صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

«أم أحمد» رمز التغيير فى مصر

1 يوليو 2012

كتب : امنية الصناديلي




فى أول ظهور رسمى لها حضرت قرينة الرئيس السيدة نجلاء أمس الاحتفال بتنصيب د.مرسى رئيسًا بجامعة القاهرة، لكنها تابعت الاحتفال من شرفة قاعة الاحتفالات بالجامعة ومعها اثنان من ابنائها.
 

ومن جهتها قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية إنه رغم النقد الذى طال السيدة نجلاء محمود زوجة الرئيس الدكتور محمد مرسى لتمسكها بزيها الإسلامى المحتشم الخمار والتى اعتبرتها النخبة التى كانت تخشى من صعود الإسلاميين رمزًا للتخلف والرجعية بالنسبة لهم لكنها فى الواقع حسبما ذكرت الصحيفة باتت تمثل رمزًا للتغيير الديمقراطى فى نظر الشارع المصرى.

 

أما بالنسبة للدور الذى ستلعبه السيدة نجلاء فى الحياة العامة فأضافت الصحيفة إنها تعلم جيدًا أنها ستخاطر إذا ما لعبت هذا الدور لما خلفته لها سوزان مبارك من إرث يشكك فى مدى النفوذ الذى ستلعبه من خلف كواليس المشهد السياسى كما أنها لو اختفت عن الأنظار فسيتهمون الرئيس مرسى بأنه لا يعترف بمشاركة المرأة فى الحياة حسب المرجعيات الإخوانية. وقالت الصحيفة يبدو أن جماعة الإخوان المسلمين لا ترفض مشاركة المرأة فى الحياة الاجتماعية أو السياسية مشيرة إلى أنه فى المرة الأولى التى تلقى فيها الرئيس مرسى دعوة الانضمام للجماعة طلبوا منه أولاً التأكد من موافقة زوجته على انضمامها للجماعة وأكدوا أن الحفاظ على تماسك كيان الأسرة المسلمة أهم عندهم من انضمام عضو جديد إليهم. وتابعت أنه فى الوقت الذى ترفض فيه الثقافة الذكورية السائدة فى مصر ذكر اسم المرأة على الملأ بل ويعتبرون ذلك من المحرمات يعرب الرئيس مرسى عن تقديره الكبير لزوجته علنا إذ قال فى أحد البرامج التليفزيونية إن زواجه منها كان أكبر إنجاز شخصى فى حياته. وأضافت أن السيدة نجلاء كانت غالبا ما تتواجد بجانب زوجها أثناء حملته الانتخابية رغم قلة تصريحاتها لوسائل الإعلام لكن حينما طلب منها أحد الصحفيين التقاط صورة لها لم تعارض وقالت ضاحكة بشرط أن أبدو فيها رشيقة وصغيرة السن. الصحيفة اعتبرت السيدة نجلاء المرأة التى يرى فيها المصريون صورة أمهاتهم وإخواتهم ورمزًا للخط الفاصل فى الحرب الثقافية بين عامة المصريين وفلول النظام السابق. ولفتت أخيرًا الصحيفة إلى أن السيدة نجلاء لا تفضل تبنى القيم الغربية التى لا تتفق مع مبادئ الشريعة الإسلامية فهى متمسكة بارتدائها الزى الإسلامى المحتشم.

 






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
إحنا الأغلى
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss