صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

مصر لا يتحكم أحد فى غذائها أو قرارها

19 اكتوبر 2017



كتب - نشأت حمدى

فى خطوة تعكس قوة الدولة المصرية وعدم قدرة أحد فى التحكم فى قرارها وغذائها اعلنت مؤسسة القمح الامريكية عن غلق مكتبها فى القاهرة اوائل شهر ديسمبر القادم بعدما فضلت الحكومة شراء الاقماح من عدة دول أخرى بسعر اقل من السعر الذى تطرحه المؤسسة الامريكية.
ومن جانبه قال محمد سويد مستشار وزير التموين إن مؤسسة القمح الامريكى فى مصر هى مكتب تسويقى يمثل بعض مصدرى القمح الامريكى يقوم بالترويج لصفقات اقتصادية ويتمركز عمله مع القطاع الخاص، لان هيئة السلع التموينية المسئولة عن توفير القمح لصالح الخبز المدعم تقوم بشرائه من خلال البورصات العالمية وليس المؤسسات او المكاتب الترويجية، مشيرا الى ان وجود المكتب فى مصر يعود الى كونها من اكبر الدول المستوردة للقمح على مستوى العالم باجمالى كميات تتراوح من 12 الى 16 مليون طن سنويا لسد احتياجات السوق المصرى من الخبز المدعم والقطاع الخاص.
من جانبها اوضحت وزارة التموين ان الرصيد التعاقدى من القمح يكفى احتياجات البلاد اربعة أشهر ونصف.
وأضافت الوزارة أن أمريكا كان لديها برنامج لدعم القمح المورد إلى مصر، وتم إلغاء هذا البرنامج، وبالتالى تقوم الحكومة حاليًا بشراء الأقماح من خلال البورصات العالمية، وأن استيراد الأقماح يعد مسألة اقتصادية تنافسية قائمة على الأسعار المناسبة وبالمواصفات القياسية، وبالتالى لا يوجد دولة بعينها حيث تعدد المناشئ الموردة لمصر للأقماح، خاصة أن مصر تتصدر الدول المستوردة للأقماح.
ومن جانبه طالب السفير الفرنسى بالقاهرة استيفان روماتيه من وزير التموين الدكتور على المصيلحى باسناد حصة من كميات القمح التى تستوردها مصر من بلاده.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
إحنا الأغلى
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss