صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

خاص

«روزاليوسف» فى قلب العاصمة الإدارية الجديدة: 140 ألف عامل يعزفون ملحمة وطنية لبناء المستقبل

23 اغسطس 2017



تحقيق - ناهد سعد

ملحمة وطنية، يشيدها أبناء مصر بسواعدهم، إذ يقوم نحو140 ألف مصرى بالعمل فى مشروع «العاصمة الإدارية الجديدة، ليلاً ونهاراً، للانتهاء من المشروع قبل الوقت المحدد، خاصة أن المشروع يجعل مصر فى مصاف دول كبري، إذ ستكون العاصمة الجديدة كعواصم دول عظمى مثل «واشنطن، ولندن، وباريس، وروما» وغيرها من الدول.
«روزاليوسف» فى جولتها بالعاصمة رصدت كيف تم شق الجبال وتحويلها إلى طرق ممهدة وبناء مساكن ومنتجعات تحقق لمصر نهضة عمرانية كبرى.
ملامح المشروع بدأت فى الظهور بعد الانتهاء من نحو 65% من أعمال المرحلة الأولي، والتى تشمل الحى السكني، والحى الحكومي، وحى المال والأعمال، ومنطقة الأبراج والمسجد والكاتدرائية، ومحطة الكهرباء، وتشمل المرحلة الثانية مبنى الأوبرا والبرلمان، ومجمع الجامعات العالمية، ومدينة المعارض، والمدينة الرياضية، والمطار، ومجمع الشيخ زايد للطاقة الشمسية، ومحطة النقل والمواصلات.
كما يتضمن المشروع العديد من المتنزهات الرئيسية، ومن المقرر أن يتم نقل البرلمان، والقصور الرئاسية إلى العاصمة الإدارية الجديدة، وسيتم اكتمال جميع المراحل بين عامى 2020 و2022 بتكلفة مبدئية تصل لنحو45 مليار دولار، وتبلغ مساحة المشروع نحو700 كيلومتر مربع، بالإضافة إلى رقعة سكنية تستوعب نحو5 ملايين مواطن.
فى البداية، قال محمد عبد المقصود، رئيس جهاز العاصمة الإدارية الجديدة إنه تم الانتهاء من نحو65% من أعمال الإنشاءات والمرافق للعاصمة الجديدة، علاوة على الانتهاء من نحو 85% من أعمال محطة الكهرباء، مضيفاً إن أجزاء منها بدأت فى العمل التجريبى، كما تم الانتهاء من أعمال منطقة «فندق الماسة»، بالإضافة إلى قرب الانتهاء من المرافق الخاصة به، وسيتم الانتهاء من بناء الكاتدرائية والمسجد فى وقت قريب.
وأشار إلى أن تخطيط العاصمة الجديدة، يختلف عن شكل المدن التقليدية، إذ يتم بناؤها بأحدث الطرق التكنولوجية، مضيفا أن العاصمة الإدارية تعد المدينة رقم 12 فى تصنيف المدن الذكية على مستوى العالم، علاوة على وجود أنفاق تحت كل شارع للخدمات (مياه، صرف، كهرباء، داتا)، ويتم تحديد أماكن العطل من خلال غرف التحكم، ما يسهل عمل الفرق المتخصصة التى تتعامل مع العطل فوراً.
وأوضح «عبدالمقصود» أن نصيب الفرد من المسطحات الخضراء بالمشروع تصل لنحو١٥ مترا مربعا، وتغطى تلك المسطحات بوحدات للطاقة الشمسية،علاوة على إقامة مدينة للمشاة، بحيث تُخصص ٦٣٪ من طرق المدينة للمشاة والدراجات، بالإضافة إلى مدينة سكنية، ومدينة ذكية لتقديم جميع الخدمات التكنولوجية والمعلومات، وستتم تغطية٧٠٪ من المدينة بشبكة المعلومات العالمية، بالإضافة لوجود مدينة لرجال الأعمال والتى تخدم قطاع المال وإقليم قناة السويس، وسيتم تخصيص ٣٠٪ من خدمات المدينة الذكية لخدمة قطاع الأعمال والمال.
وعن الأيدى العاملة فى المشروع، لفت رئيس جهاز العاصمة الإدارية، إلى وجود نحو 140 ألف عامل، يعملون على مدار 24 ساعة للانتهاء منه فى أقرب وقت ممكن، وفقاً لتعليمات الرئيس حيث من المقرر بدء تسليم الوحدات السكنية منتصف العام المقبل، ونقل الوزارات والهيئات الحكومية أواخر 2018.
المنطقة السكنية
وأضاف «عبد المقصود» أن الحى السكنى الذى يتم تنفيذه، يشمل نحو26 ألف وحدة سكنية فاخرة ومتوسطة، على مراحل مختلفة، والمرحلة الأولى منه أوشكت على الانتهاء، وستقوم وزارة الإسكان قريباً بطرح الوحدات أمام المواطنين.
واستطرد: «مساحة الحى السكنى الأول بالعاصمة الإدارية الجديدة تبلغ نحوألف فدان، وتم تقسيمه إلى 8 مجاورات، تشمل: مناطق فيللات «328 فيللا – 328 وحدة»، وتاون هاوس «157 مبنى – 624 وحدة»، وعمارات سكنية «699 عمارة – 19984 وحدة»، ومناطق سكنية تجارية «140 عمارة – 3360 وحدة سكنية – 1120 وحدة تجارية»
مسجد «الفتاح العليم»
مسجد «الفتاح العليم»، تبلغ مساحته 10 أضعاف مساحة الجامع الأزهر، إذ تم إنجاز أعمال بقيمة 50 مليون جنيه من إجمالى أعمال مقدرة بقيمة 500 مليون جنيه.
 فيما بلغت نسبة أعمال مشروع مرافق «بيت الوطن» نحو29 % بقيمة 260 مليون جنيه، والذى يتضمن أعماله طرقًا، وصرفا صحيا، ومياهًا، وريا، وكهرباء.
مسجد «الفتاح العليم» مقام على مساحة 29 فداناً، ويملك أعلى مئذنة فى التاريخ ويبلغ طولها نحو١٢٠ متراً، ويعد المسجد الأكبر فى العالم بمساحة تبلغ ١٢٢ ألف متر، ويشتمل على بدروم، وارتفاع الأعمدة يصل لنحو٤٥ متراً، ما يعد معجزة هندسية، بالإضافة إلى كمية الخرسانة التى تم وضعها بقاعدة العمود الواحد والتى بلغت نحو٥٠٠ م مكعب، وهى كمية كافية لتنفيذ عمارة كاملة من ٧ أدوار.
التصميم المعمارى للجامع شبيه بمسجد «زايد» بأبوظبى، لكن يبلغ ٦ أضعاف مساحته، وبدأ العمل به منذ ٦ شهور، وتم الانتهاء من الأساسات بالكامل.
المقاولون العرب
أنهت شركة المقاولون العرب نحو 45% من حجم أعمال مشروعات الإسكان والمرافق التى تنفذها الشركة بالمرحلة الأولى بالعاصمة الإدارية الجديدة، بتكلفة تبلغ 800 مليون جنيه، وذلك من إجمالى قيمة الإسنادات الخاصة بها والتى تبلغ 2.1 مليار جنيه.
من جانبه أكد المهندس علاء إبراهيم المدير التنفيذى للمقاولين العرب بالعاصمة الإدارية، أن ارتفاع معدلات الإنجاز بمشروعات الإسكان بالعاصمة الجديدة بنسبة 45% وبقيمة تبلغ 490 مليون جنيه، وذلك من إجمالى قيمة الأعمال السكنية المسندة بـ 1.1 مليار جنيه، وتتضمن تدشين 78 عمارة موزعة على مرحلتين بإجمالى 2240 وحدة.
وأضاف إبرهيم، أن شركته انتهت من تنفيذ نسبة ضخمة من أعمال المرافق بالمرحلة الأولى بالعاصمة بقيمة تبلغ 310 ملايين جنيه، وذلك من إجمالى حجم أعمال المرافق المسندة بنحومليار جنيه على مساحة 550 فدانا، وهى عبارة عن شبكات للمياه والصرف الصحى والرى والكهرباء وخطوط للاتصالات.
واستطرد: «نستكمل حاليا تنفيذ أعمال مشروع محطة مياه التكديس والخط الناقل للمياه والذى يتم الاعتماد عليه فى تنفيذ أعمال الإنشاءات المختلفة بالعاصمة، إلى جانب تنفيذ الخط المغذى لمحطة الكهرباء بالعاصمة بتكلفة تبلغ 565 مليون جنيه.
وقال إن شركته تستهدف الانتهاء من أعمال المرافق ومشروعات الوحدات السكنية المسندة لها خلال شهر مارس العام المقبل، مشيرا إلى ارتفاع حجم أعمال المرافق الكلية التى تنفذها الشركة بالمدينة بداخل الحى السكنى والحى الحكومى ليتجاوز الـ3 مليارات جنيه، ويتم تنفيذه خلال مدى زمنى لا يتجاوز العام ونصف العام، موضحا اعتماد الشركة على تكثيف ورديات العمل بمشاركة نحو1700 عامل ومهندس بجانب استخدام نحو240 معدة تابعة للشركة.
هشام طلعت مصطفى
أوضح المهندس خالد عمر سليمان القائم بأعمال شركة «طلعت مصطفى» بالحى السكنى، أنه تم إنجاز نحو45% من أعمال الإنشاءات الـ 78 عمارة بقيمة 490 مليون جنيه من إجمالى قيمة 1.1 مليار جنيه، فى المجاورة الثامنة والمجاورة السادسة، وذلك على نموذجين بإجمالى 2384 وحدة سكنية، لافتا إلى أن العمارة تتكون من بدروم وأرضى و7 أدوار متكررة بمسطح 580 متراً مربعاً للدور، ومسطح الوحدة مختلف يبدأ من 130 مترا مربعا وحتى 180 مترا مربعا شامل الخدمات.
 وأضاف «سليمان» أن الدور فى العمارة مقسم على 4 شقق سكنية وكل عمارة بها 2 مصعد، لافتا إلى أن نموذج «A» يصل مسطح الوحدة به 150 مترا مربعا، أما نموذج “B” فيصل مسطح الوحدة به لـ180 مترا مربعا، والدور الأرضى للعمارة مقسم على 3 وحدات فقط، مساحة الشقة الأولى 100 متر، والوحدات الثانية والثالثة، 160 مترا لكل وحدة، مشيدا بنوع السيراميك المستخدم حيث قال إنه من أجود أنواع السيراميك «البورسلين»، بالإضافة إلى استخدام أجود أنواع الألوميتال فى كل النوافذ الزجاجية، وكرانيش عالية الجودة.
وأشار إلى أن إجمالى مسطح الموقع العام للعمارات بالمجاورة الثامنة يصل لـ133 ألفا و500 متر مربع، أما إجمالى مسطح الموقع فى المجاورة السادسة 75 ألف متر مربع، وإجمالى المسطحات الخضراء بالمجاورة الثامنة يصل لـ16 ألف متر، موضحاً أنه تم الانتهاء من 40% من أعمال مشروع مرافق مناطق الأسبقية الأولى على مساحة 550 فدانا بقيمة 310 ملايين جنيه من إجمالى قيمة مليار جنيه ونسبة 52% من أعمال مشروع محطة مياه التكديس والخط الناقل للمياه لزوم إنشاءات العاصمة الإدارية الجديدة والخط المغذى لمحطة الكهرباء بقيمة 297 مليون جنيه من إجمالى 565 مليون جنيه.
الكاتدرائية
شركة أوراسكوم للمقاولات هى المسئولة عن تنفيذها، من جانبه أكد المهندس شريف النارخ، المهندس التنفيذى، والمسئول عن تنفيذ مبنى الكاتدرائية، أن الكنيسة ستكون أكبر كاتدرائية بالشرق الأوسط، موضحاً أن المبنى الرئيسى للكنيسة فقط سيكون على مساحة 10 آلاف متر، أما الموقع العام للكنيسة فتبلغ مساحته نحو15 فداناً، وتتسع لنحوم 7 آلاف مصل.
 وأضاف: «تكلفة الخرسانة حتى الآن بلغت نحو400 مليون جنيه، أما بالنسبة لعدد العمالة داخل الموقع فهومن 500 إلى 600 فرد، ومن المقرر أن نقوم بتزويد العمالة خلال الأيام المقبلة كى نعمل على ورديتين نهارًا وأخرى ليلا للوصول للشكل النهائى للكنيسة حتى يقام بها صلاة قداس عيد الميلاد المجيد يناير المقبل».
واستطرد: «لأول مرة ستكون هناك بوابات فى الكاتدرائية خاصة لذوى الاحتياجات الخاصة تسهل عملية تحركهم بشكل كبير، كما سيكون فى الكنيسة 4 مصاعد لكبار السن ولخدمة ذوى الاحتياجات الخاصة».
وأوضح أن العمل فى بناء الكاتدرائية تأخر أكثر من مرة بسبب تغيير التصميمات الجديدة حتى وصلت التصميمات الجديدة منذ شهرين.
العنصر النسائى
«روزاليوسف» صادفت خلال جولتها بمنطقة الكنيسة المهندسة «ماريان» إحدى السيدات العاملات بالمشروع، والتى أكدت أن نسبة العمل النسائى بالمشروع نحو 10% من إجمالى العاملين، مضيفة: «لا فرق هنا بين امرأة أو رجل، فالكل هنا يعمل كخلية نحل، فريق عمل متكامل، لدينا هدف محدد وهو الانتهاء من مشروع العاصمة الإدارية الجديدة، كلنا لدينا نفس الحماس والعزيمة والقوة على تحدى أى مصاعب، لأننا أمام مسئولية كبيرة أمام المصريين، أما الصعوبات فهى شائعة مثل أى موقع عمل آخر، الفرق الوحيد هو المسافة وتم التغلب على هذه الصعوبة بتوفير وسائل نقل لجميع العاملين فى الموقع»
«ماريان» لم تكتف بوجودها كمهندسة وحيدة فى موقع العاصمة الإدارية الجديدة، بل وجهت كذلك دعوة لكل فتيات مصر ومبدعاتها للمشاركة فى بناء المشروع قائلة: «أتمنى أن يكون هناك مئات الفتيات والسيدات من مختلف التخصصات اللازمة للمشروع، فنحن أمام عمل قومى عظيم، سيضيف كثيرًا للوجهة الحضارية لمصر الحديثة، صعوبات العمل تتواجد فى أى مكان، لكن فى مشروع العاصمة الإدارية الجديدة تظل روح فريق العمل الذى يسابق الزمن كى يرى الحلم يتحقق، ستظل هى الحافز الكبير والقوة الحقيقية التى لن تتوفر فى أى مشروع آخر».
الأوكتاجون
«الأوكتاجون» وهو مبنى وزارة الدفاع الجديدة وهو عبارة عن مبنى ثمانية الأضلاع، وتتولى الهيئة الهندسية للقوات المسلحة مهمة إنشائه.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
مصر تحارب الشائعات
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد

Facebook twitter rss