صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

27 مارس 2019

أبواب الموقع

 

سياحة وطيران

مصر تحظر الـ «بوينج 737 Max» من عبور مجالها الجوى والهبوط بمطاراتها

15 مارس 2019

كتب : احمد سند




اتخذت سلطة الطيران المدنى المصرى قرارًا احترازياً لصالح سلامة الركاب والطيران بمنع عبور وهبوط وإقلاع طائرات البوينج من طراز  البوينج (B737 /Max) فى الأجواء والمطارات المصرية، حيث تم إصدار إعلان سلامة على جميع دول العالم وذلك فى أعقاب الحادث المؤسف لشركة الخطوط الجوية الإثيوبية يوم ١٠ مارس الجارى لنفس طراز الطائرة وعدم وضوح سبب الحادث حتى الآن.
وجارٍ عمل تقييم لسلامة تشغيل هذا الطراز  مع سلطات الطيران المدنى الدولية والشركة  المصنعة للطائرة ووكالات السلامة المعنية.
يذكر أن شركة مصر للطيران لا تمتلك هذا الطراز من طائرات البوينج B737/max ولا يأتى ضمن خططها المستقبلية لتطوير أسطولها الجوى، مع العلم أنه لا يوجد أى طائرة مسجلة من هذا الطراز فى السجل المصرى للطائرات لدى أى من الشركات المصرية.
 وهذه الطائرة هى أحدث إصدار من عائلة بوينج 737 الأكثر مبيعًا - وهى شركة عالمية فى مجال صناعة الطائرات - تم تسليط الضوء عليها مرة أخرى بعد وقوع حادث مميت فى إثيوبيا، بعد أشهر من الانهيار المميت الذى شمل طائرة جديدة لنفس العلامة التجارية فى إندونيسيا.
تعد طائرة بوينج 737 MAX بمثابة ركيزة لسفر الركاب منذ عقود والبقرة النقدية لأكبر شركة لتصنيع الطائرات فى العالم، والتى تنافس عائلة A320neo من Airbus SE من الطائرات ذات الممر الواحد. وبعد يوم من تحطم طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية، تم إيضاح أنه لم ينج أى راكب من هذه المحنة، ومع ذلك، يتم التعرف تدريجيا على الضحايا.
وأندلعت الأخبار أنه بعد الإقلاع من أديس أبابا إلى نيروبى فى كينيا، الساعة 8:44 صباحًا بالتوقيت المحلى، بعد ست دقائق من الإقلاع من مطار بولى الدولى فى العاصمة الإثيوبية، تحطمت طائرة بوينج 737 ماكس 8.
يوم الاثنين، عثر المحققون على مسجلات بيانات الرحلة، بما فى ذلك مسجل بيانات الرحلة ومسجل صوت قمرة القيادة. لا يزال المسئولون يحققون فى سبب تحطم الطائرة.
ذكرت شركة الطيران أن 157 شخصًا من أكثر من 30 دولة على متنها قد قتلوا، بينهم ستة مصريين.
وفى أعقاب الحادث المأساوى لرحلة الخطوط الجوية الإثيوبية ET302 التى شملت طائرة بوينج 737 MAX 8، تتخذ وكالة سلامة الطيران التابعة للاتحاد الأوروبى (EASA) كل خطوة ضرورية لضمان سلامة الركاب.
نشرت مؤخرًا EASA كإجراء احترازى، توجيه صلاحية الطائرات للطيران، وتعليق جميع عمليات الطيران لجميع طائرات بوينج 737-8 MAX و737-9 MAX فى أوروبا. بالإضافة إلى ذلك، نشرت EASA توجيهًا للسلامة، مع تعليق جميع الرحلات التجارية التى يقوم بها مشغلو البلدان الثالثة داخل أو خارج الاتحاد الأوروبى للنماذج المذكورة أعلاه.
أعلنت دول أوروبية  إيقاف تشغيل الطائرة «بوينج 737 ماكس» لدى شركات الطيران المسجلة لديها، عقب حادث تحطم طائرة من هذا الطراز لشركة الخطوط الجوية الإثيوبية.
وحظرت كل من إيطاليا وفرنسا وألمانيا والنمسا وأيرلندا وبريطانيا وبلجيكا وهولندا تحليق طائرات بوينج 737 ماكس فى مجالها الجوى.
ومن جانبها قالت الهيئة المنظمة للطيران فى الصين،  إنها طلبت من شركات الطيران المحلية تعليق العمليات التجارية لكل الطائرات من طراز «بوينغ 737-8» بعد يوم واحد من تحطم طائرة للخطوط الجوية الإثيوبية من طراز «بوينغ 737-8»
بينما تقود السلطات الإثيوبية التحقيق فى الحادث بدعم من المجلس الوطنى لسلامة النقل، حيث تم تصميم الطائرة وصنعها فى الولايات المتحدة. عرضت EASA مساعدتهم فى دعم التحقيق فى الحادث.
تقوم EASA بتحليل البيانات باستمرار عندما تصبح متاحة. التحقيق فى الحادث مستمر حاليًا، ومن السابق لأوانه استخلاص أى استنتاجات بشأن سبب الحادث.
لا تزال هناك أسئلة لم تتم الإجابة عنها حول أسباب تحطم طائرة Lion Air.
وقال مسؤولون وخبراء فى مجال السلامة إنه من السابق لأوانه إقامة روابط مع الحادث الإثيوبى.
ولم ترد شركة بوينج على أسئلة حول 737 MAX 8 ، لكنها قالت فى بيان إنها سترسل فريقًا فنيًا إلى موقع التحطم لتقديم المساعدة.
فقدت أسهم بوينج 12٪ فى الأسابيع التى تلت تحطم Lion Air، لكنها استعادت أكثر من تلك الانخفاضات، حيث أغلقت يوم الجمعة الماضية عند 422.54 دولار، أى أعلى بنسبة 18٪ عما كانت عليه قبل حادثة 29 أكتوبر فى إندونيسيا.
تعتبر عائلة 737 التى تعود إلى عقود من الزمن واحدة من أكثر الطائرات الموثوقية فى هذه الصناعة.
أطلقت شركة بوينج جهاز MAX 8 الذى يتميز بالكفاءة فى استهلاك الوقود فى عام 2017 كتحديث للطائرة 737 التى تم إعادة تصميمها بالفعل والتى يبلغ عمرها 50 عامًا، وقد قامت بتسليم 350 طائرة MAX من إجمالى الطلبيات التى بلغت 5011 طائرة بحلول نهاية شهر يناير.
وقال مارك روزنكر، رئيس السابق NTSB، إن التصادم الكارثى لطائرتين جديدتين بعد طرح الطائرة 737 MAX 8 «غير معتاد للغاية»، ولكل منهما تشابهات واسعة من حيث إنهما سقطتا بعد وقت قصير من الإقلاع.
فى حين أنه من غير الواضح ما إذا كانت هناك صلة مباشرة، «هذه الآن قضية غير عادية» لمسئولى سلامة الطيران للتصدى لها وسيحثون على إجراء تحقيق شامل لتحديد ما إذا كانت هناك مشكلات مشتركة، تعتبر شركة ساوثويست إيرلاينز التى تتخذ من دالاس مقراً لها، أكبر مشغل لطائرة MAX 8، حيث تضم 31 طائرة، تليها أمريكان إيرلاينز جروب إنك وإير كندا برصيد 24 طائرة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الحضارة المصرية تبهر الرئيس البلغارى فى القلعة ومتحف التحرير
«بيرلو»: يوفنتوس سيفوز بأوروبا.. بشرط
سفارة مصر بالبرازيل تحتفل بيوم المرأة العالمى
إطلاق مجلس الأعمال المصرى البلغارى
50 دار نشر تشارك فى معرض الإسكندرية الدولى للكتاب
«القاهرة - صوفيا».. الطريق لاستقرار الشرق الأوسط والبلقان
«كانتى» عن مفاوضات الريال: مفيش حاجة رسمى

Facebook twitter rss