صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

إدوار الخراط يعبر للسماوات العالية

2 ديسمبر 2015



كتب - إيهاب كامل


اختفى الأديب الكبير إدوار الخراط من الساحة الثقافية منذ سنوات طويلة، بعد أن اختطف المرض اهتمام مثقف من أكثر المثقفين المصريين إنتاجا فى الأدب والنقد والترجمة، إلى أن فارقنا مغادرا صباح أمس إلى «السماوات العالية» عن عمر يناهز 89 عاما، بعد فترة صراع مع المرض قضى آخرها فى مستشفى «الانجلو»، التى خرج منها جثمانه إلى كنسية الدوبارة، ومنها إلى مسقط رأسه وعشقه الأثير، الإسكندرية، ليدفن فى مقابر برج العرب.
ارتبط الخراط بمحاولات التجديد فى الأدب طوال سنوات الثمانينيات تحديدا حين ذاع فى تلك الفترة مصطلحات مثل «الحساسية الجديدة»، و«الكتابة عبر النوعية»، التى اجتهد فيها بدر الديب، وتعهد الخراط برعايتها إعلاميا شأنها شأن الترويج لمفهوم الحداثة، لكنه نفسه توقف عند هذا الحد ولم تسعفه ظروفه الصحية أن يواكب التيارات التى عصفت بمفهوم الحداثة، وانتقلت إلى ما بعدها، كما تعهد الراحل برعاية العديد من الأجيال نقديا، أبرزهم جماعة «إضاءة 77».
وكان الخراط قد بدأ ضمن جيل من المثقفين فى أعقاب النكسة تبلورت تجربتهم الجمالية فى مجلة «جاليرى 68»، التى كرست لمفهوم مجلات «الماستر» الذى ساهم فى كسر هيمنة السلطة فى ذلك الوقت على فرص النشر واحتكارها للعمل الثقافى وقد بدى اختلاف الراحل عن التيار الأدبى السائد منذ مجموعته القصصية  الأولى «حيطان عالية» التى صدرت عام 1959واعتبرت منعطفًا حاسمًا فى القصة العربية إذ ابتعد عن الواقعية السائدة وركّز اهتمامه على وصف خفايا الأرواح المعرَّضة للخيبة واليأس.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
يحيا العدل
جامعة طنطا تتبنى 300 اختراع من شباب المبتكرين فى مؤتمرها الدولى الأول
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»
4 مؤسسات دولية تشيد بالتجربة المصرية
وزير المالية فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف»: طرح صكوك دولية لتنويع مصادر تمويل الموازنة
مصر محور اهتمام العالم

Facebook twitter rss