فى المتحف!
الإسلام فى خطر (٤-٦) خلفاء فى مرمى التكفير
الإسلام فى خطر (٣-٦) الله هو المجدد الأول!
الإسلام فى خطر (٢-٦) المخالف عثمان بن عفان
الإسلام فى خطر (١-٦) تكفير عمر بن الخطاب
د. حسن نافعة.. الوسطاء يمتنعون!
ميدو القطرى
من قتل الجيزة؟!
شباب 30 يونيو
10 أسئلة لعبد الناصر سلامة
. . الأستاذ خيري رمضان يعظ !
وزير نقل الموتى
فى فقه الدولة «2-2» - أنصاف الرجال
فى فقه الدولة.. شىء من الخوف «١-٢»
نخبة المهجر!
النخبة الوهمية (4-4)
النخبة الوهمية (4-3) ابتزاز الدولة
النخبة الوهمية (٢-٤)
النخبة الوهمية «1-4»
نخبة للبيع
تميم «العدل جروب»!
.. طارق بلا نور!
داعية «البراند»!
الاستئذان بالدخول

الاكثر قراءة

روزاليوسف داخل شركة حلوان لمحركات الديزل: الإنتاج الحربى يبنى الأمن.. ويلبى احتياجات الوطن
الداخلية تحبط هجومًا لانتحارى يرتدى حزامًا ناسفًا على كمين بالعريش
أردوغان يشرب نخب سقوط الدولة العثمانية فى باريس
قصة نجاح
جبروت عاطل.. يحرق وجه طفل انتقامًا من والده بدمياط
اقتصاد مصر قادم
بدء تنفيذ توصيات منتدى شباب العالم

Facebook twitter rss