صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

مصر الجديدة 2020

10 سبتمبر 2018



كتب_ أحمد إمبابى وأحمد قنديل

اهتم الرئيس عبدالفتاح السيسى، منذ توليه المسئولية بتطوير وتحديث شبكة الطرق، لأنها تعد الشرايين الرئيسية لعملية التنمية، علاوة على مساهمتها فى تعزيز مسيرة الاقتصاد المصرى، فخلال السنوات الماضية افتتحت العديد من الطرق التى ساعدت على ربط المحافظات ببعضها، ما ساهم فى تعزيز حركة التجارة الداخلية، علاوة على جذب العديد من الاستثمارات الخارجية.
وفى هذا السياق، افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسى أمس، من محافظة المنوفية، عددًا من المشروعات الجديدة فى مجال الطرق والكبارى، حيث ضمت عددًا من مشروعات محاور النيل، والطرق والكبارى المنفذة بواسطة الهيئة العامة للطرق والكبارى وإدارة المهندسين العسكريين، بجانب المرحلة الأخيرة من الطريق الدائرى الإقليمى «القوس الشمالى الغربى»، بحضور رئيس الحكومة وعدد من الوزراء وكبار المسئولين.
وافتتح الرئيس عبر «الفيديو كونفرانس» كوبرى طما العلوى على النيل بمحافظة سوهاج كإحدى الركائز الأساسية للتنمية بالمحافظة، وكوبرى قوص أعلى شريط السكة الحديد بقنا الذى يربط شرق قنا بغربها، بالإضافة  لمحور التعمير بمحافظة الإسكندرية، وطالب الرئيس، وزير النقل والمواصلات هشام عرفات واللواء كامل الوزير رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بإدخال بعض التعديلات على الكوبرى لمعالجة أحد الأخطاء.
كما افتتح «السيسى» الطريق الدائرى الأوسطى من بلبيس وحتى طريق السويس، وكوبرى سيدى كرير بالإسكندرية، والطريق الأوسط بشرم الشيخ، وكوبرى الفردان الشمالى بالإسماعيلية، عقب ذلك اتجه الرئيس لإزالة الستار عن القوس الشمالى الغربى للدائرى الإقليمى.
وخلال مراسم افتتاح المشاريع الجديدة، توقف الرئيس السيسى مع عدد من النقاط الخاصة بهذه المشروعات، حيث وجه الحكومة بتنفيذ عدد من الالتزامات كان أولها ، تشديده على وزير النقل ورئيس الهيئة الهندسية، على ضرورة تعويض الأهالى الذين تم نزع ملكية أراضيهم لتنفيذ مشروع الطريق الدائرى وإنهاء تلك الإجراءات بشكل مناسب.
كما حذر الرئيس، من خطورة التعدى على الأراضى الزراعية، قائلاً: « التعدى على الأراضى الزراعية أمر منتشر فى مختلف أنحاء الجمهورية، ولا بد أن نعى خطورة ذلك».
وتابع: « ادرسوا الموضوع لمواجهة النمو العشوائى، وهذا الكلام لجميع الوزارات، أنا بتكلم عشان بلدنا، وعشان نوفر الصرف الصحى وشبكة الكهرباء والطرق، ومش هينفع نعيش كده، الكلام للدولة والمحافظين والداخلية والقوات المسلحة والإسكان، مش هينفع نعيش وننمو بالشكل مع كل الجهد الذى نقدمه، ولو الأمر تطلب عمل مبانى داخل القرى، فلنأخذ المبادرة ونعمل حساب الطرق والمياه ونعرض الأمر على الناس».
واستطرد : «التعدى ده موجود على معظم الأراضى الزراعية فى مصر، ولو أى حد خد طيارة ولف على الأرض الزراعية سيجد حجم تعدٍ غير طبيعى، رغم وجود شبكات الرى والصرف التى تصل تكلفتها للمليارات، نحن نفقد أجود أنواع الأراضى».
 وخلال افتتاح كوبرى قوص بقنا، سأل الرئيس السيسى محافظ قنا عن وضع الطرق فى المحافظة وطلب من أحد الشباب الحاضرين الحديث عن وضع الطرق الداخلية بالمحافظة، حيث قال إنها متهالكة، وهنا علق الرئيس بأنه يعلم أن هناك كثيرًا من الطرق القديمة تحتاج لرفع كفاءتها بجانب الطرق الجديدة التى ننفذها.
وفى هذا الإطار وجه الرئيس السيسى الحكومة بتشكيل لجنة من وزارة الاسكان والنقل والهيئة الهندسية والرقابة الإدارية، تتولى خلال شهر مراجعة وضع الطرق القديمة فى جميع المحافظات وكل أنحاء الجمهورية، وتحديد حجم التكلفة المطلوبة لرفع كفاءة تلك الطرق وما يمكن أن تنفذه المحافظات وما ستتحمله الدولة، مشيرًا إلى أن الدولة لن تترك طريقًا متهالكًا.
كما وجه الرئيس بقيام تلك اللجنة أيضا بمتابعة وضع الكبارى التى عمرها يزيد على  10 أعوام للتأكد من كفاءتها، ومدى صلاحيتها للاستخدام، مضيفا « أنا منكم وعايش فى الوضع ده وشايف كويس».
وأضاف الرئيس: « شبكة الطرق بالمحافظات تتطلب رفع كفاءتها وإلا أبقى أنا مش واخد بالى، أنا واخد بالى كويس، ولو بنتكلم على إن رفع كفاءة شبكة الطرق داخل المحافظات تتطلب 16 مليارًا، فاحنا عاوزين أكتر من الرقم ده مرة واتنين وتلاتة، حتى يجد المواطن طريقًا مناسبًا، وده مش موجود، ولو قلتوا لى موجود هبقى سعيد».
وأشار الرئيس إلى أن حجم المطبات الصناعية الموجودة بالمحافظات معيق للحركة ومؤذٍ لأن مواصفاته غير جيدة، معقبًا :»تكلمنا قبل كده عن مسابقة للجامعات والمدارس قبل العام الدراسى الجديد».
وعلق الرئيس على مشهد الطريق الدائرى بالإسكندرية، الذى يربط بين طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوى والزراعى، قائلًا: «شوفوا بروز أحد المبانى الذى أعاق تصميم الطريق».
وأكد الرئيس السيسى أن الهدف من الملاحظات التى يتحدث عنها هو رفع كفاءة وجودة المشروعات التى يتم تنفيذها، مضيفا:»  لو تابعنا حجم ورد النيل فى الترع والمصارف التى تابعنها أثناء عرض مشاريع الطرق سنجد أنها تستهلك كميات كبيرة من المياه، ويجب إزالتها، مشيرا إلى أن المعنى بذلك هى وزارة الرى والمحافظات.
وقال الرئيس :» لدينا نحو 50 ألف كيلو ترع ومصارف فى مصر، وحجم الزراعات الموجودة بها من ورد النيل لا نستفيد منه وتأخذ كميات كبيرة من المياه ويجب إزالتها حتى تستمر شبكة الرى بكفاءة».
من جانبه، أكد د.هشام عرفات وزير النقل، أن إجمالى تكلفة المشروعات التى تم افتتاحها 7.9 مليار جنيه، مشيرًا إلى أن القاهرة أكثر مدن العالم بعد بكين فى الطرق الدائرية.
وأضاف أن مشروع الطريق الدائرى الإقليمى يؤدى إلى تخفيف الضغط المرورى على الطريق الدائرى الحالى، مشيرًا إلى أن القوس الشمالى الغربى يوجد به 25 كوبرى و43  نفقًا.
ولفت إلى أن مصر استطاعت تحقيق أرقام عالمية، حيث قفزت من المركز الـ 118 عالميًا فى جودة الطرق عام 2014 إلى المركز 75 عالميًا هذا العام، كما قفزت من المركز الــ121 عالميًا لـ 63 فى جودة امتيازات الكهرباء، وقفزت من المركز 125 لـ  71 فى البنية التحتية. وأوضح أنه تم إنفاق 32 مليار جنيه فى مجال الطرق والكبارى، مضيفًا أنه تم الانتهاء من تطوير 2000 كم، من شبكة الطرق الحالية بتكلفة 6 مليارات جنيه.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
كاريكاتير أحمد دياب
قلنا لـ«مدبولينيو» ميت عقبة انت فين..فقال: اسألوا «جروس»
«شىء ما يحدث».. مجموعة قصصية تحتفى بمسارات الحياة
المقابل المالى يعرقل انتقال لاعب برازيلى للزمالك

Facebook twitter rss