صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 اغسطس 2017

أبواب الموقع

 

ثقافة

نسرين البخشونجى: الإبداع يعانى من قيود مجتمعية

22 ديسمبر 2013



كتبت - رانيا هلال


الروائح هى إحدى التيمات المميزة التى استخدمتها الكاتبة نسرين البخشونجى، واعتمدت عليها فى السرد الروائى فى روايتها «عطر شاه»، من خلال لغة رقيقة شفافة تهتم بتفاصيل المكان والزمان حيث تتناول حياة كاتبة مغمورة تحاول تحقيق طموحها ككاتبة فى الوسط الأدبى الذى تصطدم بصراعاته المستترة وحروبه الباردة، وفى هذا الإطار تتطرق إلى علاقتها بالطبخ وبالوحدة وببعض مفردات حياتها، حيث يتشكل وجدانها طوال الوقت مع تعاقب الأحداث، «عطر شاه» هى الرواية الثانية للكاتبة بعد رواية «غرف حنين» الصادرة عام 2011 كما أصدرت الكاتبة أيضاً مجموعتها القصصية الأولى «بُعد إجباري» عام 2009.


■ ماذا عنيتى بعنوان روايتك «عطر شاه»؟
فى الحقيقة يعنى الكثير، فهو يعبر عن روح النص السردى علاوة على اسم الشخصية الرئيسية فى الرواية وهو اسم غير مألوف أساسا وبالتالى سيثير فضول القارئ.


■ تتعرف البطلة من خلال الرائحة على العالم إلى أى مدى تتشابهين معها فى ذلك؟
فى الحقيقة، أتشابه معها كثيراً، فأنا عاشقة للروائح والعطور ربما لهذا السبب فكرت فى أن أكتب فى مديح العطر، والمفروض أن لكل سيدة عطرها الذى يوازى شخصيتها، استخدم أنا مجموعة كبيرة من العطور على اختلاف أساسها بما يتوافق مع حالتى النفسية. لكنى أريد ان أنوه على أن «عطر شاه» ليست نسرين والرواية ليست جزءا من حياتى كما كتب فى إحدى الصحف.


■ «ليس من السهل أبدا أن يكون المبدع مرتبطا».. إلى أى مدى تتفقين مع هذا الرأي؟
بصراحة، اتفق كثيراً، أم كلثوم مثلا ادركت هذا فتزوجت فى وقت متأخر، الحياة مع المبدع بشكل عام والكاتب بشكل خاص ربما لا تكون مريحة لمعظم الناس، فمزاج ما قبل الكتابة وما بعدها يشبه «النوة» التى تحدث فى شتاء الإسكندرية. ومع ذلك لا أستطيع نفى نجاح تجربتى الزوجية فقط لكونه رجلا متفهما تماما لطبيعة شخصيتى وتقلباتى المزاجية التى أحيانا تكون عنيفة ومفاجأة.


■ هل تغير رأيك بعد مرور ثلاث سنوات على الثورة فيما يخص القيود المفروضة على الإبداع؟
أعتقد أن القيود المفروضة على الإبداع قيود مجتمعية بالأساس، ولن تتغير بالشكل الذى نتمناه إلا إذا تغيرنا نحن من داخلنا. أحيانا كثيرة أفكر ان لدينا تحفظات على أشياء لم يحرمها الدين أساسا، باختصار نحن فى حاجة لأن نثور على أنفسنا قبل أن نثور على من وما حولنا من مفردات مجتمعية أخرى.


■ ماذا أضافت الثورة لكتابة هذا الجيل؟
لا أظن أن الثورة أثرت فى هذا الجيل بل العكس هو الصحيح، الحركة الثقافية المتمثلة فى ظهور جيل من الكتاب الشباب بالإضافة إلى ظهور الفرق الموسيقية غير الاستهلاكية هى التى أسست للثورة ودعمتها بقوة.


■ هل نجحت المدينة الفاضلة التى أنشئت فى التحرير فى تغيير نظرتنا إلى الآخر؟
هكذا ظننت، لكن يبدو ان التغيير لم يشمل المجتمع بأكمله. منذ بداية الثورة انتشرت تعبيرات مثل «أجندات، عملاء، فلول» ثم تطور قاموس التخوين وصار يشمل اصطلاحات جديدة» لجان الكترونية، خلايا نائمة، طابور خامس، مخطوف ذهنياً، منجذب، شيطنة» كل هذه الكلمات وجدت طريقها إلى عقولنا تشبعنا بها حتى كدنا نشك فى انفسنا. نحن الآن نتعامل بطريقة من يخالفنى الرأى فهو بالضرورة خائن للوطن لم يعد لدينا مساحة للتفاهم.


■ كيف ترين تناول الرواية للمسألة الطائفية فى مصر وفى العالم العربى بشكل عام؟
بصراحة، أراها متشابكة وشائكة، نحن نحاول أن نجعل الظاهر عكس الحقيقة، نريد أن نرسم صورة لأوطاننا داخل إطار الوحدة والتضامن والمحبة، ونحن بعيدين كل البعد عن هذا الإطار، فى مصر مثلا حين تسألين عن طبيب سيقال لك حرفيا «أعرف طبيب ممتاز بس مسيحي» كما أذكر يوماً قالت لى زميلة مسيحية متحدثة عن زميلة أخرى «دى منكم مش مننا» فى إشارة لكون الأخرى مسلمة، نحن من داخلنا مشبعين بالطائفية دون أن نشعر.


■ لخص «مقهى زهرة البستان» كثيرا من نظرة الكاتبة لمنطقة وسط البلد ثقافيا واجتماعيا، هل لنا أن نتعرف أكثر على تلك النظرة؟
ليست نظرة بل واقع، معظم المثقفين يلتقون هناك على المقهى، هناك سترين وجه المثقفين الحقيقي، فالوسط الثقافى مثل أى وسط فى المجتمع فيه الصالح وفيه الطالح، آفته من وجهة نظرى الشللية وأنصاف الموهوبين، لكن يظل مجتمع المثقفين مختلفا ومثيرا.


■ «أجلس كثيرا ألعب النرد مع ظلي».. هل أضافت مواقع التواصل الاجتماعية إلى نصيبنا من الوحدة؟
أضافت الكثير، رغم أننا نظن العكس، يظهر على صفحتك عدد هائل من الأصدقاء لكن محصلة تفاعلهم معك تكاد تكون صفرا، وهو ما يجعلنى أتساءل ما جدوى وجودهم من الأساس؟ هل هو مجرد رقم نرجوه ونحرص طوال الوقت على ارتفاعه بالتعليقات وإشارات الإعجاب؟


■ أسماء الأماكن والشخصيات العامة وحتى الأفلام المذكورة فى الرواية هل أثار لديك قلقا من أن يؤدى إلى محدودية تلقى العمل؟
بالعكس، هى محاولة للاقتراب من القارئ وإضافة الواقعية للنص، لن أخفى عليك سرا، لقد غيرت بعض الاسماء التى تحدثت عنها بشكل سلبى داخل النص الروائي، لأنى لا أريد أن أجرح أحدا، ولا أرغب فى أن يقال إن نسرين تبحث عن الشهرة من خلال افتعال المشكلات فى الوسط الثقافى.


■ يدور السرد فى دوائر عديدة مركزها الوطن كما يتضح من بداية الرواية وحتى جملة النهاية، فكيف عالجت الرواية علاقتك بالوطن؟
الوطن هو المدار الأصيل فى النص، أحيانا مع المشكلات نظن أننا سنترك مصر ونعيش بسعادة بالغة فى الوطن البديل، وهذا غير حقيقي، يقول المثل «الغربة كربة»، ربما نفقد الأمل فى التغيير لما نصبو إليه، لكن تظل قلوبنا وأرواحنا معلقة بكل التفاصيل، الشوارع والطقس وملامح البشر.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

فنانو وأدباء الأقاليم يرفضون نقل تبعية مسرح طنطا لدار الأوبرا
أمير قطر القادم
«المصيلحى»: إرسال جميع بيانات تحديث البطاقات التموينية إلى الرقابة الإدارية
«خناقة» بين الأندية واتحاد الكرة بسبب رابطة المحترفين
8 مستشفيات جديدة فى 7 محافظات أكتوبر المقبل
برامج دينية أم «قعدة مصاطب»؟!
رفعت السعيد «مُعارض» على أرض الوطن

Facebook twitter rss