>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

الحلوانى الطرشجى!

25 يونيو 2017

بقلم : أحمد باشا




يبدو أن مهندس التطبيع «صلاح دياب» ومالك جريدة المصرى اليوم التى لم يعد يعلم عنها شيئا قد فقد أعصابه فى السر والعلن، أسباب الخلل العصبى الذى يعانيه باتت متعددة، فمن سيطرة خالد البلشى على مانشيتات جريدته يوميا، وتراجع معدلات توزيعها، وركود كميات الكعك على أرفف محلاته بعد تحرير محاضر سابقة باستخدامه مواد غير صالحة للاستهلاك الآدمى بمصنعه بالبساتين، إلى بلوغه أرذل العمر واضطراره للسفر الدورى للولايات المتحدة الأمريكية لتوقيع الكشف الطبى حيث الأحضان والرعاية الأمريكية التى لايطمئن إلى سواها.
«صلاح» المتوتر، المهزوز، الفاقد سيطرته على انفعالاته ومفردات ألفاظه يحاول الآن وعن كثب البحث عن موطئ قدم لنفسه بالأجهزة الأمنية لشرح وجهة نظره منطبقا عليه المثل الشعبى «بعد ما شاب ودوه الكتاب»!
«صلاح» - البالغ من العمر ٧٣ عاما - مازال يتحسس تقييم الدولة لمعدلات وطنيته، مازال معتقدا أنه يمكن أن يتعامل مع دولة بحجم مصر كصفقة تحقق له مكاسب وتؤمن له مصالح، يبدو أن آلام معصمه مازالت تحذره بعدما أحاطته الدولة فى لحظة بقيودها الحديدية، «صلاح بن دياب» فى عقده الثامن مازال يحوم حول مؤسسات الدولة الحاكمة ولسان حاله وحالته «يكاد المريب يقول خذونى».
«صلاح» ملك الفراولة الإسرائيلية، يجلس يوميا فى صومعته أعلى الربوة فى حديقة منزله بمنيل شيحة حيث يستقر أسفل قدمه يخته الفخم الذى أحيانا يطمئنه بأوهام الرحيل والاختفاء المفاجئ إذا ما قررت الدولة فتح ملفاتها القديمة.
«صلاح» - الذى يبدو أنه ليس له نصيب من اسمه -  يعيد حاليا علاقاته بصديق قديم عاد لوطنه مؤخرا بعد التصالح لعله يجد لديه منفذاً لوصول صوته للدولة التى تضعه تحت ميكروسكوبها بعد تجاربها العديدة مع ألاعيبه.
«صلاح» الحاصل على قرض حسن من الدولة عام ٢٠٠٩ بقيمة ٣٠ مليون جنيه من مركز تحديث الصناعة لدعم مطبعته يبدو أن خزائن دولة ٣٠ يونيو قد أغلقت فى وجهه، صلاح الذى يدعى دعم صندوق تحيا مصر نسى ماحصل عليه من مصر فرده صاعين عام ٢٠١١.
«صلاح» توتره انعكس على ذوقه العام، فتجده يقدم حلواه فى محلاته المشهورة إلى جانب عبوات المخلل، يبدو أن توتره انعكس على حاسة تذوقه، إلا أنه اعتقد أن خلطاته غير المنطقية التى تجاهر بها عناوين صحيفته يمكن تسويقها للدولة، يبدو أنه اعتقد أن التعامل مع الدولة يمكن أن يتم بأسلوب «الحلوانى الطرشجى»، مخطئ أنت لا بطل يا صلاح، دولة ٣٠ يونيو لاتهتز ولاتهتم إلا بأصحاب النفوس السوية ممن يدركون قدرها وقيمتها، ومن قبل يسيطرون على حواسهم الخمس ويدركون مواطن استخدامها، مخطئ أنت إذا اعتقدت أن باستطاعتك أن تستمر فى التمويه على الدولة وتقدم لها خلطاتك المتناقضة المغلفة بأغلفتك المستهلكة.
ملياردير التطبيع يعتقد أن الجميع لهم أثمان يمكن دفعها لشرائهم، انتهى الدرس يا صلاح لكن يبدو أنك مازلت لم تتعلم الكثير، مازلت لا تملك مهارات التعامل مع من لايقدرون بثمن ولا يمكن شراؤهم، علب الكعك وحلوى المولد الدائرة على حوارييك ليس بمقدورها أن تصل إلى الجميع ممن يتعالون على الأثمان الرخيصة والغالية، محاولات الأسر الإنسانى لبعض المأزومين ماليا لاتجد صدى لدى الجميع، الرجال لايعرفون إلا بالرجال، استمع وتعلم ولا تكابر لعلك تعى درسا جديدا فى الفرق بين رجال الأعمال، وأعمال الرجال.







الرابط الأساسي


مقالات أحمد باشا :

مصر.. مندوب الإنسانية فى الأمم المتحدة
ممنوع الانتظار!
الصين – إفريقيا
قمة انفتاح «الشرق الأوسط» على «الشرق الأقصى»
قمة الحضارة
«سيناء» .. العبور إلى التعمير
فى ذكرى فض أكبر تجمع إرهابى مسلح فى التاريخ: رابـعـة الـدم!
«الإبراشى» و«ساويرس» وثالثهما «المهرب الصغير»!
الحرب العالمية الثالثة!
توءمة القارة السمراء
مسيحيو «الشرق» ومسيحيو «الشروق»
أربعة فى مهمة «هزلية»!
أنا 30 يونيو
المشروع القومى للأخلاق
مقال جديد لن يعجبك!
شجــاعـة التغييــر
«خوارج الخارج».. ماذا نحن فاعلون؟!
الانتحار القومى!
السحب ع المكشوف!
مصر تخرج من النفق
مصر تخرج من النفق
المصالحة المستحيلة !
محمد صلاح.. أنت أقوى من الإخوان
المرشد الأزرق!
الطريق إلى عفرين
غيبوبة القرن!
قمة تحدى التحديات
القوات المسلحة الديمقراطية
صلاح دياب.. تاجر السموم الصحفية!
الثورة «مستقرة»
حكاية بطل «الأخيرة».. عبقرية 30 يونيو
الانتخابات الافتراضية 2022
حكاية بطل «6» القوة الناعمة فى ذهنية الرجل الصلب
حكاية بطل «5» القاعدة العسكرية للدولة المدنية
خالد على «جيت» التحرش الثورى!
حكاية بطل «4» تمكين الشباب
أبوالفتوح.. شاذ سياسيًّا
حكاية بطل «3» الصعود للمونديال الدولى
الشعب فوق الشعبية
حكاية بطل «1».. الثائر على الثورة
السيسى.. رَِجُل إفريقيا الوفى
اطمنوا
أكبر من انتخابات رئاسية!
خالد فوزى
المؤامرة السوداء فى القارة السمراء!
موعد على العزاء!
الرياض غير الرياض!
«مابتقفش على حد»!
القدس عاصمة إسرائيل.. إعادة تثوير الشارع العربى!
لبيك يا زهرة المدائن
إنا لمنتصرون
«ساويرس» والذين معه!
«شفيق» و«غادة».. ثنائى ضوضاء المطبخ!
«نوبل».. على موعد مع السيسى
تفاهمات النسر المصرى والديك الفرنسى أحبطت مخططات أهل الشر
المسلة الفرعونية فى مواجهة قوس النصر
المخابرات المصرية.. «رشاقة الدبلوماسية الخفية»
ملايين المنتخب!
تقرير المصير
الإخوان فى عهد الرسول!
الدولة الوطنية
أرامل عاكف
مسافة فى عقل السيسى «5 - 5» مصر أولًا وأخيراً
مسافة فى عقل السيسى «4 - 5» مرشح الإرادة المصرية
مسافة فى عقل السيسى «3 - 5» البطل الشعبى
مسافة فى عقل السيسى «2 - 4» وزير الدفاع
مسافة فى عقل السيسى «1 - 4» عشية 28 يناير
مسافة فى عقل السيسى
الكباريه السياسى!
ملاحظات على الوساطة الكويتية فى الأزمة القطرية!
عمرو خالد.. الإخوانى الكاجوال!
«السيسى» يسير على طريق الحرير
«شبع بعد جوع»!
«لا نامت أعين العملاء»!
الألتراس أيقونة الفوضى
«الحنين إلى الكلبشات»!
«أبوالفتوح» يعيد إنتاج الجماعة الإرهابية
«الكاهن الكهين»!
«الوسيط النزيه»!
«30 يونيو».. للرجال فقط!
«اوعى تعلى الواطى»!
غلمان «صلاح دياب»!
دين «أبوالفتوح»!
السلاح السرى!
معارضة أم مكايدة؟!
كشك الخليج
إعلان وفاة الجماعة!
قطر.. دولة شاذة!
نهر «الدانوب» يسأل: كيف أنقذ السيسى الشرق الأوسط؟
ماذا لو لم تقم ثورة 30 يونيو؟!
مقال لن يعجبك!
عملية اصطياد الديك التركى
هل سخرت من الجيش اليوم؟!
هل نحن خير أمة أخرجت للناس؟!
وطن بلا إخوان
هل شعبية الرئيس فى خطر؟
مخرج «الفواجع»!
لهذا خلق الله الندم!
انقلاب المصرى اليوم
المعارضة الموسمية
عودة الندلة!
المشير الأسمر
مستقبل الإرهابية!
صحافة «الكنافة»!
إن الدين عند الله الإخوان!
المواطن «مش مصرى»!

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
يحيا العدل
جامعة طنطا تتبنى 300 اختراع من شباب المبتكرين فى مؤتمرها الدولى الأول
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»
4 مؤسسات دولية تشيد بالتجربة المصرية
وزير المالية فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف»: طرح صكوك دولية لتنويع مصادر تمويل الموازنة
الدور التنويرى لمكتبة الإسكندرية قديما وحديثا!

Facebook twitter rss