صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

شيوخ وعلماء

الأزهر يرصد إصدار كتاب إسبانى يدافع عن الإسلام بلا تعصب

10 اغسطس 2018



فى متابعة جديدة لأهم الإصدارات حول قضايا المسلمين فى الدول الناطقة بالإسبانية تتناول وحدة الرصد باللغة الإسبانية كتابًا جديدًا يُعنى بوجود المسلمين فى الغرب ومشكلاتهم والتمييز الذى يتعرضون له بسبب العقيدة.
ويناقش كتاب «لماذا الإسلام؟ حياتى كامرأة أوروبية مسلمة» – من زاوية إسلامية- الأسباب التى جعلت الإسلام أسرع الديانات فى الانتشار عبر دول العالم، وكيف هى أوضاع المسلمين فى إسبانيا، وما هى العقبات التى تواجه المسلمين الجُدد، وهل المسلمون الإسبان مؤهلون لمواجهة موجات الإسلاموفوبيا التى يمارسها مجتمع هدفه القضاء على أى أثر للإسلام فى بلاده؟
والكتاب يدافع عن الإسلام دونما تعصب؛ كما أنه يشى بما يتعرض له المسلمون من مضايقات وإشكاليات فى حياتهم اليومية فى الغرب. ويعد الكتاب كذلك دفاعًا عن حقوق المرأة، والتأكيد على فكرة أن الإسلام هو دين التسامح والعدالة والسلام. وفى الوقت ذاته تعكس الكاتبة الضغط النفسى والاجتماعى الواقع على المسلمات بسبب ارتدائهن الحجاب، ذلك أن المجتمع متخم بالأحكام المسبقة عن الإسلام والمسلمين، حتى الكاتبة نفسها تعترف بأنها كانت كذلك قبل أن تعرف الإسلام وتعتنقه.
تستطرد الكاتبة قائلة :إن اعتناق الإسلام أصبح تهمة تستحق العقاب على الأقل من الناحية الاجتماعية، إذ يتعرض أتباعه للتمييز الاجتماعى والذى يصل أحياناً إلى التمييز السياسي، وتشير فى ثنايا الكتاب إلى أمر من الأهمية بمكان وهو أن اعتناق الإسلام ليس بالأمر الهين، حيث تمثل الكاثوليكية هوية ثقافية أكثر منها توجهًا دينيًا أو مسلكًا عقديًا داخل المجتمع الذى تعيش فيه.
بالرغم من ذلك، تصر «أماندا فيجيراس» على إبراز الجوانب المضيئة للإسلام، مشددة على أن حملات التشويه قد تزايدت بسبب الهجمات الإرهابية فى السنوات الأخيرة، والتى لا يمكن أن تنسب إلى الإسلام بحال من الأحوال، إذ إن الإسلام هو دين السلام العالمى الذى يحمل الخير للبشرية كلها.
ويرى المرصد أن صدور الكتاب فى الوقت الحالى قد نال حظًا من التوفيق، لا سيما وهو يهدف إلى الدفاع عن الإسلام والمسلمين، بخلاف الإصدارات التى تهاجمه وتحاول تشويهه، كما أنه يحتوى رؤية من الداخل فيما يخص شئون المسلمين وقضاياهم. كما يثمن المرصد هذه التجربة التى تعد استهلالًا طيباً للعام الجديد 2018 من شأنها أن تُسهم فى تحسين الصورة النمطية عن المسلمين فى الغرب.
مؤلفة الكتاب:
أماندا فيجيراس: هى صحفية إسبانية عملت لمدة عشر سنوات بجريدة «إلموندو» الإسبانية، كما ترأست فى الموقع الإلكترونى للجريدة قسم أخبار الاتحاد الأوروبي. اعتنقت الإسلام منذ سنوات، ولم تكن تعتنق قبله أية ديانة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
وزير المالية فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف»: طرح صكوك دولية لتنويع مصادر تمويل الموازنة
الدور التنويرى لمكتبة الإسكندرية قديما وحديثا!
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»
قمة القاهرة واشنطن فى مقر إقامة الرئيس السيسى
يحيا العدل
مصر محور اهتمام العالم

Facebook twitter rss