صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

وزراء اللسان «الفالت»

13 مايو 2015



كتب - أحمد الرومى
«الوزير» هو مسئول كبير فى الدولة، وعندما يقول المسئول كلامًا غير مسئول فى تصريحاته، تعبر عما يجول بفكره وطبيعة شخصيته فيكون مردودها غضبًا شعبيًا وعلى الفور يسارع الوزير أو المسئول ليؤكد أن ما  قاله لا يعدوا «زلة لسان» المستشار محفوظ صابر، وزير العدل المستقيل، هو آخر الوزراء الذين قالوا تصريحات أغضبت الشعب، فعبرت عنها الحكومة بأنها «زلة لسان» إذ سبقه طابور طويل من الوزراء والمسئولين، يقف فى هذا الطابور خالد حنفي، وزير التموين الذى قال إنه لا يوجد غلاء فى الأسعار، وارتفاعها منطقي، معلقًا على أسعار الطماطم: «طول عمر الطماطم مجنونة بقى».  السفير نبيل فهمي، وزير الخارجية الأسبق، انضم لهذا الطابور بعد أن شبه علاقة مصر بأمريكا بأنها «زواج شرعي» مستبعدًا أن تكون «نزوة» تستمر ليوم واحد وتنقضي، تلك التصريحات التى تراجع عنها فيما بعد واعتذر.
«ابقى تعالى وأنا أقولك» تصريح قاله صلاح عبد المقصود، وزير إعلام الإخوان  الهارب حينما سألته صحفية فى مؤتمر «أين حرية الصحافة» هو الآخر أثار الرأى العام واتهمته بعض المنظمات النسوية بالتحرش بالصحفية.
الفريق أحمد شفيق رئيس الوزراء الأسبق قال تصريحاً أثناء ثورة 25 يناير عن نيته تحويل ميدان التحرير لـ«هايد بارك» حتى يتجمع فيه متظاهرو التحرير وليتم توزيع الأكل و«البنبون» عليهم وهو التصريح الذى قلب الثائرين ضده وانتهى الأمر باستقالته.
وبالعودة إلى الوراء قليلًا نجد أن واقعة شهيرة لوزير الداخلية الأسبق اللواء زكى بدر، حينما أهان الشعب المصرى فى تصريحات له فى مؤتمر شعبى بمحافظة المنوفية تسببت فى استياء شعبى وسياسى وختمها بشتم عضو مجلس الشعب داخل البرلمان ما أدى إلى إقالته.
لم يكن الوزراء وحدهم، فأحمد زكى عابدين، محافظ كفر الشيخ الأسبق قال فى تصريحات تليفزيونية عن منصبه «شغلانة المحافظ دى شغلانة وسخة والله» وهو ما تراجع عنه واعتذر بعد استياء الرأى العام.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سَجَّان تركيا
وداعًا يا جميل!
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال
مفاجآت فى انتظار ظهور «مخلص العالم»
الحلم يتحقق
ادعموا صـــــلاح

Facebook twitter rss