صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

حاكموا أمير الدم

6 يوليو 2017



كتب - محمد هاشم وعمر علم الدين وأميرة حسن

المحافظات_ نسرين عبدالرحيم وشهيرة ونيس

استهدف مجهولون صباح أمس الأربعاء قوات الأمن بكمين كارتة سيارات بأحد الطرق فى منطقة العياط بالجيزة، ما أسفر عن استشهاد ضابطين بالجيش «متقاعدين» ومجند، يأتى ذلك فى التوقيت الذى تشهد فيه اجتماعات لوزراء خارجية مصر والسعودية والبحرين والإمارات، للرد على المواقف القطرية التى أعلنتها إمارة الإرهاب قبيل انعقاد اجتماعات الدول الداعية لمحاربة الإرهاب بساعات، علاوة على أن الحادث الإرهابى جاء بعد كشف المتحدث العسكرى بليبيا عن أدلة جديدة تؤكد دعم قطر للإرهابيين فى طرابلس.
العملية الإرهابية تكشف أن الدعم والتوجيهات تأتى من قيادات الجماعة الإرهابية بقطر، خاصة بعد أن أصبحت الدوحة الملاذ الآمن للإرهابيين، علاوة على أن أمير الكيان القطرى تميم أحد الداعمين لقيادات الجامعة هناك، علاوة  على أن توقيت الهجوم يكشف عن أن هناك محاولة لمنع مصر من المضى قدما فى خطتها لفضح دعم نظام ابن موزة للإرهاب، وأنه الممول الرئيسى لجميع العمليات الإرهابية التى تحدث بالمنطقة.
فيما نعت القوات المسلحة، الضابطين المتقاعدين والمجند الذين  استشهدوا فى الحادث الإرهابي.
وقال المتحدث العسكرى إن القوات المسلحة تنعى ، ببالغ الحزن والأسى، الشهداء الأبرار الذين استشهدوا على أيادى الغدر الإرهابية على أثر قيام فرد إرهابى بإطلاق النيران على محطة تحصيل الرسوم بالعياط التابعة للشركة الوطنية لإنشاء الطرق على الطريق الإقليمى الدولي؛ ما أسفر عن استشهاد اثنين من الضباط المتقاعدين ومجند».
وأشار المتحدث العسكرى إلى أنه جار تمشيط المنطقة للبحث عن منفذى الحادث.
فيما  أكد مصدر أمنى لـ«روزاليوسف» أن أجهزة الأمن شكلت فريق بحث على أعلى مستوى لضبط العنصر الإرهابى المتورط  فى الحادث، مضيفاً: أنه تم نشر فرق بحثية وأكمنة على الطريق الدولى  لاستهداف وضبط الإرهابي.
فيما توجه علاء عزت رئيس نيابة العياط لإجراء المعاينة بمكان الواقعة وتبين إصابة عقيد وملازم أول ومجند بطلقات نارية بالرأس أودت بحياتهم وقررت النيابة إرسال القضية إلى النيابة العسكرية لبدء التحقيقات والوصول للمتهم.
وفى سياق آخر حرص اللواء يس طاهر محافظ الاسماعيلية على حضور مراسم الجنازة العسكرية للشهيد مجند صلاح إبراهيم عبده، ابن عزبة أبومنصور التابعة لمركز ومدينة أبوصوير بمحافظة الإسماعيلية، والذى استشهد قبل أول أمس، بعد استشهاده نتيجة انفجار عبوة ناسفة بسيارة مدرعة كان يستقلها، أثناء سيرها على الطريق بمنطقة الصفا جنوب العريش.
فيما شيع العشرات من أهالى الإسكندرية، أمس فى جنازة عسكرية جثمان الشهيد المقدم تامر لطفى الضابط بالإدارة العامة للأمن المركزي، الذى استشهد مساء أول أمس، إثر انفجار عبوة ناسفة بإحدى مدرعات الأمن المركزى أثناء عملية تمشيط بمنطقة الصفا فى مدينة العريش.
وخرجت الجنازة من مسجد سيدى جابر الشيخ شرق الإسكندرية وصولًا إلى مقابر الأسرة بالناصرية بالعامرية، وشارك فى تشييع الجثمان د. محمد سلطان محافظ الإسكندرية، واللواء مصطفى النمر مدير أمن الإسكندرية، وعدد من القيادات الأمنية فى المحافظة.
وكان مجهولون قد قاموا بوضع عبوة ناسفة فى منطقة الصفا بالعريش، والتى انفجرت خلال مرور مدرعة شرطة أثناء عملية تمشيط فى المنطقة، مما أدى إلى استشهاد اثنين من الشرطة وإصابة 10 آخرين بإصابات متنوعة، تم نقل الجثتين والمصابين إلى المستشفى العسكرى بالعريش.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
2019عام انطلاق المشروعات العملاقة بـ«الدقهلية»
كاريكاتير أحمد دياب
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
الاتـجـاه شـرقــاً
الحكومة تنتهى من (الأسمرات1و2و3)
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر

Facebook twitter rss