صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

طبول «25 يناير» تدق

22 يناير 2014



كتب - صبحى مجاهد -  فريدة محمد - محمد هاشم - نسرين عبدالرحيم


قبل أيام معدودة على احتفال المصريين بذكرى 25 يناير، اعلنت الجبهة الوسطية التى تضم عددا من التيارات الاسلامية المنشقة عن الجماعات الاسلامية وتيارات الاسلام السياسى  الاحتشاد فى جميع ميادين مصر السبت المقبل للاحتفال بإقرار الدستور  وتفويت الفرصة على من يسعى الى هدم مؤسسات الدولة  المصرية.
 وقال صبرة القاسمى منسق الجبهة سنطالب الفريق أول عبدالفتاح  السيسى وزير الدفاع بالترشح للانتخابات الرئاسية حيث يملك شعبية كبيرة  ودعت الجبهة الاخوان وتحالف دعم الشرعية بوقف محاولات هدم مؤسسات الدولة ونبذ العنف والعودة للمجتمع والمشاركة فى تنفيذ خارطة الطريق التى  لن تنتظر احدا.
كما  أعلن حزب المصريين الاحرار والمؤتمر المشاركة فى الاحتفالات  بذكرى الثورة حيث دعا حزب المصريين الأحرار جموع الشعب  للنزول يوم 25 يناير الجارى فى جميع شوارع وميادين الجمهورية للاحتفال.
أما احمد صبحى أحد المنشقين عن الجماعة الاسلامية وعضو الجبهة  الوسطية فحذر  الجماعات المتطرفة  او الاخوان من اللجوء  للفوضى، مضيفًا خلال المؤتمر الذى نظمته الجبهة الوسطية  لمطالبة الفريق السيسى بالترشح للرئاسة  أن الاخوان اعتقدوا ان الفريق السيسى سيساعدهم فى اخونة  الجيش المصرى لكنه كان عدوا لهم.
فيما أكد اللواء مجدى عنتر  الخبير العسكرى أن جماعة الاخوان لا تعرف سوى مصالحها مع التنظيم الدولى وكانوا يسعون للتفريط فى امن مصر وتفكيكها.
من جانبه، قال د.سعد الدين ابراهيم: «إن الاخوان حرضوا الشباب على الجيش فى 25 يناير بشعار يسقط حكم العسكر وطالبوهم بمقاطعة الاستفتاءات حتى تقتصر المشاركة عليهم فقط ونجحوا فى خداع شباب الثورة والشعب المصرى كله والفريق السيسى خلصنا من كابوس الحكم الاخوانى» .
وفى اطار الاستعدادات الأمنية، وضعت وزارة الداخلية خطة أمنية محكمة لتأمين احتفال الشعب المصرى بذكرى ثورة يناير واحتفالات عيد الشرطة، حيث تم تشكيل غرفة لإدارة الأزمات بالوزارة تتولى تفعيل أقصى معدلات التأمين لحماية المنشآت المهمة والحيوية بشكل عام والبنوك والمنشآت السياحية ودور العبادة والأهداف الحيوية والمنشآت الشرطية بشكل خاص، خاصة السجون وأقسام ونقاط الشرطة.
وقال مصدر أمنى إنه تمت مراجعة تسليح الخدمات المعينة لتأمين تلك المنشآت بالأسلحة المناسبة لردع أي محاولات للاعتداء عليها واتخاذ مواقع علوية وجانبية مسلحة بأسلحة كثيفة النيران وعمل تمركزات أمنية مشتركة بين قوات الصاعقة والعمليات الخاصة بالأمن المركزى لتأمين تلك المنشآت والتعامل بكل حزم وحسم مع كل أشكال الخروج عن القانون.
وأضاف المصدر أنه تمت مناقشة واستعراض محاور الخطة الأمنية الشاملة التى أعدتها لتأمين الاحتفالات الشعبية وإجهاض أي مخططات تحاول إفسادها، مشددا على ضرورة إحكام الرقابة على الميادين العامة باستخدام كاميرات المراقبة، وتكثيف الدوريات الأمنية المتحركة التى تضم مجموعات من البحث الجنائى والقوات النظامية وقوات الصاعقة والأمن المركزى.
كما أعلنت مديرية أمن الإسكندرية خطتها لتأمين المنشآت الحيوية بالمدينة يوم 25 يناير بعد أن عقد اللواء أمين عزالدين مدير الأمن اجتماعا مع عدد من قيادات مديرية الأمن والإدارة العامة للأمن المركزى والأمن الوطنى والأمن العام وممثل عن المنطقة الشمالية العسكرية وممثل عن القوات البحرية وممثل عن الأجهزة التنفيذية للمحافظة لمتابعة تنفيذ خطة التأمين، وتم تشكيل غرفة لإدارة الأزمات بالمديرية وتشمل الخطة تفعيل أقصى معدلات التأمين لحماية المنشآت المهمة والحيوية.
من جانبها، حذرت دار الافتاء المصرية من دعوات التخريب فى 25 يناير وأهابت بجميع أبناء الوطن بعدم الالتفات إلى دعوات الصدام والتخريب وتفويت الفرصة على كل من يتربص بأمن الوطن ومقدراته.
وأكدت دار الإفتاء فى بيان لها أن الاحتجاجات والتظاهرات التى تحيد عن السلمية، وتمتد فيها يد التخريب إلى منشآت الدولة وتعطيل مصالح المواطنين غير مقبولة شرعًا، مشددة على ضرورة أن تتسم جميع مظاهر الاحتجاج بالسلمية والحفاظ على الأرواح والممتلكات.
وجددت دار الإفتاء تأكيدها على أن الدم كله حرام، وترقى حرمته فى الإسلام إلى أن تكون أعظم حرمة من حرمة الكعبة المشرفة، وأن إيذاء الناس سواء بالقول أو الفعل أمر منبوذ شرعًا.
وشددت الدار على أن الصدام مع المجتمع وتبنى آراء متشددة فى مسائل قد اختلف فيها العلماء، ورفض التعايش معه على النقاط المشتركة ونبذ نقاط الخلاف ليس من الإسلام وهو محرم شرعًا، لأنه يؤدى إلى الفرقة والقطيعة المؤديتين إلى هدم مصالح العباد والبلاد.
وأهابت الدار بجميع أبناء الوطن البررة بعدم الالتفات إلى دعوات الصدام والتخريب التى أطلقها بعض المغرضين وتفويت الفرصة على كل من يتربص بأمن الوطن ومقدراته.
كما دعت دار الإفتاء المصريين جميعًا إلى بدء مرحلة بناء وتطوير مؤسسات الدولة كل فى موقعه بعد إقرار دستور البلاد، حتى تعبر مصر هذه المرحلة الحرجة من تاريخها، ويعم الخير والاستقرار ربوع مصر .
وكانت مصادر سيادية مسئولة قد أكدت لـ«روزاليوسف» أمس الأول  أن القوات المسلحة انتهت من وضع خطة التأمين الخاصة بذكرى ثورة 25 يناير التى يشارك فيها ما يقرب من 60 ألف ضابط وجندى لتأمين الشوارع والميادين فى مختلف محافظات مصر، خاصة بعد الكشف عن عدد من المخططات الخاصة بالتنظيم الدولى لجماعة الإخوان المسلمين التى تهدف إلى إثارة الفوضى والشغب والإرهاب فى هذا اليوم.
 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
2019عام انطلاق المشروعات العملاقة بـ«الدقهلية»
كاريكاتير أحمد دياب
الحكومة تنتهى من (الأسمرات1و2و3)
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
الاتـجـاه شـرقــاً
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر

Facebook twitter rss