صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 اكتوبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

الأوقاف فى غيبوبة

19 اكتوبر 2017



كتب - علاء الدين ظاهر

أن تجد أثرا مهملا رغم قيمته التى لا تقدر بمال فهذا شىء مؤسف ويدعو للحزن، لكن أن يتجرأ أحد على هذا الأثر ويضع فوقه طبق «دش ستالايت» لاستقبال القنوات الفضائية فهذا يعد جرما لا يغتفر فى حق التاريخ.. فما هو الوضع إذا كان هذا الأثر مسجد فى حجم وقيمة «المؤيد شيخ» الملاصق لباب زويلة؟! نعم هذا حدث بالفعل حيث تجرأ البعض ووضع طبق «الدش» فوق سطح المسجد.
الواقعة المؤسفة كشفها لنا يوسف أسامة الباحث الأثري، حيث إنه يقوم بعملية توثيق بصرى بالكاميرا للآثار عبر جولات يقوم بها، وأثناء زيارته للمسجد رصد طبق الدش موضوعا فوق أعلى نقطة على سطح المسجد لكنه لم يتجاوز القبة، وتحديدا فوق ضلع المسجد المطل على حارة الاشراقية القريبة من باب المسجد، والكابل الخاص بالطبق ممتد إلى حجرة داخل ساحة المسجد خاصة بعمال الأوقاف فى المسجد.
المفاجأة التى كشفتها لنا مصادرنا بالآثار أن عمال الأوقاف قاموا بتركيب الطبق دون علم الآثار، وقد أجرينا من جانبنا فى «روز اليوسف» عدة اتصالات بقيادات الآثار الإسلامية فى وزارة الآثار لمعرفة رأيهم فى الواقعة والإجراءات التى يجب أن تتخذ حيالها، إلا أنهم التزموا الصمت ولم يردوا، وإيمانا منا بحق الرد أعدنا الاتصال بمدير عام آثار الأزهر والغورى طارق غريب والذى استجاب لنا.
وقال لنا غريب: إنه تأكد بالفعل من وجود الطبق أعلى المسجد وفوجئ بذلك، مؤكدا أنهم لا يمكن أن يسمحوا بهذا أبدا، وعلى الفور كلف بعض مفتشى الآثار بإحضار كهربائى وتم فك الطبق والكابل الخاص به وإزالته، مؤكدا أنه نبه عمال الأوقاف بعدم تكرار ذلك، فيما أكد لـ«روز اليوسف» أنه سيخاطب وزارة الأوقاف بالواقعة كلها لاتخاذ الإجراءات اللازمة مع عمالها.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«مترو» وترنيمة الفلاح الفصيح على مسرح «ملك»
قصور الثقافة تخرج من عزلتها
مؤمرات «سفراء الشيطان» لابتزاز «السعودية»
كاريكاتير أمانى هاشم
«أخشى ألا أقيم حدود الله».. شعار «المنايفة» لطلب «الخلع»
مواجهة الفساد والبيروقراطية الطريق لزيادة معدلات النمو
سفيرنا فى باكو: مصر دعت أذربيجان للمشاركة بمهرجان شرم الشيخ السينمائى

Facebook twitter rss