صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

نار أسعار الكراسات والكشاكيل تأكل جيوب المصريين

24 اغسطس 2017



كتبت - مى زكريا

تسيطر حالة من الركود على منطقة الفجالة ـ أكبر أسواق بيع مستلزمات الدراسة ـ نتيجة زيادة الأسعار بصورة جنونية، تزامناً مع إقبال عيد الأضحى، والعودة إلى المدارس. أصحاب المكتبات أكدوا أن أسعار بعض الأدوات ارتفعت إلى 200% نتيجة استيراد أغلبها من الصين.

البائعون الذين لا يملكون مكتبات، ومعتمدين فى تجارتهم على أكشاك صغيرة، كان لهم نصيب من الإحباط أيضاً. عم عاطف أحمد، أحد هؤلاء البائعين، أرجع ضعف الإقبال على الشراء لارتفاع أسعار الأدوات المدرسية بنسبة تراوحت ما بين 50% و100%. قائلا: «الغلاء دفع أولياء الأمور لشراء السلع بكميات أقل عن العام الماضى». وأضاف «عم عاطف»: «هنستنى نشوف الحال بعد العيد، يمكن حركة البيع ترجع لطبيعتها، الناس مشغولة بالعيد ومستلزماته دلوقتى». محمد الغرباوى، صاحب مكتبة «الفجالة» أكد أن ارتفاع الأسعار هذا العام أضر بسوق الأدوات المدرسية، فـ«دستة الكشاكيل» ارتفع سعرها عشرة جنيهات، لتبدأ من 25 جنيها، والأقلام الفرنساوى وصل سعر الدستة 35 جنيها، والحقائب المدرسية المتوسطة تبدأ من 100 جنيه وصولا إلى 800 جنيه.  كما طالب ياسر علام صاحب إحدى المكتبات، المسئولين بالسيطرة على الأسواق، وتفعيل الرقابة على الأسعار، مضيفا أن الزيادة بعد تحرير سعر صرف الدولار لم تضر المستهلكين وحدهم، بل أثرت على صغار التجار أيضاً.
«علام» أكد أن أبرز المشكلات التى تواجه التجار حاليا هى انتشار تزوير الكتب المدرسية الخارجية، كذلك تجار «بير السلم»، مضيفاً أن المواطن يلجأ لهم لتوفيرهم الكتب بأسعار أقل، مما يتسبب فى خسائر فادحة لنا.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شمس مصر تشرق فى نيويورك
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
منافسة شرسة بين البنوك لتمويل مصروفات المدارس

Facebook twitter rss