صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

القاهرة تحمى أوغندا من الغرق

9 اغسطس 2017



كتبت - ولاء حسين


لم تتوان القاهرة يوما عن خدمة ومساندة أشقائها الأفارقة، فور النداء تلبى مصر، لذا اتجه الدكتور محمد عبد العاطي، وزيرالموارد المائية والري، إلى دولة أوغندا، فى زيارة تستغرق ثلاثة أيام، لمتابعة مشروع «درء مخاطر الفيضان»، تلبية لطلب وزارة المياه والبيئة الأوغندية لعونها من الخطر.
المشروع تنفذه مصر بمقاطعة «كاسيسي» بتكلفة 4.5 مليون دولار، استجابة لطلب وزير المياه والبيئة الأوغندى لحماية الاف المواطنين بالمنطقة. ويجرى وزير الرى على هامش الزيارة مباحثات مع وزير المياه والبيئة الأوغندى تتعلق بالملفات الثنائية والإقليمية المشتركة.
وقال الدكتور محمد عبدالعاطي، أن مصر تحرص على استمرار ترسيخ علاقات التعاون الثنائى مع دولة أوغندا فى مجال الموارد المائية والرى، وأنه يجرى حالياً تنفيذ مشروع درء مخاطر الفيضان عن مقاطعة كاسيسى غرب أوغندا استجابة لطلب وزارة المياه والبيئة الأوغندية للمساعدة العاجلة فى تخفيف الآثار السلبية للفيضانات بمنطقة كاسيسى، حيث أبدت مصر استعدادها الكامل لتقديم الدعم والمساعدات الفنية لدرء مخاطر الفيضانات المدمرة التى حدثت فى منطقة كاسيسى بمقاطعة روينزورى بغرب أوغندا وتم إرسال بعثة فنية من خبراء وزارة الموارد المائية والرى المصرية للإعداد لتنفيذ مشروع عاجل لدرء مخاطر الفيضانات العارمة.
وأشار وزير الرى إلى أن المرحلة الأولى للمشروع يتم تمويلها بمنحة من وزارة الموارد المائية والرى المصرية بناء على مذكرة التفاهم الموقعة بين الدولتين فى إبريل 2016 ويتم تنفيذها من خلال شركة المقاولون العرب ويتوقع الانتهاء منها فى نوفمبر 2017، وتشمل تنفيذ أعمال التطهيرات لنهر نيامومبا من الأحجار والصخور وتأهيل المجرى المائي.
وأشار الدكتور ممدوح حسن رئيس الإدارة المركزية للتعاون الثنائى بقطاع مياه النيل إلى أن منطقة كاسيسى بغرب أوغندا تتعرض لفيضانات بشكل مستمر حيث ضربت المنطقة عدة فيضانات فى أعوام 2013 و2014 و2015. وقد تعرضت المنطقة لفيضان مدمر فى مايو 2013 طال العديد من المنشآت الحيوية وأدى إلى مقتل وإصابة العشرات وتشريد المواطنين.
وقال الدكتور نادر المصرى رئيس بعثة الرى المصرى بأوغندا إنه يتم تنفيذ أعمال الحفر للقطاع التصميمى للنهر بعرض 10 أمتار وعمق متوسط 2.50 متر لاستيعاب تصرف 300 م3/ثانية، تم اعتماده بالتنسيق مع الجانب الأوغندي، ونظراً لوجود كميات ضخمة من الصخور الكبيرة بمجرى النهر والتى لا يمكن إزالتها باستخدام الحفارات فإنه يتم استخدام التفجير لتفتيتها. وأكد «المصرى» أن الأعمال التى تم تنفيذها حتى الآن أنقذت منطقة كاسيسى من خسائر كبيرة نتيجة الفيضانات التى ضربتها فى موسم الفيضان العام الحالى عدة مرات أيام الأول والثامن والتاسع عشر من شهر مايو وفى الخامس عشر من يونيو 2017.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأبعاد التشكيلية والقيم الروحانية فى «تأثير المذاهب على العمارة الإسلامية»
إزالة 55 تعدٍ على أراضى الجيزة وتسكين مضارى عقار القاهرة
رسائل «مدبولى» لرؤساء الهيئات البرلمانية
متى تورق شجيراتى
هؤلاء خذلوا «المو»
15 رسالة من الرئيس للعالم
الرئيس الأمريكى: مقابلة الرئيس المصرى عظيمة.. والسيسى يرد: شرف لى لقاء ترامب

Facebook twitter rss