>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

13 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

قمة تحدى التحديات

16 ابريل 2018

بقلم : أحمد باشا




لم تعقد قمة عربية - عادية أو طارئة - إلا وكانت أجندتها متخمة بحجم تحديات هى فى الحقيقة تتجاوز طاقة الدول العربية مجتمعة، فهذه المنطقة الجغرافية الممتدة من المحيط إلى الخليج كحزام من ثروات الطاقة والطبيعة يلف الكرة الأرضية كانت ومازالت مطمعًا ومرتعًا للمخططات المعلنة - ولن أقول المؤامرات - بعدما قفزنا إلى مربع الإعلان دون مواربة لهذه المخططات الأخيرة فى التحقق على الأرض.

مع بداية ما يسمى بالربيع العربى أصبحنا أمام منعطف جديد لتتشكل على الأرض تعقيدات أعمق وعلى نطاق أوسع ساهم بدوره فى إحداث تغييرات جيواستراتيجية على مساحة واسعة من الوطن العربى.
بآمال كبيرة تعلقت أعين الشعوب وهى تتابع القادة العرب فى إنقاذ الأمة من هذه التحديات والتهديدات التى ألمت بالأمة العربية وإنقاذ ما يمكن إنقاذه من أرواح ويابسة أكلتها تلك المخططات والأطماع المعلقة سواء كانت غربية أو فارسية أو عثمانية، مما أوجب أولًا تعاونًا حقيقيًا لاستنفار مقومات الأمة وثانيًا لفظ الأدران الخبيثة التى سكنت جسد الوطن العربى وتنتمى له شكلا وتتآمر عليه موضوعا.
 القمة الـ29  المنعقدة هنا فى الظهران بحضور ما يقرب من 17 قائدًا ورئيس دولة وتغطية إعلامية لافتة، واهتمام دولى وإقليمى واسع بقدر عدد القضايا المطروحة على القمة، وربما كانت الضربة الثلاثية للدولة السورية، قفزت بها على الطاولة بين القادة لتشارك وتتفاعل مع التدخلات الإيرانية ومبادرة السلام العربية فى ظل القرار الأمريكى بنقل سفارتها إلى القدس.
كما لن تكون الأوضاع فى ليبيا واليمن ومكافحة الإرهاب أقل حضوراً فى مساحة المناقشة والتفاهمات بين الملوك والرؤساء.
هنا حيث نطل على الخليج العربى كان واجبًا علينا أن نذكر بالموقف المصرى الحريص على بناء مستقبل يقدم نموذجًا للتضامن والتآخى العربى، فمصر التى مارست «دبلوماسية الشرف» انتقلت حاليًا لمرحلة «دبلوماسية الإنسانية»، لقد حددت مصر أهدافها منذ البداية وأصرت على تحقيقها، ولم يكن إصرارها بحثًا عن مصلحة منفردة أو مكانة مصطنعة بل كعادتها تصرفت تصرفات الكبار فجاءتها المكانة الرفيعة سعيًا.
 استراتيجية القاهرة تجاه سوريا كنموذج كتبها رجال كانوا على قدر المسئولية المستمدة من إيمانهم بقيمة وعظمة وطنهم، الذين سطروا ميثاقًا يعبر بوضوح عن موقف عروبى وقومى يعبر بجلاء عن إدراك مصر لحجم مسئولياتها وحجم الآمال المعلقة على ثباتها وعودتها للمشهد، ولقد كانت مصر واضحة الاستراتيجية من الوهلة الأولى وأعلنت عن أهدافها بجلاء للخروج من الأزمة والتى تمثلت فى:
■ الحفاظ على وحدة الأراضى السورية.
■ الحفاظ على مؤسسات الدولة السورية.
■ الحل السلمى عن طريق التفاوض بين جميع الأطراف.
فمصر ترفض أن تكون سوريا هى مركز التصفية وصراعات القوى الدولية وتعى جيدًا أن الحلول العسكرية لن تصل بنا إلى الحل النهائى.
لا يمكن القفز هنا على تلك المخاطر التى تحيط بالخليج العربى والتى كانت القاهرة هى «الظهر» و«السند» لأشقائها، فلم تدخر جهداً أو عملًا إلا وكانت حاضرة به، لتعطى رسالة للقاصى والدانى أن مصر المكان والمكانة لا تتأخر عن دعم أشقائها شرقاً وغربًا وشمالًا وجنوبًا.
هى بحق قمة تحدى التحديات التى أصبحت جبلًا ضخمًا من المشكلات والأزمات.. فهل ستكون مياه الخليج قادرة على إذابتها؟







الرابط الأساسي


مقالات أحمد باشا :

«فلوس» منتدى شباب العالم!
3 قمم مصرية – ألمانية فى 4 أيام
مصر بوابة ألمانيا للاستثمار الإفريقى
الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب التحصين والتمكين 2 - 2
الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب التحصين والتمكين 1-2
قمة التوازن
«مصر _ روسيا».. قمة الحضارات غدًا
«دبلوماسية التغريدات» الميلاد الثانى للعلاقات بين القاهرة وواشنطن
مصر.. مندوب الإنسانية فى الأمم المتحدة
ممنوع الانتظار!
الصين – إفريقيا
قمة انفتاح «الشرق الأوسط» على «الشرق الأقصى»
قمة الحضارة
«سيناء» .. العبور إلى التعمير
فى ذكرى فض أكبر تجمع إرهابى مسلح فى التاريخ: رابـعـة الـدم!
«الإبراشى» و«ساويرس» وثالثهما «المهرب الصغير»!
الحرب العالمية الثالثة!
توءمة القارة السمراء
مسيحيو «الشرق» ومسيحيو «الشروق»
أربعة فى مهمة «هزلية»!
أنا 30 يونيو
المشروع القومى للأخلاق
مقال جديد لن يعجبك!
شجــاعـة التغييــر
«خوارج الخارج».. ماذا نحن فاعلون؟!
الانتحار القومى!
السحب ع المكشوف!
مصر تخرج من النفق
مصر تخرج من النفق
المصالحة المستحيلة !
محمد صلاح.. أنت أقوى من الإخوان
المرشد الأزرق!
الطريق إلى عفرين
غيبوبة القرن!
القوات المسلحة الديمقراطية
صلاح دياب.. تاجر السموم الصحفية!
الثورة «مستقرة»
حكاية بطل «الأخيرة».. عبقرية 30 يونيو
الانتخابات الافتراضية 2022
حكاية بطل «6» القوة الناعمة فى ذهنية الرجل الصلب
حكاية بطل «5» القاعدة العسكرية للدولة المدنية
خالد على «جيت» التحرش الثورى!
حكاية بطل «4» تمكين الشباب
أبوالفتوح.. شاذ سياسيًّا
حكاية بطل «3» الصعود للمونديال الدولى
الشعب فوق الشعبية
حكاية بطل «1».. الثائر على الثورة
السيسى.. رَِجُل إفريقيا الوفى
اطمنوا
أكبر من انتخابات رئاسية!
خالد فوزى
المؤامرة السوداء فى القارة السمراء!
موعد على العزاء!
الرياض غير الرياض!
«مابتقفش على حد»!
القدس عاصمة إسرائيل.. إعادة تثوير الشارع العربى!
لبيك يا زهرة المدائن
إنا لمنتصرون
«ساويرس» والذين معه!
«شفيق» و«غادة».. ثنائى ضوضاء المطبخ!
«نوبل».. على موعد مع السيسى
تفاهمات النسر المصرى والديك الفرنسى أحبطت مخططات أهل الشر
المسلة الفرعونية فى مواجهة قوس النصر
المخابرات المصرية.. «رشاقة الدبلوماسية الخفية»
ملايين المنتخب!
تقرير المصير
الإخوان فى عهد الرسول!
الدولة الوطنية
أرامل عاكف
مسافة فى عقل السيسى «5 - 5» مصر أولًا وأخيراً
مسافة فى عقل السيسى «4 - 5» مرشح الإرادة المصرية
مسافة فى عقل السيسى «3 - 5» البطل الشعبى
مسافة فى عقل السيسى «2 - 4» وزير الدفاع
مسافة فى عقل السيسى «1 - 4» عشية 28 يناير
مسافة فى عقل السيسى
الكباريه السياسى!
ملاحظات على الوساطة الكويتية فى الأزمة القطرية!
عمرو خالد.. الإخوانى الكاجوال!
«السيسى» يسير على طريق الحرير
«شبع بعد جوع»!
«لا نامت أعين العملاء»!
الألتراس أيقونة الفوضى
«الحنين إلى الكلبشات»!
«أبوالفتوح» يعيد إنتاج الجماعة الإرهابية
«الكاهن الكهين»!
«الوسيط النزيه»!
«30 يونيو».. للرجال فقط!
«اوعى تعلى الواطى»!
غلمان «صلاح دياب»!
دين «أبوالفتوح»!
السلاح السرى!
معارضة أم مكايدة؟!
كشك الخليج
إعلان وفاة الجماعة!
قطر.. دولة شاذة!
نهر «الدانوب» يسأل: كيف أنقذ السيسى الشرق الأوسط؟
ماذا لو لم تقم ثورة 30 يونيو؟!
مقال لن يعجبك!
عملية اصطياد الديك التركى
هل سخرت من الجيش اليوم؟!
الحلوانى الطرشجى!
هل نحن خير أمة أخرجت للناس؟!
وطن بلا إخوان
هل شعبية الرئيس فى خطر؟
مخرج «الفواجع»!
لهذا خلق الله الندم!
انقلاب المصرى اليوم
المعارضة الموسمية
عودة الندلة!
المشير الأسمر
مستقبل الإرهابية!
صحافة «الكنافة»!
إن الدين عند الله الإخوان!
المواطن «مش مصرى»!

الاكثر قراءة

روزاليوسف داخل شركة حلوان لمحركات الديزل: الإنتاج الحربى يبنى الأمن.. ويلبى احتياجات الوطن
«العربى للنفط والمناجم» تعقد اجتماعها العام فى القاهرة
الداخلية تحبط هجومًا لانتحارى يرتدى حزامًا ناسفًا على كمين بالعريش
كاريكاتير أحمد دياب
جبروت عاطل.. يحرق وجه طفل انتقامًا من والده بدمياط
الصحة 534 فريقًا طبيًا لمبادرة الـ100 مليون صحة ببنى سويف
أردوغان يشرب نخب سقوط الدولة العثمانية فى باريس

Facebook twitter rss