صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

مبارك تعامل مع الأطباء بهز الرأس وتحريك الجفون بعد فقده النطق

24 يونيو 2012

كتب : توحيد مجدى




أكد مصدر مقرب من عائلة الرئيس المخلوع أن حالته الصحية مازالت متدهورة وكل ما يحرص عليه الأطباء هو وصول محاليل الغذاء لمبارك بعد رفضه الطعام خلال تواجده بمستشفى سجن مزرعة طرة.
 

وكشف أن الأطباء يسعون للسيطرة على صحة المخلوع وعدم حدوث مضاعفات جديدة له، وأنهم حذروا أسرته من تدهور صحته فى أى وقت لعدم انتظام ضربات القلب وعدم عمل الرئة بشكل فعال.

 

ترتيباً على الحالة الصحية لمبارك خلال الفترة الماضية يعالج الأطباء فى مستشفى المعادى العسكرى مبارك بعقاقير سيولة الدماء خشية تعرضه لجلطات مفاجئة فى أماكن عميقة بالمخ لا يمكن السيطرة عليها، لكنهم لم يعلنوا وجود خلل فى النطق حتى يتم التأكد من ذلك، وذكروا أن التواصل معه يتم عن طريق هز الرأس وتحريك الجفون عندما يكون فى حالة إفاقة.

 

ويبرز فى ذات السياق أن سوزان ثابت كادت تسقط على الأرض عندما سألت أحد أطباء القلب عن حالته فأكد لها أنه لا يمكن عودة مبارك لحالته الطبيعية قبل 11 فبراير لإصابته بعدة أمراض وأخطرها القلب والرئة.

 

وكانت سوزان قد زارت مبارك صباح أمس السبت وبصحبتها هايدى راسخ وخديجة الجمال زوجتا نجليه علاء وجمال، ولم يحضرن له الطعام العادى واكتفين بإحضار بعض الملابس المنزلية، وخلال الزيارة شدد فريق الحراسات على عدم إدخال أية أجهزة اتصالات أو كاميرات لجناح مبارك لوجود تعليمات مشددة بمنع دخولها.

 

وخلال زيارتها طلبت سوزان البقاء فى المستشفى كمرافقة لزوجها أو كمريضة حتى تبقى بجواره خاصة أنها مريضة بالقلب وتم علاجها بداخل المستشفي عدة مرات، إلا أنها لم تتلق الموافقة بعد.

 

وفى سياق متصل علمت «روزاليوسف» أن وزارة الداخلية لم تقرر بعد الموافقة على زيارة علاء وجمال لوالدهما فى المستشفى العسكرى بالمعادي، ولو تم ذلك سيكون فى سرية تامة بسبب خطورة تأمين الانتقال من سجن طرة إلى مستشفى المعادى العسكري، وأكد المصدر أن الزيارة ستكون بناء على معلومات طبية مؤكدة أن مبارك فى النزع الأخير، ولن تكون الزيارة لمجرد السؤال عن صحة والدهما مبارك.

 
 






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
كاريكاتير أحمد دياب
افتتاح مصنع العدوة لإعادة تدوير المخلفات
«شىء ما يحدث».. مجموعة قصصية تحتفى بمسارات الحياة
الجبخانة.. إهمال وكلاب ضالة تستبيح تاريخ «محمد على باشا»

Facebook twitter rss