صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

شيوخ وعلماء

المستشار العلمى للمفتى: فتاوى تكفير التوسل بالرسول سببه خلط المفاهيم

24 اغسطس 2018



أكد د. مجدى عاشور المستشار العلمى للمفتى أن  من المسائل التى حولها المتشددون لدائرة التكفير التوسل بالأنبياء، وجعلوه شرك بالله، وقال ردا على من يقول بكفر التوسل بالرسول : نحن نقرر عدة قواعد ان المسبب  لكل شيء هو الله،  ولابد وان نفرق بين السبب والمسبب. أضاف  عندما نتوسل بسيدنا النبى فإنما نتوسل بمكانة ووجاهة النبي، وذلك من باب الشفاعة، مضيفا أن باب الشرك يكون بتعظيم الشيء كمن كان يعظم الصنم يوما فيعبده، ويعظم الله يوما فيعبده، مستدلا على جواز التوسل بقصة أصحاب الصخرة الذين ابتهلوا إلى الله بأن يفرج عنهم ما هم فيه بصالح أعمالهم.. وقال عاشور: أن التوسل بالنبى جائز بأن استشفع به، وأنت تقول يا رب أن أخذ سببا للشفاعة وهى أعظم وسيلة وهى النبى صلى الله عليه وسلم وهو أعظم شئ فى الوجود،» مؤكدا ان خلط المفاهيم المقصود جعل المتشددين يطلقون فتاوى التكفير، وأن سيدنا النبى فى حياته ومماته وفى البرزح واحد، ومكانته واحدة حيا وميتا..وكان الشيخ سامح عبد الحميد - القيادى السلفي، إجازة الشيخ مجدى عاشور، المستشار العلمى للمفتي، أن يقول المرء «أغثنا يا رسول الله»، موضحا أن أهل العلم، أفتوا بعدم جواز هذه الجملة، التى تعد شركا بالله ، حسب وصفه.
وأضاف: الاستغاثة بالأنبياء أو غيرهم من الأموات والغائبين، من الشرك الأكبر، ومن عمل المشركين الأولين والآخرين، مستشهدا بقوله تعالي: وَلاَ تَدْعُ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَنفَعُكَ وَلاَ يَضُرُّكَ فَإِن فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذًا مِّنَ الظَّالِمِينَ.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
الدور التنويرى لمكتبة الإسكندرية قديما وحديثا!
يحيا العدل
قمة القاهرة واشنطن فى مقر إقامة الرئيس السيسى
4 مؤسسات دولية تشيد بالتجربة المصرية
أنت الأفضل
جامعة طنطا تتبنى 300 اختراع من شباب المبتكرين فى مؤتمرها الدولى الأول

Facebook twitter rss