صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

27 مارس 2019

أبواب الموقع

 

الأخيرة

محمد يبيع «الكتكوت» بـ «نص جنيه» ليطعم أسرته

15 مارس 2019

كتب : السيد الشورى




«لقمة العيش» جعلت الشاب صاحب الـ27 عاماً يطوف حاملاً بضع صناديق بلاستيكية، على كتفه مملوءة بـ«الكتاكيت»، داخل عربات القطار، منادياً «الـ20 كتكوت بـ 10 جنيه وصندوق هدية».
«محمد» رفض فى البداية الحديث، لكن همومه جعلته يروى قصته، حيث قال :» أنا متزوج وعندى 3 أطفال، واعمل فى تجارة الفراخ منذ مدة طويلة، وكنت أستأجر عربة يجرها حمار لبيع الدواجن، لكن صاحبها رفع سعرها بالإضافة لإطعام الحمار»، مضيفاً: « يعنى أجيب أكل للى فى البيت ولا أكل للحمار».
وتابع: « منذ مدة حاولت شراء كمية كبيرة من الدواجن للاتجار فيها، ما جعلنى أذهب لأحصل على بعض المال من احد الأشخاص على سبيل السلف، فوافق نظير أن أرد المبلغ مضاعف، ما جعلنى ألجأ لحيلة بيع «الكتاكيت» فى محطة القطار.
وأضاف صاحب الـ27 عاماً، أنه يتمنى الحصول على قرض أو أن تساعده الدولة لشراء سيارة يبيع عليها الدواجن، أو إنشاء مشروع يساعده أن يعيش هو وأسرته فى أمان.
محمد بعد انتهاء حديثه، سار على رصيف المحطة، منادياً «الـ20 كتكوت بـ10 جنيه»، وبعد مدة خفض السعر ليصل لـ25 كتكوتا بـ10 جنيهات، أملاً فى الانتهاء من بضاعته قبل انتهاء اليوم.
أحد الركاب، أوقف محمد وطلب منه 20 كتكوتا، وبسؤاله عن تلك الكتاكيت قال:» اشتريت منه 10 قبل كده مات منها 7 و3 فرخات عاشت لكن ما شاء الله رموا لحم كتير، يعنى بحسبة بسيطة 3 فرخات بـ5 جنيه»، مضيفاً أنه يشترى منه بنية مساعدة الشاب.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الحضارة المصرية تبهر الرئيس البلغارى فى القلعة ومتحف التحرير
«بيرلو»: يوفنتوس سيفوز بأوروبا.. بشرط
سفارة مصر بالبرازيل تحتفل بيوم المرأة العالمى
إطلاق مجلس الأعمال المصرى البلغارى
50 دار نشر تشارك فى معرض الإسكندرية الدولى للكتاب
«القاهرة - صوفيا».. الطريق لاستقرار الشرق الأوسط والبلقان
«كانتى» عن مفاوضات الريال: مفيش حاجة رسمى

Facebook twitter rss