صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

11 ديسمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

السيسى يستكمل مباحثاته مع «الثنى» لوقف العنف وإعادة بناء الدولة الليبية

9 اكتوبر 2014



كتب - أحمد إمبابى


استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسى أمس عبدالله الثنى- رئيس وزراء ليبيا، وذلك بحضور إبراهيم محلب- رئيس مجلس الوزراء، ووزراء الداخلية، والصناعة والتجارة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، والتخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، والتعليم العالي، والعدل، والخارجية، وسفير مصر فى ليبيا.
 ومن الجانب الليبى حضر اللقاء كل من نائب رئيس مجلس الوزراء لشئون الأمن، ووزراء الخارجية، والتعليم العالى والتعليم الأساسي، والمالية والتخطيط، والاقتصاد والصناعة، والداخلية، والعدل، وسفير ليبيا بالقاهرة، ومستشار رئيس الوزراء الليبى.
وأكد السفير علاء يوسف المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، أن الرئيس استهل اللقاء بالترحيب برئيس الوزراء الليبى والوفد المرافق، مؤكدا مساندة مصر، دولة وشعباً، لخيارات الشعب الليبى، ومشيرا إلى أهمية العمل على دعم مؤسسات الدولة الليبية لتحقيق استقرار البلاد، وذلك جنبا إلى جنب مع بذل جميع الجهود الممكنة لدعم القيادة الشرعية للدولة، فضلاً عن أهمية جمع السلاح، وتأسيس جيش وطنى قوى بعيداً عن القبلية أو الطائفية.
من جانبه أشار رئيس الوزراء الليبى إلى حرص بلاده على أن تكون أول زيارة خارجية للحكومة الليبية الجديدة إلى مصر، مستعرضا تطورات الوضع الليبي، لاسيما فيما يتعلق بتأمين مصادر النفط، وكذا استمرار تدخل بعض الأطراف الخارجية فى الشأن الداخلى الليبى.
وقد تطرق الثنى إلى العلاقات الثنائية بين مصر وليبيا، منوها إلى ضرورة تعزيزها فى جميع المجالات، ولاسيما على الصعيدين الأمنى والاقتصادى.
 كما طلب رئيس الوزراء الليبى مساعدة مصر فى مجال الصحة لتقديم العلاج للجرحى والمصابين، وكذا معادلة شهادات الطلاب الليبيين الدارسين فى مصر بالإضافة إلى تيسير إجراءات دخولهم وإقامتهم فى مصر، فوجَّه الرئيس بتقديم جميع المساعدات والتسهيلات الممكنة للأشقاء الليبيين، وكلف سيادته الوزارات المعنية ببحث جميع الموضوعات وإيجاد حلول لها.
وعلى صعيد إعادة إعمار ليبيا أكد رئيس الوزراء الليبى أهمية أن تواكب جهود تحقيق الاستقرار فى ليبيا جهود أخرى لإعادة الإعمار، مرحبا بالدور المصرى فى هذا الصدد.
ومن جانبه أعرب السيد الرئيس عن استعداد مصر التام للمساهمة فى جهود إعادة الإعمار فى ليبيا، آخذاً فى الاعتبار الخبرات المصرية المتراكمة فى مجال الإنشاء والتعمير.
وفى هذا الإطار أكد سيادته اهتمام جميع مؤسسات الدولة بأوضاع العمالة المصرية فى ليبيا، مؤكداً ضرورة توفير الحماية اللازمة لهم.
وأضاف «يوسف»: أن اللقاء قد شهد توافقا فى الرؤى بشأن ضرورة التصدى للجماعات الإرهابية المتطرفة التى تتخذ من الدين ستارا لتبرير أعمالها الإجرامية، والتى تستهدف النيل من مقدرات دول وشعوب المنطقة، وهو الأمر الذى يتعين أن يتأتى من خلال استراتيجية شاملة لا تقتصر فقط على المواجهة الأمنية والعسكرية، ولكن أيضا عبر تجديد وتصويب الخطاب الدينى، ودعم دور الأزهر الشريف، باِعتباره منارة للقيم الإسلامية الصحيحة باعتدالها وسماحتها.
كما اجتمع الرئيس صباح أمس مع إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء بحضور كل من شريف إسماعيل وزير البترول والثروة المعدنية ومحمد شاكر المرقبى وزير الكهرباء والطاقة المتجددة وأسامة عسران رئيس شركة جنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء. وأكد السفير علاء يوسف أن اللقاء قد شهد وقوفا على أوضاع الخدمات المقدمة للمواطنين المصريين، على صعيد توفير الوقود وانتظام خدمة الكهرباء، حيث أكد الرئيس أهمية ضمان تدفق الوقود إلى المحطات وتوفير احتياطى مناسب، بالإضافة إلى تيسير الامدادات إلى جميع محطات الوقود، ولاسيما فى محافظات الوجه القبلي، من خلال العمل على وجود اسطول ضخم من السيارات لسرعة نقل إمدادات الوقود. كما أكد السيد الرئيس ضمان توفير موارد الطاقة اللازمة للمصانع لتجنب تكرار أزمة نقص إمدادات الوقود اللازم لتشغيل المصانع؛ ارتباطاً بما توفره من فرص للعمل ومساهمة فى زيادة الإنتاج وتوفير احتياجات السوق المحلية. وجاءت اللقاءات مع الثنى ومحلب كأول نشاط للرئيس عقب عودته لممارسة مهامه الرئاسية بقصر الاتحادية أمس بعد انتهاء إجازة عيد الأضحى.
ومع بداية أيام العيد اختار الرئيس السيسى أن يقضى إجازته بعيدا عن قصر الاتحادية مع أسرته، فى أول عطلة حقيقية يحصل عليها منذ توليه رئاسة الجمهورية فى يونيو الماضى، بعد أن أدى صلاة عيد الأضحى صباح يوم السبت الماضى فى مسجد السيدة صفية بصلاح سالم بمصر الجديدة.
ولم يسجل نشاط الرئيس السيسى منذ توليه الرئاسة رسميا فى 8 يونيو الماضى، حتى بداية شهر أكتوبر الجارى غيابا مثلما حدث فى إجازة عيد الأضحى، ذلك أن الرئيس اعتاد أن يمارس عمله يوميا من قصر الرئاسة بداية من السبت حتى الخميس، وفى أيام عطلة الجمعة كان للرئيس بعض الأنشطة والمهام العاجلة التى كان يقوم بها أو حسب تطورات الأحداث الداخلية والخارجية.
وخلال فترة إجازة الرئيس فى العيد ظهر السيسى فى اليوم الرابع مرتين، الأولى عندما تداول نشطاء مقطع فيديو للرئيس السيسى راكبا دراجته فى شوارع المعمورة بالإسكندرية وهو يمارس رياضته المفضلة.
المرة الثانية كانت مساء أمس من خلال بيان رسمى من مكتب المتحدث باسم رئاسة الجمهورية يوضح نشاط الرئيس السيسى خلال عطلة عيد الأضحى المبارك، الذى تضمن متابعة للحالة الأمنية فى البلاد، فضلا عن الوقوف على تطورات تنفيذ عدد من المشروعات القومية الكبرى وعلى رأسها مشروع قناة السويس الجديدة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مصر تحقق آمال «القارة السمراء»
محدش يقدر يقول للأهلى «لا»
الأقصر عاصمة القيم
«100 مليون صحة» تطرق الأبـواب
القاهرة.. بوابـة استقـرار العـالم
رسالة بيبو للجماهير: إطمنوا
وزير الداخلية: الإرهاب «عابر للحدود» وتداعياته تؤثر على أمن واستقرار الشعوب

Facebook twitter rss