>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

13 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

رسالة حب من نزار قبانى إلى نجيب محفوظ!

23 نوفمبر 2016

بقلم : رشاد كامل




منذ 28 عاما استيقظت مصر على واحد من أجمل الأخبار التى أسعدت شعبا بأكمله، كان الخبر هو فوز سيد الرواية العربية الأستاذ الكبير «نجيب محفوظ» بجائزة نوبل للآداب.
ووسط هذه الفرحة الطاغية خرج بعض المثقفين يهاجم نجيب محفوظ، بل ويشكك فى قيمة الجائزة نفسها، وخرجت عشرات الأقلام العربية تهاجم نجيب محفوظ ليس بسبب رواياته بل لموقفه من التطبيع مع إسرائيل.
ووسط ذلك كله تلقى «نجيب محفوظ» رسالة نادرة من الشاعر العربى الكبير «نزار قبانى» أسماها «رسالة حب إلى نجيب محفوظ»، كانت كلمات الرسالة العربية بمثابة صفعة لمن هاجموا «نجيب محفوظ» وفى هذه الرسالة الجميلة والنبيلة التى نشرها الأهرام يوم 7 نوفمبر 1988 يقول:
«فوز الروائى الكبير «نجيب محفوظ» بجائزة نوبل هو أول فرحة ثقافية فى حياة العرب بعدما كسرت السياسة آمالهم وأجهضت أحلامهم، ورمتهم فى بئر من الأحزان!
الثقافة فرح لأنها تجمل الحياة، وتجعل البحر أكثر زرقة والنجوم أكثر عددا والسماء أكثر اتساعا، والإنسان أكثر رقيا، أما السياسة فتقطع كل الأشجار وتلوث كل الأنهار وتعتقل كل العصافير، وتكذب على الناس فتقنعهم أن الوزراء كانوا فى الأصل ملائكة لا يأكلون ولا يشربون ولا يقربون النساء ثم غيروا عاداتهم بعدما صدرت مراسيم تعيينهم، كما تقنعهم أن الحصول على مقعد فى الأتوبيس يعادل الحصول على مقعد فى الجنة، وأن رغيف الخبز الأسمر الذى يأكلونه، كان فى الأصل دينارا ذهبيا فى عصر الخلفاء الراشدين!
جائزة نوبل هى التى ربحت نجيب محفوظ لا العكس!
وهذا يدفعنى إلى التساؤل: من هو الأهم؟! من أخذ الجائزة؟ أم من أعطاها؟! الجائزة هى رقعة من الورق موضوعة داخل برواز وملفوفة بشريط حريرى.. وهذا كل شىء، أما الذى حصل على الجائزة فهو غابة مشتعلة من الأنسجة المحترقة والشرايين المفتوحة والأعصاب المكهربة والقلق والغضب والتوتر العالى، والجنون، ولا يمكن لأحد أن يطفىء هذه الغابة المشتعلة أو يضع الجنون فى برواز!
ويمضى «نزار قبانى» قائلا: «هذه الليلة نحتفل بزواج واحد من كبار مبدعينا، العريس فتى أسمر من مصر اسمه» «نجيب محفوظ» والعروس فتاة سويدية شقراء لا تعرف من اللغة العربية إلا كلمة «وحشتنى»، ومطلع أغنية «يا نخلتين فى العلالى بلحهم دوا»، ومع هذا حصلت القسمة والنصيب، وبدأت الزوجة السويسرية تتأقلم مع آداب تعاطى الشيشة فى «مقهى الفيشاوى»، وصارت تعرف كيف تحسم 90٪ من الأسعار التى يطلبها أصحاب الدكاكين فى خان الخليلى!
نجيب محفوظ ملك من ملوك الرواية العربية الحديثة، ملك متواضع وبسيط وديمقراطى وشعبى وطيب القلب ومثابر ومنظم ومنضبط كساعة أوميجا، يكره النجومية والملابس المسرحية، ولو استطاع أن يذهب إلى «ستوكهولم» ليتسلم جائزة نوبل وهو فى البيجاما  لذهب!! لا استعراضية ولا عنطظة ولا بوزات مدروسة، إنه يرتبك أمام فلاشات المصورين كما يرتبك العصفور أمام صياديه!
نجيب محفوظ واحد من «أولاد حارتنا» يقيم صداقات يومية مع بائع الجرائد، وبائع الحليب، وصبى المكوجى ويقف بالطابور أمام بائع الفول، ولديه بدلتا «سفارى» واحدة ينام فيها والثانية يستحم فيها!!
«نجيب محفوظ» تلميذ مجتهد يكتب فروضه المدرسية بانتظام.. ناسك يؤدى الصلوات فى أوقاتها، مجاور يجلس تحت أعمدة الأزهر، قديس يلبس جلابية بيضاء ويتجول فى الشوارع الخلفية ويسجل على دفتر صغير آهات المتأوهين، وأنين المسحوقين ودموع المعذبين فى الأرض.
«نجيب محفوظ» ملتزم بالوجع الإنسانى، ملتزم بقضايا البشر، لا بقضايا الملائكة وساقاههما أقدم سيارة مرسيدس، دخلت إلى مصر! نجيب محفوظ راهب من رهبان الكتابة والأدب العربى بحاجة إلى رهبان ونساك ومتعبدين لا إلى عصابات أدبية وميليشيات ثقافية وقاطعى الطريق.
وفى نظرى أن أخلاق «نجيب محفوظ» ونقاءه الروحى وطهارته الداخلية والخارجية هى التى ربحت جائزة نوبل قبل أن تربحها أعماله الأدبية!
يا صديقى نجيب محفوظ: مبروك عليك جائزة نوبل التى ربحتها بعرق جبينك واحتراق أعصابك وصهيلك الشجاع على الورق على مدى خمسين عاما ولم تربحها على طاولة الروليت أو من سمسرة السلاح!
كما أود أن أطمئن السيدة العزيزة زوجتك أن الجائزة المالية لها وحدها، فالمرأة التى تحتمل كاتبا ينام مع ورقة الكتابة ويصحو معها وتهيئ له المناخ الحضارى والنفسى لينتج ما أنتج من روائع وتسمح له أن ينجب من المرأة الثانية - التى هى الرواية - خمسين طفلا جميلا هى بلا شك قديسة من القديسات وفدائية من الفدائيات.
فيا من زرعت مآذن سيدنا الحسين على ضفاف بحر الشمال، ويا من جعلت حمائم الأزهر تحط على أبراج الكاتدرائيات السويدية، ويا من جعلت «الملاية اللف» زيا قوميا لعام 1988 ترتديه جميع النساء فى العالم.
كم نحن فخورون بك.. كم نحن كبيرون بك!
«جنيف 5/11/1988 أخوك نزار قبانى».
انتهت الرسالة بحروفها الصادقة وكلماتها النبيلة، رحمهما الله كما كنا فخورين بهما وكبيرين بهما أيضا: نجيب ونزار!!







الرابط الأساسي


مقالات رشاد كامل :

روزاليوسف وشقة أمير الشعراء!
«روزاليوسف» نزوة عمرها 93 عامًا!
التليفزيون ليس مقالاً صحفيًا مملاً!
السيدة «روزاليوسف» شجاعة ألف رجل!
أحمد بهاء الدين والمذيعة أم باروكة!
«روزاليوسف» ودقن مدير التحقيقات!
محمد عبدالوهاب ممثلا إذاعيا!
كاريكاتير «روزاليوسف» والتحقيق مع زكى طليمات
الجزيرة الوثائقية وأدوارها الخفية!
مرض التابعى وبدايات زكى طليمات الصحفية!
الراديو فى حياة عبدالناصر!
روزاليوسف وزكى طليمات وجهًا لوجه!
العقاد.. وأغانى الإذاعة!
زكى طليمات لوزير المعارف: «روزاليوسف» زوجتى شخصية مستقلة!
توفيق الحكيم يرفض التسجيل للإذاعة
أمنية «روزاليوسف» لزكى طليمات!
.. ودخل التليفزيون بيت العقاد!
«روزاليوسف» وزكى طليمات وأيام باريس!
محمد صلاح لم يطلب لبن العصفور!
خناقة الأدب العالى مع “روزاليوسف!”
كنوز إذاعية نادرة!
هدية الحكومة لـ «روزاليوسف»
الجزيرة ولغة الأفاعى!
روزاليوسف وذكريات النيابة!
بأمر جمال عبدالناصر: إحسان عبدالقدوس مذيعا!
صلاح حافظ الفنان المضىء العقل والروح!
ترامب وتويتر وسى.إن.إن!
أنيس منصور وأيام «روزاليوسف»!
العقاد والتليفزيون وأزمة علامة تعجب!
تهديد رئيس الحكومة إلا الكاريكاتير ياست روز!
سر دموع سوزان طه حسين!
د. محمد صلاح الدين تلميذ «روزاليوسف» وزيرًا للخارجية!
د.طه حسين يطلب 200 جنيه من التليفزيون!
شريفة محمد التابعى ومقالات والدها
اعتذار «بى.بى.سى» لمذيعتها!
دموع روزاليوسف!
أوهام رياضية وبرامج فضائية!
بأمر «روزاليوسف» لا تجرحوا كرامة النساء!
«أوباما» مذيعًا ومنتجًا تليفزيونيًا!
التابعى أيام السجن والكافيار!
بكرة ونشوف يا قناة الحرة!
معركة الفن والمال بين «روزاليوسف» وإحسان!
إيقاف مسلسل أمريكى سخر من جماعة الإخوان!
مذكرات عاملة تليفون عمرها مائة سنة!
يا نشطاء الدراما.. ارحمونا!
«صادق حنين» بطل ثورة 1919 المجهول!
اخبط دماغك فى الحيط يا رشاد!
قناة إيرانية تفضح الجزيرة!
«كامل الشناوى» يمزق قصائده!
محمد صلاح و«سى.إن.إن»!
خالد محيي الدين وذكريات الصحافة!
صفعة روسية للجزيرة القطرية!
قصة إحسان أغضبت «روزاليوسف»!
الجزيرة وإسرائيل أشقاء!
من روزاليوسف إلى إحسان حاسب ضميرك دائماً!
إحسان عبدالقدوس رئيسًا للتحرير!!
خطاب من «روزاليوسف»: ولدى السجين إحسان!
«روزاليوسف» والتابعى وأيام الملاليم!
التابعى ومذكرات سعد زغلول!
التابعى.. وأيام «روزاليوسف»
طورللى التابعى وشروط روزاليوسف!
روزاليوسف والتابعى والأدب العالى!
ليلة القبض على «محمد التابعى»!
د.محمود عزمى الذى لا تعرفه!
الجزيرة ودلاديلها.. بداية ونهاية!!
«روزاليوسف» تهديد يدعو للعناد!
التجربة الدنماركية لكشف الأكاذيب الإعلامية!
«روزاليوسف» اليومية مسئولية العقاد!
بى بى سى مذيعون ومذيعات وأزمة مرتبات!
لا.. يا زعيم الأمة!!
كان ياما كان.. الإذاعة زمان!
روزاليوسف والرجل ذو الجلبات الأبيض!
الجزيرة أعلى جوائز النصب والاحتيال!
إحسان عبدالقدوس وروزاليوسف اليومية!
الفضائيات عام جديد.. وكلام قديم!
محمد التابعى يهاجم أعداء «روزاليوسف»!
محمد صلاح.. وإرادة النجاح
التابعى و«روزاليوسف»: سنة أولى مسرح!
الفضائيات الرياضية بس بقى!
إحسان عبدالقدوس وخواطره التليفزيونية!
روزاليوسف والتابعى: صداقة الزمن الجميل!
فضائيات اطعم الفم تستحى العين!
زعيم الأمة لـ«روزاليوسف»: لا يا ستى أنا مش راضى!
مظاهرات الحجارة ضد روزاليوسف!
قلم الرقيب يذبح قلم الأديب!
صباح الخير أيها الجهل!
يا محللى الهمبكة اختشوا قليلا!
«روزاليوسف» اليومية سنة من 32 سنة
سنة من عمر مصر!
أيتها الفضائيات كفاية قرف!
كامل الشناوى ودرس روزاليوسف اليومية!
حضرتك مين يا خبير الفضائيات
مغامرات ومقالات كامل الشناوى فى «روزاليوسف» اليومية!
الفضائيات ظواهر صوتية!
العقاد ضحية مقالب كامل الشناوى!
من بريد القراء إلى بريد المشاهدين!
ذكريات العقاد فى «روزاليوسف اليومية»!
«أنعام محمد على» ونصائحها لأهل الدراما!
بعد «روزاليوسف» الوفد يتخلص من العقاد!!
أخيراً مجلة أمريكية تفضح الجزيرة!
«روزاليوسف» والعقاد إيد واحدة!
إعلامنا العربى يكلم نفسه!
روزاليوسtف اليومية والنحاس باشا!
هكذا تحدث حمدى الكنيسى!
«روزاليوسف» تؤيد العقاد ضد الوفد
سمير.. وسعد.. وحمد.. والجزيرة!
العقاد فى «روزاليوسف» اليومية
قناة الحرة مش حرة أبداً!
فكرى أباظة باشا وسعد زغلول وروزاليوسف!
طارق حبيب وملفاته عن ثورة يوليو!
فكرى أباظة «باشا» الصحافة!
الإعلامية ليست «جسداً» يا سادة!
السادات ومحنة الصحافة الأخلاقية!
فضائيات ترويج التطرف!
هذا «الحر وسنينه»!
مطلوب تجديد الخطاب الدرامى
عبدالناصر يقول: على قد لحافك مد رجليك
محاكمة درامية بعيون إعلامية!
الإنسان حيوان له تاريخ!
غرامات فادحة على التجاوزات الفاضحة!
طلعت حرب ينقذ إحسان عبدالقدوس!
كفاكم قبحا وشتائم!
الفنطزية الفاطمية!
«الفنطزية» التليفزيونية!
أمير الشعراء والدكتور الجيار حكايات وأسرار!
مسلسلات وإعلانات.. ربنا يستر!
ثورة يوليو وضريبة السجاير!
كنوز رمضان.. وماسبيرو زمان!
مطرب الملوك والأمراء وثورة يوليو!
سياحة تليفزيونية ثقيلة الدم!
«شادى الرفاعى» ميلاد روائى شاب!
عمرو أديب.. كل ليلة!
فتحى غانم: الأدب أصدق من السياسة!
الرئيس والشباب.. حديث الصراحة والمصارحة
فتحى غانم فى بيت حسن البنا!
الديمقراطية التليفزيونية!
فتحى غانم ومغامرة تفكير حر!
صاحب الجلالة التليفزيون!
المجد لشهداء مصر
عن التليفزيون وسنينه!
روزاليوسف: مقالاتى الصحفية!
«والله زمان» يا إعلانات زمان!
د.طه حسين يعترف: مصر كلها أكبر من أهلها!
سنة أولى تليفزيون!
نقيب الصحفيين يكتب لـ«روزاليوسف»
زملائى وجيرانى على هذه الصفحة!
من فاطمة اليوسف إلى نقيب الصحفيين!
فلاسفة الفضائيات.. اسكتوا واختفوا!
درس نجاة الصغيرة!
يا فضائيات ضحكت من جهلها الأمم!
إحسان ورئيس جمعية اليد الخفية!
«ترامب» يتحدى الفضائيات!
مطلوب اغتيال.. إحسان عبد القدوس!
أنا والإذاعة وأيام لا تنسى!
أحمد بهاء الدين.. ليلة حب!
فضائيات العك والطبخ!
احتفالية أحمد بهاء الدين!
الفضائيات بين زلطة أوباما وغلطة ترامب
أحمد بهاء الدين وخيبة الصداقة!
سلامتك من إدمان التليفزيون!
أحمد بهاء الدين.. مقالات لها تاريخ!
لو كنت مدمنا تليفزيونيا!
الأميرة التى حاولت منع زواج سعد زغلول!
فضائيات الندامة أمام النيابة!
طلعت حرب يكتب لـ«روزاليوسف»!
«العقاد».. والمذيع التليفزيونى!
«روزاليوسف» ومعركة الجزار مع حماته!
أمنيات وفضائيات عام جديد!
يوسف السباعى.. الكلمة والرصاص!
على أد الإيد.. اطبخ لى شكراً!
يوسف السباعى وعصابة الإرهاب الأدبى!
عمرو أديب.. كل يوم!
عبدالناصر ينقذ إحسان عبدالقدوس!
أهلاً صاحبة السعادة وداعاً برامج البواخة!
معركة إحسان وأنف وثلاثة عيون!
وزير العدل القطرى: «الجزيرة تكذب وتفبرك»
الجزيرة وسنوات الوحل!
يا أهل الفضائيات ارحمونا قليلا!
قناة الحرة ليست حرة!
أوهام أعضاء حزب الدمعة الضائعة!
«محمد صلاح» صانع الفرح والسعادة!
نصائح مارى منيب لـ«الحموات»!
فضائيات البنطلون الديمقراطى والقميص الليبرالى!
أهل «الفيس» يا ليل!
حل لصراخ المذيعين!
المرأة تطالب بحق الغزل!
مطلوب ترشيد «الهبل» و«العبط»!
أحمد بهاء الدين وفضيحة الزبالة
مذيع حايس ومشاهد لايص!
نائب البرلمان يرتدى ملابس الحشمة اللائقة!
وثائقيات الجزيرة: تزوير وتضليل!
السينما لا تكتب التاريخ!
وثائقيات الجهل والسم
زوجى الحبيب جمال عبد الناصر!
الجزيرة الوثائقية وأدوارها الخفية!
أحمد بهاء الدين وغرام صاحبة السمو!
فضائيات ومذيعات ومحاكم!
مباراة منتخب «الهاجدوك» ومنتخب مصر!
فوضى الفتاوى سببها الفضائيات!
حكاية الأرجوت والبرنامج العفريت!
الرئيس والإعلام وحديث المصارحة
«روزاليوسف» ترفض تأديب توفيق الحكيم!
دراما تشويه الحياة والجمال!
عشق زويل صوت أم كلثوم وسندويتش الطعمية!
«زويل» من الهمبكة الإعلامية للشماتة الإخوانية!
مرتزقة الفضائيات الإخوانية والمحطات التركية!
الصمت الرهيب يا أستاذ «هيكل»!
فضائيات الإخوان والسلطان «أردوغان»!
بيومى فؤاد ونقاده وحساده!
يوسف القعيد ومصطفى محرم ودراما رمضان!
مطلوب دراسة اجتماعية للمسلسلات الدرامية!
لو ألغيت هذه الأحزاب!
يا ضيوف «رامز» و«هانى» اختشوا!
رمضان كريم عليك وعلى مصر
لا تؤجل مشاهدة اليوم إلى الغد!
عزيزى المشاهد: شاهد أو لا تشاهد!
.. ولا عزاء للمشاهد المسكين!
قنوات فن بث الكراهية!
إحساسك إيه دلوقتى؟!
فضائيات الطبيخ.. وطبيخ الفضائيات!
الفهلوة الرياضية والتحليلات الكروية!
آراء مهمة فى أحوال الأمة!
مبروك يا منتخب مصر!
الفضائيات مصانع نشر الأفكار الهابطة!
فى الفضائيات الرجل العذراء لا يتزوج أنثى الحمل!
من تشويه الحقائق إلى تدمير البشر!
إعلام وفضائيات: كله على كله!
فوضى «فوضويات» الفضائيات!
بطرس غالى و«الجزيرة» ولغة الأفاعى!
مصائب الأوطان عند الفضائيات والنخبة فوائد!
اضبط برنامج مسابقات بلا هيافات!
هلاوس الإخوان!
الجزيرة أمريكا.. بس خلاص!
حيرة الفضائيات: تفاهات وهيافات!
فضائيات الفتنة والفرقة والتكفير!
الفضائيات.. وفضيلة الاعتذار!
كفاية زعامات يا أهل الفضائيات!
كفاية انحطاط وهراء
فضائية أمريكية لبيع السلاح!
الفضائيات: تحليل التفسير وتفسير التحليل!
سموم فضائيات أجنبية تنطق العربية
للأسف المشاهد عايز كده!
المذيعة المصدومة والحرية المزعومة
فيروسات سرطانية فى القنوات الفضائية!
البرامج الفضائية فى العيادة النفسية!
د.زويل ود.سعيد ومحاكمة الفضائيات
الطائرة الروسية.. والتجاوزات الفضائية!
حال الفضائيات المايل!
ريهام من سيدة المطار إلى فتاة المول!
حقوق الإنسان وحق التعرى!
«النخبجية» لا يعجبها العجب ولا الصيام فى رجب!!
امتحان الانتخابات وفشل الفضائيات!
الفضائيات اللئيمة والجماهير اليتيمة
قليل من الحياء والحيا يا فضائياتنا!
أيها الإعلام الرياضى كفاية حرام!
انتقد أردوغان.. فكسروا ضلوعه
الفضائيات واختبار كشف الكذب
البث مباشر.. وتحرش مباشر أيضًا!
«عذوبة» الكورة و«تعذيب» التوك شو!
إشكالية الحمار والقرد فى الفضائيات
الأحزاب تحتاج شجاعة «مايلى سايروس»!
غزل وهزل النخبجية على أى فضائية!
النشرة «الجوية» قبل «السياسية»!
قنوات الإخوان عالم افتراضى كاذب!
«B B C» تعترف: نهاية الفضائيات الإخوانية!
قنوات المسابقات والنصب على الشنبات والستات!
هلاوس إعلامية وفضائح فضائية!
النمرة غلط يا وزير خارجية قطر!
معركة الصين ضد البرامج المبتذلة
مسلسلات تدمير الوطن والنفوس!
بى. بى . سى» عطوان ولسانه العطلان!
لا تسامح ولا حوار مع القتلة
الأمة العربية وحرب المقالب الخفية!
الدرس المهم فى أستاذ ورئيس قسم!
مسلسلات وفوازير تحت السرير!
فضائيات وبرامج «السخط»!
فضائية عربية للملابس الداخلية!
الطبيخ.. فضلوه على السياسة!
إعلامى راتبه 156 مليون دولار سنوياً!
.. وما الفضائيات إلا فزورة كبيرة!
أزمة «BBC» والجزيرة شاهد ما شافش حاجة!
الفضائيات تخاصم اليوم العالمى للنوم!
فضائيات «القرف» الحصرى
فاصل ونواصل: الأباحة بصراحة!

الاكثر قراءة

روزاليوسف داخل شركة حلوان لمحركات الديزل: الإنتاج الحربى يبنى الأمن.. ويلبى احتياجات الوطن
الداخلية تحبط هجومًا لانتحارى يرتدى حزامًا ناسفًا على كمين بالعريش
جبروت عاطل.. يحرق وجه طفل انتقامًا من والده بدمياط
الصحة 534 فريقًا طبيًا لمبادرة الـ100 مليون صحة ببنى سويف
كاريكاتير أحمد دياب
قصة نجاح
أردوغان يشرب نخب سقوط الدولة العثمانية فى باريس

Facebook twitter rss