صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

أجراس كنسية

عندما أصبح الكهنة هم الدين؟

8 فبراير 2018



كتب:  مايكل عزيز جورج

تعترف الكنيسة القبطية الارثوذكسية بسبعة اسرار كنسية، من اهم هذه الاسرار هو سر الكهنوت بل هو اساس الاسرار لانه لايمكن اقامة اى سر سواء الافخارستيا «التناول» او الاعتراف او المعمودية بدون الكهنوت . لذلك اصبح للكهنة داخل الكنيسة القبطية مقام كبير فى نفوس الشعب القبطى، يقدرونهم ويحترمونهم ويسمعون كلامهم . الى هنا لا ارى ان هناك مشكلة فعلية، بالأخص اننا فى مجتمعنا المصرى نضع الابوة فى مكانة كبيرة، الابوة لها الاحترام والتقدير والكهنة هم آباء، لكن توجد هناك مشكلة !!
أين هذه المشكلة إذا ؟
المشكلة الرئيسية التى نواجهها هي التحول الكبير الذى اصاب الكهنة الارثوذكس . للأسف اصبح الكهنة فى حياتنا هم الدين والدين هم .. فالناس اصبحت ترى الكاهن بأنه الله بالفعل.. لايمكن نقضه ولا يمكن الاختلاف معهم ، كلامهم اصبح شبها بأمر الهى يجب تنفيذه.
وفى الفترة الاخيرة حدث تغير كبير جدا فى عقلية المواطن المصرى عموما والمسيحى خاصة بالأخص بعد ثورة يناير، تولدت اسئلة كثيرة جدا فى نفوس الشباب.. اسئلة تخص كل شىء واى شىء ومنها بالطبع الاسئلة الخاصة بالدين وبالله.
اصبح الشاب يسأل كثيرا فى الدين وفى تاريخه وتفسير نصوصه المقدسة . اصبح القبطى يسأل كثيرا ليفهم فى وسط الزحام المعلوماتى الكبير فى عالمنا اليوم .و الى من سيوجه الشاب سؤاله، الا لكهنته ممثلين الله والدين؟
يتوقع الشاب المسيحى طبعا ان يجد اجابة منطقية وسريعة على اسئلته من الكهنة، بالطبع الكهنة هم فى النهاية اناس عاديين قد يكون يعرفون الاجابة أو لا، فلايوجد انسان على الارض عنده اجابة لكل شىء، والكهنه كذلك، لكن الصورة او التطور الذى اصاب رجال الكهنوت كما قلنا ووصفنا جعل الشباب متوقعا ان يجد اجابة على الفور.. وهذا لم يحدث.
تخيلوا معى .. انسان عاش طيلة عمره يعتبرك انك العارف بكل شىء وعندك اجابه على كل شئ , ما العمل عندما يجدك لاتعرف ولا تفهم . الحقيقى قد يحدث كثيرا.
ما العمل إذا ؟ العمل أن نضع كل شيء فى وضعه وحجمه الطبيعى.. كيف؟
اولا على الشعب القبطى والشباب بالتحديد ان يدرك ان الكاهن هو انسان طبيعى لم يعطه الله امكانيات فوق الطبيعة فالكاهن غير نبى او صانع معجزات او صاحب قدرات عقلية كبيرة وخطيرة هو انسان طبيعى جدا، فمن الطبيعى جدا ان لايجيبك على كل الاسئلة المطروحة.
ثانيا ان يزرع الكهنة انفسهم هذه النقطة فى نفوس شعبهم . على الكهنة ان تصلح شكلها بنفسها فى عقول شعبها، لانه لا يوجد انسان قادر على اصلاح هذا العبط اكثر من الكهنة انفسهم . ولكن لكى تحدث هذه النقطة بالتحديد لابد ان يكون الكهنة انفسهم مقتنعين.
ثالثا ان تهتم الكنيسة بالتعليم .. التعليم.. التعليم .. لا حل بدون تعليم واستنارة.. والا يصير كلامنا لا قيمة له ولا نفعا.
ياسادة الكهنة اصبحوا يقومون بأدوار لا علاقة لها من الأساس بالكهنوت وبالمسيح، اتعجب كل العجب من السائل عن سبب انتشار الالحاد!! الاجابه ياسادة عمن وضعوا انفسهم مكان الله.. وهم بعاد كل البعد عن الله.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

شباب يتحدى البطالة بالمشروعات الصغيرة.. سيد هاشم.. وصل للعالمية بالنباتات العطرية
اكتشاف هيكل عظمى لامرأة حامل فى كوم أمبو
بسمة وهبة تواصل علاجها فى الولايات المتحدة الأمريكية
كاريكاتير أحمد دياب
المنتخب الوطنى جاهز غدا لاصطياد نسور قرطاج
استراتيجية مصر 2030 تعتمد على البُعد الاقتصادى والبيئى والاجتماعى
مهرجان الإسكندرية السينمائى يكرم محررة «روزاليوسف»

Facebook twitter rss