>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 يناير 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

د. عالية المهدى.. سن اليأس السياسى!

15 اغسطس 2018

بقلم : رشدي أباظة




كيف وصلت د. عالية المهدى إلى هذا الاضطراب اللافت. د. المهدى تولت عدة مناصب وضح من خلالها أنها سيدة محدودة الموهبة. ناقصة ثقافة. تولت منصب عميد كلية السياسة والاقتصاد. فى عهد الرئيس مبارك. لم تصل للمنصب بجهودها العلمية التى ثبت أنها محل ريبة. وصلت للمنصب بالعلاقات العامة. وتحديدًا مع المهندس أحمد عز. أمين التنظيم فى الحزب الوطنى آنذاك. كان الرجل يستخدمها. يعطيها راتبًا شخصيًا كما أشيع. نظير عملها الحزبى. تردد ذلك بقوة فى غرف الحزب. لا ندرى. لم نكن معهم. أسند لها منصب عضو هيئة مكتب أمانة التنظيم. أمانة التنظيم التى كان يرأسها المهندس عز. وجب الآن محاسبتها. هناك شبهة. لا نملك دليلها. عز عليه أن يتحدث.

ليلة 28 يناير انقلبت على دولة الرئيس مبارك. صارت ثورية. انقبلت على المهندس عز. وقيادات الحزب الوطنى قاطبة. الحزب الوطنى الذى ثار عليه ثوار يناير. تقول إنها كانت مهمشة. إذن المشكلة كانت فى التهميش. وليس السياسات. السيدة العجوز كانت شريكا فى رسم السياسات الاقتصادية للحزب الوطنى الذى ثار الناس عليها. د. المهدى لا يجب أن يؤخذ منها أو يرد فى أى شيء. تقول إنها كانت مغيبة. سيدة تخطت الخمسين من عمرها آنذاك وتقول أنها كانت مغيبة. هل لنا أن نأخذ منها رأيا اقتصاديا أو سياسيا الآن. المهدى تخطت الستين. للسن أحكامه بلغت  سن اليأس السياسى. لم تبلغ سن اليأس الاقتصادى. فقد ثبت عدم وجود علاقة بينها وبين الاقتصاد. لم تنل حظًا من التعليم الحقيقى. العلاقات العامة كانت سببًا رئيسًا فى أن تسطو على لقب عميد كلية الاقتصاد والعلوم السياسية.

قفزت د. عالية المهدى من مركب دولة الرئيس مبارك عشية ليلة 28 يناير. ظنا منها اللحاق بالراكبًين الجدد. خطة “حربائية” أكل عليها الزمن. لم تفلح فى أن تكون ثورية. قفزت فى مركب الفريق أحمد شفيق. عندما كان مرشحا رئيسيا. قام الفريق بتعيينها عضوًا باللجنة الاستشارية لإدارة الانتخابات البرلمانية لحزب الحركة الوطنية. امتهنت هذه المهنة من قبل. فقد كانت ضمن المجمع الانتخابى للحزب الوطنى المنحل بالقليوبية عام 2010. خبيرة سابقة فى الفشل. المجمع الانتخابى للحزب الوطنى فى الانتخابات التى أتت بثورة يناير والخراب الذى حل بالدولة على إثرها. د. عالية المهدى تستعيد الآن جزءا من لياقتها الاقتصادية الفقيرة بمعارضة دولة الرئيس السيسى. تقتفى تحليلاتها الاقتصادية من الفيسبوك وقناة الجزيرة ومقاهى وسط البلد. السيدة بلا علم أو ثقافة. وصولها لسن اليأس جعلها تجيد المكايدة النسائية التى فارقتها منذ زمن. تنتحل من خلالها صفة المكايدة السياسية.

كتبت د. عالية المهدى قبل أيام تمجد فى النموذج التركى. تعاير به الرئيس السيسى. كتبت تقول «فاهم ياللى بالى بالك». تريد أن تتصابى السيدة العجوز. تلقح بالكلمات كسيدات الحوارى الشعبية. هل هذه لغة تليق بسيدة بلغت من العمر أرذله. العجيب أن المهدى انتدبتها المحكمة فى لجنة الخبراء فى قضية محاكمة أحمد عز. عقب اندلاع ثورة يناير. أدانت فيه عز. لم تحدثها نفسها برهة عن علاقتها بالرجل. رحلة صعودها. لم تحدثها نفسها برهة عن الحرج والعيب. كان يجب أن تتنحى.المهدى تبحث عن دور فى دولة الرئيس السيسى. السيسى لا يعطى أدوارًا لمثل هؤلاء. يعرف الشرف ولا يعرف الخيانة. لا يعرف الابتزاز. من لا قيمة له أو قدر. لو كان الأمر بيدى لقدمت مثل هؤلاء للمحاكمة. بتهمة الابتزاز والجهل والغرض والحصول على رواتب شهرية!







الرابط الأساسي


مقالات رشدي أباظة :

أوباما - بومبيو.. بين خطابين 3 - التفويض بالقتل!
أوباما - بومبيو.. بين خطابين ٢- التبشير بالفوضى!
أوباما - بومبيو.. بين خطابين ١- العشرية السوداء!
حافظ الميرازى.. العائد من الفشل «2-2»
حافظ الميرازى.. العائد من الفشل «١-٢»
أمم إفريقيا 2019 «3-3» الفريق الرئاسى
أمم إفريقيا 2019 «3-2» الدلالات السياسية
أمم إفريقيا ٢٠١٩ «١-٣» مصر «بلد اللّه»
الأسئلة الصعبة بين تل أبيب وواشنطن «2-2»
الأسئلة الصعبة بين تل أبيب وواشنطن! «١-٢»
فى فلسفة المسجد والكاتدرائية ٢- الله.. مع من؟!
فى فلسفة المسجد والكاتدرائية ١- رسائل فوق سياسية
إعلام الإخوان.. معتز ـ ناصر ٦- المواجهة!
إعلام الإخوان.. معتز ـ ناصر ٥- المهتز!
إعلام الإخوان.. معتز - ناصر ٤- الجاسوس المعلن
إعلام الإخوان.. معتز- ناصر ٣- غرفة عمليات إسطنبول!
إعلام الإخوان .. معتز - ناصر ٢- من الصدمة إلى الصدام!
التسلل الإعلامى -1 إعلام الإخوان.. معتز - ناصر
تجديد الخطاب الاجتماعى!
استبـاحة المـال العـام!
خيرى ومجدى فى قاعة العرض السينمائى! «2-2»
خيرى ومجدى فى قاعة العرض السينمائى! «١-٢»
هل مصر دولة حرة مستقلة «2-2»
هل مصر دولة حرة مستقلة ؟! «١-٢»
النيابة فى نقابة الصيادلة!
تسويق مصر «2-2»
تسويق مصر «2-1»
إكس لارچ! «2-2»
إكس لارچ! «2-1»
السترات الدافئة «2-2»
السترات «الدافئة» «١-٢»
سقوط الإعلام الغربى
«مكى».. أغلى من الياقوت
الشيخ كشك المنولوجست الدينى (2-2)
الشيخ كشك.. المنولوجست الدينى (١-٢)
الإسلام دين وليس دولة (7-7) خيانة تحت الطلب!
الإسلام دين وليس دولة «6-٧» صراع القوميات!
الإسلام دين وليس دولة (5-7) الحسين شهيدًا سياسيًا !
الإسلام دين وليس دولة (٤-٧) الوطن فوق العقيدة!
الإسلام دين وليس دولة (٣-٧)
الإسلام دين وليس دولة (7-2)
الإسلام دين وليس دولة «١-٧» خطيئة بنى أمية!
المافيا الدينية (7-7) المدنية أصل الدولة
المافيا الدينية (٦-٧).. كهنوت تصدير الأزمات
المافيا الدينية «٥-٧».. اغتيال الفقه!
المافيا الدينية (٤-٧).. الإرهاب تحت الجلد!
المافيا الدينية (7-3).. تنظيم الإمامة والعمامة!
المافيا الدينية.. الظهير الشرعى للتطرف! «٢-٧»
المافيا الدينية.. دولة الكهنة (١-٧)
«محمد» الذى لم يعرفه المسلمون! (3-3)
«محمد» الذى لم يعرفه المسلمون! (3-2)
«محمد» الذى لم يعرفه المسلمون! (3-1)
اغتيال القوة الناعمة.. «بيكا وشطة» نجوم شباك! (٢-٢)
اغتيال القوة الناعمة.. جريمة يناير «2-1»
خالد منتصر.. تكفير التفكير!
الزيادة السكانية.. التسويق الدينى للتهلكة (3-3)
الزيادة السكانية.. التسويق الدينى للتهلكة (3-2)
الزيادة السكانية.. التسويق الدينى للتهلكة (3-1)
لميس الحديدى.. جيم أوفر!
حسام بدراوى .. مؤسس حقوق الإرهاب!
الجريمة الضاحكة
الُمجدد عبدالفتاح السيسى!
بين منتدى شباب العالم ودافوس (4-4)
بين منتدى شباب العالم ودافوس (4-3)
بين منتدى شباب العالم ودافوس (٢-٤)
بين منتدى شباب العالم ودافوس (١-٤)
دبلوماسية الوجود المشترك بين «القاهرة والرياض» (3-3)
دبلوماسية الوجود المشترك بين «القاهرة والرياض» (3-2)
دبلوماسية الوجود المشترك بين «القاهرة والرياض» (١-٣)
السودان وديعة الدبلوماسية الرشيدة (2-2)
السودان.. وديعة الدبلوماسية الرشيدة (١-٢)
حسام بدراوى.. مرشد السياسة الترفيهية «2-2»
حسام بدراوى.. مرشد السياسة الترفيهية «1-2»
برامج الطهو القاتلة
فى الرد على «العرب» اللندنية!
الطابور الخامس!
مدرسة السيسى الدبلوماسية
العبور الدبلوماسى
فى الدرك الأسفل
كشف مزيد المزيد من المستور!
كشف الكثير من المستور!
كشف المستور
مليونيرات كفر طهرمس!
ويسألونك عن رشدى أباظة!
إخوان كاذبون!
كذب الإخوان ولو انشقوا!
مرتضى المهزوم! «2-2»
مرتضى المهزوم! «1-2»
التحليل النفسى لدولة مرتضى منصور (2-2)
التحليل النفسى لدولة مرتضى منصور (١-٢)
الصلوات الحرام
المسجد والكنيسة.. البناء على جثة القانون!
الاحتلال السلفى «٤-٤»
الاحتلال السلفى (4-3)
الاحتلال السلفى (٢-٤)
الاحتلال السلفى (١-٤)
المعجزة
الآن نقبل العزاء فى شهداء كرداسة!
هولوكوست الإخوان (٢-٢)
الهولوكست الإخوانى (١-٢)
أنا الدولة
منى الشاذلى.. جرائم لا تسقط بالتقادم (٢-٢)
منى الشاذلى.. الجرائم لا تسقط بالتقادم! (١-٢)
جديد يحدث فى «ديرب نجم»!
البلد دى فيها حكومة!
أنور الهوارى.. المضطرب فى العنبر! (٢-٢)
أنور الهوارى.. بروفيسير الفشل (١-٢)
«الكارو» فى القاهرة!
هشام قاسم.. انتهى الدرس (٢-٢)
هشام قاسم عاطل بالـأجرة (١-٢)
ثورة الشك (2-٢)
ثورة الشك (١-٢)
كنيسة مصر
عن الإعلام والإعلاميين (٢-٢)
عن الإعلام والإعلاميين (١-٢)
اعتزال لميس الحديدى (٢-٢)
اعتزال لميس الحديدى (١-٢)
عودة الدولة.. ٣٠ يونيو تتفوق على نفسها!
تراب الماس.. المجد للفوضى!
«الاستروكس» للجميع!
تدوير المخلفات المدنية!
الراقصة والجلاد (٢-٢)
الراقصة والجلاد (2-1)
«مارادونا» على عرفات!
د.عمار على حسن.. السياسى يقتل عقله (٢-٢)
د.عمار على حسن.. السياسى يقتل عقله (2-1)
بين يدى ابن عطاء!
محمد رمضان.. المتهرب «نمبر وان»!
«توك توك» مجلس الوزراء!
قداسة البابا و قدسية القانون
«حلا» وانتحارى مسطرد.. أشقاء!
الإسلام فى خطر (٦-٦) الثورة الدينية الإلهية
الاسلام فى خطر(٥-٦) الدين فى المتحف!
الإسلام فى خطر (٤-٦) خلفاء فى مرمى التكفير
الإسلام فى خطر (٣-٦) الله هو المجدد الأول!
الإسلام فى خطر (٢-٦) المخالف عثمان بن عفان
الإسلام فى خطر (١-٦) تكفير عمر بن الخطاب
د. حسن نافعة.. الوسطاء يمتنعون!
ميدو القطرى
من قتل الجيزة؟!
شباب 30 يونيو
10 أسئلة لعبد الناصر سلامة
. . الأستاذ خيري رمضان يعظ !
وزير نقل الموتى
فى فقه الدولة «2-2» - أنصاف الرجال
فى فقه الدولة.. شىء من الخوف «١-٢»
نخبة المهجر!
النخبة الوهمية (4-4)
النخبة الوهمية (4-3) ابتزاز الدولة
النخبة الوهمية (٢-٤)
النخبة الوهمية «1-4»
نخبة للبيع
تميم «العدل جروب»!
.. طارق بلا نور!
داعية «البراند»!
الاستئذان بالدخول

الاكثر قراءة

شراكة استراتيجية بين مصر وجنوب السودان
«صباح ومسا» جولته القادمة بمهرجان أفينون
واحة الإبداع.. أراجوز خارج النص
بسام راضى: مشروعات البنية التحتية التى تحققت بمصر خلال 4 سنوات تعادل عمل 25 سنة
خان الخليلى المكان الذى قتل صاحبه
فى مهرجان الهيئة العربية للمسرح.. زخم مسرحى وبث مباشر من مصر للشارقة
حب الجامعة.. يبدأ بـ«نظرة» وينتهى بـ«حضن»

Facebook twitter rss