صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

السيسى يصلى العيد بين جنوده ..وأردوغان «يقع من طوله»

26 يونيو 2017



كتب- أحمد إمبابى -  ووكالات الأنباء

أدى الرئيس عبد الفتاح السيسى أمس صلاة عيد الفطر بمسجد محمد كريم بمقر قيادة القوات البحرية برأس التين بالإسكندرية، بحضور رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل ورئيس مجلس النواب على عبد العال، والفريق أول صدقى صبحى، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى، ووزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، ولفيف من الوزراء وكبار رجال القوات المسلحة.
وعقب الصلاة، ألقى د. شوقى علام مفتى الديار المصرية، خطبة عيد الفطر المبارك، إذ أكد خلالها أن المسلمين اليوم فى يوم الجائزة كما قال الرسول - صلى الله عليه وسلم - إن يوم عيد الفطر المبارك هو يوم الغفران ويوم مبارك لأنه يأتى بعد عبادة من أفضل العبادات، لأنها بين المرء وربه و هى الصيام.
وأضاف «علام» أن يوم العيد هو يوم الفرح لأن الإنسان خرج من شهر الصيام، شهر رمضان المعظم، وقد تعلم الصبر والتسامح، لافتا إلى أن هناك من لا يعرف فضائل هذا الشهر وأن هناك من لا يقف عند هذا الشهر وهم المخربون الذين يهدفون إلى الهدم وليس البناء والقتل.
وشدد على ضرورة إعادة منظومة الأخلاق مرة أخرى خصوصا ونحن نخرج من شهر رمضان المعظم، منوها إلى ضرورة أن نعظم ونسلط الضوء على الإيجابيات والبعد عن السلبيات.
وفى نهاية خطبة عيد الفطر المبارك، دعا مفتى الديار أن يتقبل الله عز وجل صيامنا فى شهر رمضان الكريم.
وعقب انتهاء الخطبة صافح الرئيس السيسى مفتى الجمهورية ورئيس الوزراء وعددا من الحضور قبل أن يغادر المسجد.
وفى سياق متصل، نظم عدد من مواطنى الإسكندرية صباح أمس ، فى ساحة مسجد القائد إبراهيم بمنطقة محطة الرمل وسط المدينة، وقفة رحبوا فيها بزيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى للإسكندرية.
ورفع المشاركون لافتات مؤيدة للرئيس السيسى والجيش والشرطة، كما هتفوا عددا من الهتافات منها «تحيا مصر، نورت يا ريس، الجيش والشعب والشرطة إيد واحدة».
فيما عززت قوات الأمن من تواجدها بمحيط المسجد، لمتابعة الحالة الأمنية لتأمين صلاة العيد، وانتشرت الشرطة فى الشوارع الجانبية والرئيسية.
وفى سياق آخر، غاب رئيس الكيان التركى رجب طيب أردوغان أمس، عن الوعى خلال أدائه صلاة عيد الفطر، وفقا لما ذكرته صحيفة «حرييت» التركية.
«حرييت» نقلت عن أردوغان قوله: «لقد أصبت بالإعياء جراء ارتفاع الضغط الناجم عن مرض السكرى الذى أعانى منه».
وذكرت الصحيفة أن حرس الأغا العثمانى هرعوا إليه فور إغمائه، كما سارع فريق من الأطباء لفحص «أردوغان»، مشيرة إلى أن حرس الرئيس التركى منعوا الصحفيين من دخول الجامع الذى كان يصلى فيه.
فيما أكد الرئيس الموالى للجماعة الإرهابية لوسائل الإعلام عقب أدائه الصلاة، أنه يؤيد رد قطر على قائمة المطالب التى طرحتها الدول العربية التى أعلنت مقاطعتها للدوحة، مضيفا أن دعوات إغلاق القاعدة العسكرية التركية هناك يمثل عدم احترام لأنقرة.
وأضاف الديكتاتور العثمانى: «عرضنا على المملكة العربية السعودية إقامة قاعدة عسكرية هناك، لكن الرياض لم ترد علينا حتى الآن».
يذكر أن الهدف الأساسى للقاعدة العسكرية التركية، هو حماية نظام «تميم» الداعم للإرهاب، علاوة على الإضرار بأمن ومصالح دول الخليج خاصة المملكة السعودية.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
وزير المالية فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف»: طرح صكوك دولية لتنويع مصادر تمويل الموازنة
الدور التنويرى لمكتبة الإسكندرية قديما وحديثا!
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»
قمة القاهرة واشنطن فى مقر إقامة الرئيس السيسى
يحيا العدل
مصر محور اهتمام العالم

Facebook twitter rss